أخبار عاجلة

الجيش اليمني إلى «معسكر حام» بالجوف ويتقدم نحو حيران في حجة - صحف.نت

الجيش اليمني إلى «معسكر حام» بالجوف ويتقدم نحو حيران في حجة - صحف.نت
الجيش اليمني إلى «معسكر حام» بالجوف ويتقدم نحو حيران في حجة - صحف.نت

الخميس 4 مايو 2017 02:15 صباحاً

- قالت مصادر عسكرية يمنية إن قوات أحرزت تقدما ميدانيا، خلال المعارك العنيفة مع ميليشيات وصالح في محافظة ، بشرقي البلاد، فيما تواصلت معارك الكر والفر في كثير من جبهات القتال بالبلاد. وقال مصدر عسكري في المنطقة العسكرية السادسة لـ«» إن قوات الجيش الوطني فرضت سيطرتها على مواقع جديدة في جبهة حام ووصلت إلى أمام بوابة المعسكر الذي يعد من أهم معاقل الميليشيات في المحافظة. وتشير المعلومات إلى مواجهات عنيفة دارت أمام بوابة المعسكر بين الطرفين، خلفت كثيرا من القتلى والجرحى، معظمهم من عناصر الميليشيات. وأضافت المصادر أن الميليشيات لم تعد قادرة على الصمود بعد فقدانها كثيرا من قادتها ومقاتليها خلال المعارك.

من جهتها، أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بيانا قالت فيه إن «الجندي الإماراتي حسن عبد الله محمد البشر، استشهد في عملية (إعادة الأمل) مع قوات لدعم الشرعية في بقيادة المملكة العربية »، وأعربت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية في بيان لها أمس عن «خالص تعازيها ومواساتها إلى ذوي الشهيد».

من ناحيته، قال الناطق باسم قوات الجيش اليمني، العميد الركن عبده مجلي إن الميليشيات تعيش حالة من الانهيارات في محافظة الجوف التي سيطرت قوات الجيش الوطني على 75 في المائة من مساحتها الجغرافية، وأكد مجلي في تصريح خاص لـ«الشرق الأوسط» أن الجيش الوطني سيطر على مواقع جديدة واستراتيجية في جبهتي المتون والمصلوب، وأصبح أكثر قدرة من ذي قبل في توسيع رقعة سيطرته الجغرافية. وأضاف مجلي أن أهمية محافظة الجوف تكمن في أنها أكثر ارتباطا بكثير من جبهات القتال بخاصة في المديريات القريبة من وعمران ونهم، التي تقع على بعد نحو 40 كيلومترا شرق .

وخلال معارك الأيام الماضية تمكنت قوات الجيش الوطني وبإسناد من مقاتلات تحالف دعم الشرعية من فرض سيطرتها على جبال عمبر في حام بعد معارك ضارية كبدت خلالها الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح. وبالتوازي مع المعارك والتقدم في حام والمتون، وسعت قوات الجيش رقعة وجودها وسيطرتها في مديرية خب الشعف بخاصة في جبهة صبرين التي تشهد معارك عنيفة بين حين وآخر.

في سياق متصل، كثفت قوات الجيش الوطني قصفها المدفعي العنيف على كثير من مواقع تتمركز فيها الميليشيات في عسيلان جنوب شرقي البلاد. وقالت مصادر ميدانية إن قوات «اللواء 26» استهدفت بالمدفعية والسلاح الثقيل مواقع متفرقة في الهجر والدقيق، بالتزامن مع قصف قوات «اللواء 19» هي الأخرى مناطق الخيضر وبلبوم، بعد ساعات من استهداف الميليشيات مواقع قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مناطق بين وعسيلان.

في غضون ذلك، أغارت مقاتلات تحالف دعم الشرعية على مواقع متفرقة في جبهات بالتوازي مع المعارك العنيفة ميدانيا. وقالت مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط» إن غارات عنيفة لمقاتلات التحالف استهدفت منازل تتمركز فيها الميليشيات وسط مدينة حرض، في حين تواصلت المواجهات والقصف المدفعي المتبادل في مناطق متفرقة في المديرية. وذكرت المصادر أن مدفعية الجيش الوطني والتحالف استهدفت الميليشيات بعد تعقب ورصد تحركاتها.

