أخبار عاجلة

رأي اليوم / فرح مرقه: “بهجت سليمان” جديد على شاشة رؤيا.. سفير السعودية يهدد الاردنيين ويراهن على ذاكرة مثقوبة ولا يعرف ...

رأي اليوم / فرح مرقه: “بهجت سليمان” جديد على شاشة رؤيا.. سفير السعودية يهدد الاردنيين ويراهن على ذاكرة مثقوبة ولا يعرف ...
رأي اليوم / فرح مرقه: “بهجت سليمان” جديد على شاشة رؤيا.. سفير السعودية يهدد الاردنيين ويراهن على ذاكرة مثقوبة ولا يعرف ...

الاثنين 11 ديسمبر 2017 03:39 مساءً

-   فرح مرقة يزوّر السفير السعودي في الاردن خالد بن فيصل الحقائق بخصوص بلاده ثم يتوعد الاردنيين ونوابهم متجاوزاً كل الخطوط الحمراء والاعراف الدبلوماسية، ليختم حديثه على قناة رؤيا الفضائية الأردنية بالاشارة لـ “حقد” دفين على الرياض من بعض الاشخاص، وكأنه يفترض ممن زوّر الحقائق عليهم ثم توعدهم بصورة متجاوزة لكل الاعراف الدبلوماسية وخلال 10 دقائق فقط على الهواء مباشرة، أن يحبوه ويحبوا بلاده!!. فالسفير الأمير خالد بن فيصل زوّر عمليا كل الحقائق وهو يتحدث عن الرياض باعتبارها دولة لا تتدخل بشؤون الجوار، بينما كان هذا تحديدا ما يفعله وهو يهدد الاردنيين على واحدة من شاشاتهم بأن “الاساءة وحمل صور رموز لن يكون بلا عواقب” وانهم سيحاسبون على ذلك، متناسيا كل الدبلوماسيات التي تفرض عليه ان يتعامل بطريقة اكثر احتراماً مع البلد الذي يستضيفه. الرجل يبدو أنه راهن على ذاكرة مثقوبة وهو ينسى ايضا ان الاردنيين شاهدوا كيف فاقمت الرياض الازمة اللبنانية، وانهم ايضا من رؤوا كيف تم استدعاء الرئيس الفلسطيني على عجل في ذلك الوقت. وانهم (أي الاردنيين) بالاضافة لكل ذلك، يعرفون تماما كيف تتدخل الرياض بالشأن اليمني بالقتل والحصار. الامير بن فيصل نفى ايضا ما يسمى بصفقة القرن، والتي يبدو ان بعده عن الرياض جعله لا يتابع ان الجنرال السعودي أنور عشقي (المسؤول عن الملف من الجانب السعودي) صرّح منذ اسبوع على الاقل بتفاصيلها وعلى شاشة اوروبية، وتحدث عنها قبيل اعلان الرئيس الامريكي دونالد عن القدس، واكد ان السعودية طرف فيها كونها صاحبة المبادرة العربية. ثم بعد كل هذا، تحدث السفير الامير بعنجهية عن الاردن كله وهو يقول ان السعودية ليس لديها سفارة اسرائيلية وان بلاده “حرة” التصرف بأموالها فيما يتعلق بالصفقات التي عقدتها مع الولايات المتحدة وانها بحاجة “التكنولوجيا” التي اشترتها ولا احد فرض عليها التراجع، بينما هو قرر انه يستطيع القول ان: على الدول التي لها علاقات مع اسرائيل ان تقطعها وهو يغمز للاردن والاردنيين، ويطالبهم بالغاء معاهدات السلام مع الاسرائيليين. قبل ذلك ايضا تهجم الامير السعودي على نواب الاردن وكأنه يحقّ له هذا، على طريقة التعامل السعودي في لبنان، وبصورة أدق بذات طريقة الوزير ثامر السبهان حين تصدر الشاشات في بيروت وهدد اللبنانيين دون تفكير بحدود بلاده التي يجب أن يلتزمها. الغريب أن الرجل (السفير) “الحافظ” لقانون التجمعات الاردني وتعديلاته والتي سردها على الشاشة ليظهر جهل النواب الاردنيين بقوانينهم بصورة ايضا تمتاز بالعجرفة وسوء التعامل الدبلوماسي، لم يتذكر ان الامراء عليهم التزام مستوى محدد من الخطاب اعلى ايضا من ذلك الدبلوماسي. وهنا بات من الضروري ان تتصرف عمان بهذا الشأن ولا تترك للسفير المذكور وغيره “الحبل على غاربه”- كما يقول المثل المحلي- حتى لا تقع العاصمة مجددا في مأزق السفير السوري “المطرود” بهجت سليمان، وتضطر لاتخاذ اجراءات مستعجلة حين يخطيء أكثر. بكل الاحوال، السفير المذكور نموذج سيء إضافي للنماذج السعودية التي بدأت تطفو على السطح مؤخرا، والتي لا تحتاجها ابدا الرياض ولا يحتاجها الشعب السعودي صاحب النفس الطيبة والفطرة السليمة في المحيط العربي، خصوصا في مرحلة الاستقطاب الحاد الذي تجتهد فيه الرياض نفسها. ** رفضُنا لتدخل السفير السعودي او غيره بشؤوننا لا يعني بالضرورة قبولنا بالمواقف العنترية غير المحسوبة لبعض النواب الاردنيين، فلا يمكن أن يكون الرد المنطقي على خطوة دولة مثل الولايات المتحدة وهي تعلن القدس عاصمة للاسرائيليين مخالفة بذلك كل المواثيق والقوانين الدولية، أن يقوم احد النواب وعلى شاشة التلفزيون الاردني وتحت قبة البرلمان بوضع “حذائه” على صورة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وكأنه بذلك “رد” رداً لائقا. كل الدولة الأردنية كانت على مستوى الحدث الكبير، ومطلوب ايضا من النواب ان يكونوا كذلك، مجلس النواب هو مجلس الشعب، فليسمع للشارع ماذا يريد بموضوع القدس وليتصرف على هذا الاساس، كل الظروف في الماضي كانت لا تسمح بالكثير من الحركة، اما اليوم فالاردن كلّه بانتظار مجلسٍ على قدر المسؤولية يجمّد الاتفاقيات ويقرّ القوانين بما يتناسب ومصالح الاردن واولوياته، وعلى الجميع ان يدركوا ان اخر ما تحتاجه عمان بكل مؤسساتها الرسمية والامنية هو العنتريات الفارغة. ** بالعودة لوجه الرياض الحقيقي، ذلك الذي احتضن الجمال لسنوات دون تفكير بملّته أو دينه أو أصله، وضمّ لاكثر من اربعين عاماً المطرب اليمني الاصل الراحل الكبير ابو بكر سالم، والذي لا يختلف العالم كله على تفرّده في الغناء والاداء والجنون. صاحب اغنية “سرقت النوم من داخل عيوني” – والتي يعرفها ويحفظها جيدا سكّان محافظة الزرقاء في الاردن، فهي واحدة من الاغاني التي صدحت طويلا (وأظنّها لا تزال) في وسائل النقل وفي المحلات التجارية ويدندنها اولئك البسطاء الباحثين عن الحب والفرح في موال أو اغنية-، توفي أمس في الرياض التي نحب، تلك المحتضنة والمقدّرة للفن والجمال، وهذا ما يُحسب لها طبعاً. تقرير امس (الاحد) عن الراحل الكبير اختصر رجلا يحقّ له ان يكون فنان القرن، فالرجل يمنيّ الاصل والمنشأ ويغني “أمّي ” في معظم حفلاته، ويحمل الجنسية السعودية دون أن يخذل بلاده الام أو ينقلب عليها كما فعل كثير من الفنانين في الاونة الاخيرة. دهشتي كانت كبيرة وانا اشاهد التقرير المذكور وهو يتحدث عن رجل توفي بصورة تختصر الفنان العربي الكبير الذي ظل جامعاً لكل الفرقاء المتناقضين اليوم في نهايات حياته، فابن اليمن والذي غنى في اخر البوماته “أحب الفراق” متنبأً بوجع محبيه، ناشد أمّه اليمن في اخر حفلاته التي كانت في الدوحة (عام 2014) قبل أن يعود للرياض ويدخل في صراع مع المرض ويتوفى فيها. *كاتبة أردنية

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (فرح مرقه: “بهجت سليمان” جديد على شاشة رؤيا.. سفير السعودية يهدد الاردنيين ويراهن على ذاكرة مثقوبة ولا يعرف الجنرال أنور عشقي!!.. اعزائي النواب في عمان ليس مطلوب منكم ان تدوسوا صورة نتنياهو.. أبو بكر سالم “محبوب بسطاء الزرقاء”: يرحل العظماء في الرياض يغنون “أمي اليمن” واخر حفلاتهم في الدوحة..) من موقع (رأي اليوم)

السابق العربية / شاهد..قيادي حوثي يدعو لاستخدام رافضي القتال كدروع بشرية - صحف نت
التالى العربية / مكاسب ميدانية جديدة للشرعية في اليمن - صحف نت