بدورها، شاركت مروحيات «أباتشي» بقصف تجمعات في حرض، وكثفت تحليقها على مديريات عبس وميدي، وبحسب المصادر، فإن قوات الجيش الوطني استهدفت مواقع للميليشيات في الجهة الغربية من المدينة، وهي الجهة الوحيدة التي تواجد فيها بعض عناصر الميليشيات.

في هذه الأثناء، تسعى قوات الجيش الوطني للتقدم نحو مديرية حيران القريبة من ميدي، وفقا لما كشفه الناطق باسم قوات الجيش الوطني. وقال العميد الركن عبده مجلي إن الجيش الوطني وبإسناد من التحالف حقق تقدما كبيرا في مدينة ميدي التي لم يتبق منها غير بعض الجيوب للميليشيات، وتمكن من تطهير أراضيها وساحلها من الألغام التي زرعت من قبل الانقلابيين. وأضاف مجلي أن قوات الجيش باتت على مشارف مديرية حيران التي تسعى لتطهيرها والسيطرة عليها، بالتزامن مع التقدم في الساحل الغربي من البلاد.

وفي ، أكدت مصادر عسكرية ميدانية أن قوات الجيش الوطني أكملت سيطرتها على مواقع استراتيجية بين مديريتي موزع والوازعية، غرب المحافظة، بعد مواجهات عنيفة سقط فيها العشرات من القتلى والجرحى من صفوف الميليشيات الانقلابية بينهم القيادي المدعو شاهر سعيد الصوفي، الذي قتل في معارك مع الجيش الوطني في جبهة مقبنة، غرب تعز.

وقال العقيد عبد الباسط البحر، نائب الناطق الرسمي لمحور تعز العسكري لـ«الشرق الأوسط»، إن «قوات الجيش الوطني، وبإسناد التحالف، تمكنت من السيطرة على 10 مواقع مهمة بين موزع والوازعية بعد معارك عنيفة، ردت على أثرها الميليشيات الانقلابية من خلال القصف على منطقة جراد في الوازعية من مناطق تمركزها في الفاقع ونوبة طه».

وأشار إلى «نزوح كبير شهدته منطقة الهاملي على الخط الرابط بين محافظتي تعز - ، إثر المواجهات العنيفة وبسبب تمركز الميليشيات الانقلابية في جبل الشيخ محمد علي قائد السلطان في منطقة الجبيل جنوب الهاملي، وإطلاق قذائفها على الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، علاوة على خلق حالة من الذعر والخوف وسط الأهالي خوفا من أن تتخذهم الميليشيات الانقلابية دروعا بشرية بعدما خزنت السلاح في مناطقهم».

وأكد البحر «تدمير مدفع (هاوزر) للميليشيات الانقلابية في جبل علا بالحوبان، شرقا، نتيجة انفجار المقذوف داخله، في الوقت الذي أصبح فيه مخزون الميليشيات الانقلابية من الذخائر لبعض أنواع المدفعية الثقيلة على وشك النفاد»، وأنه بعدما ضاق الخناق على ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية في عدد من المناطق «قامت هذه الميليشيات بزراعة الألغام بكثافة في الطرق والممرات بالهاملي».

في غضون ذلك، كثفت قوات التحالف المساندة لقوات الشرعية في اليمن، غاراتها على مخازن أسلحة ومواقع الميليشيات الانقلابية في بهياج النجال وحمرور وجبل دمخنين، شمال غربي «معسكر خالد»، ومواقع أخرى بالقرب من مركز مديرية موزع، وغارات أخرى بالمحيط الغربي لـ«معسكر خالد بن الوليد» في مفرق ، ومنطقة الرابصية ومزرعة القرشي غرب «مدرسة 22 مايو» في موزع، وعلى تعزيزات للميليشيات الانقلابية في موزع، وذلك بحسب ما أكدته مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط».

صحيفة الشرق الأوسط

التالى اليمن: العيد بدون أضاحي وغياب شبه كامل لمظاهر الفرحة وتشتّت الأسر وفقدان العديد من أفرادها - صحف نت