أخبار عاجلة
امرأة تقدم على الإنتحار في مدينة الشحر بحضرموت! -
مرشحات جديدة بسناب شات تغير أجواء السماء - صحف نت -

مقتل 24 حوثياً بينهم قياديان في تعز وميدي - صحف.نت

مقتل 24 حوثياً بينهم قياديان في تعز وميدي - صحف.نت
مقتل 24 حوثياً بينهم قياديان في تعز وميدي - صحف.نت

الأحد 30 أبريل 2017 01:42 صباحاً

- : «»

في الوقت الذي أعلنت فيه قوات الجيش اليمني مقتل 20 عنصراً من ميليشيات وصالح الانقلابية، قالت مصادر عسكرية في تعز إنه جرى قتل القياديين النقيب غيلان عاطف (مسؤول تحشيد) ومهيوب الحضوري، بالإضافة إلى اثنين من مرافقيهما خلال الساعات الـ48 الماضية.
وفي أثناء عملية تطهير عدد من الأحياء في مدينة ميدي التابعة لمحافظة المحاذية للسعودية، سقط عدد من القتلى والجرحى في صفوف ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، وقال قائد اللواء 82 مشاة، العميد ركن محمد سالم الخولاني: «جرت عملية نوعية للجيش الوطني داخل ميدي، طهرت خلالها عددا من الأبنية والتحصينات والخنادق التي كانت تتمركز فيها الميليشيات الانقلابية داخل الأحياء الغربية لمدينة ميدي، وذلك بعد إطباق الخناق على عناصر من الميليشيات الانقلابية داخل المدينة وقطع كل خطوط الإمداد والتموين». وأضاف أن «قوات مشطت مواقع الانقلابيين في الحارة الغربية بعد عمليات إسناد مكثفة قامت بها مدفعية الجيش الوطني والتحالف العربي، تمكنت خلالها من تطهير منطقة كدف أم القراقر، ومكتب مجموعة الصحيح العقارية، كما طهرت خنادق وتحصينات كانت تتنقل عبرها الميليشيات في أحياء المدينة المحاصرة، بالإضافة إلى قطع خط الإمداد الترابي الذي يربط أطراف مدينة ميدي بمزارع الجر».
وأكد العميد الخولاني، بحسب ما نقل عنه المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، أن «قرابة 20 من مسلحي الميلشيات الانقلابية لقوا مصرعهم، كما جرح العشرات منهم» وذكر أن «الفرق الهندسية نفذت عملية مسح وتطهير شاملة للمناطق والمواقع المحررة، حيث تمكنت الفرق من انتزاع قرابة ثلاثين عبوة ناسفة وألغاما مختلفة الأحجام والمهام زرعتها الميليشيا قبل فرارها من تلك المباني والمواقع».
وتزامن ذلك مع شن طائرات لغارات جوية استهدفت تجمعات للميليشيات الانقلابية في مزارع نسيم، جنوب شرقي مدينة ميدي.
وفي تعز، قال العقيد عبد الباسط البحر، نائب ناطق محور المحافظة، إن ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية «انسحبت من أطراف مركز مديرية الوازعية، إضافة إلى استحداثها لمواقع جديدة في جبل الغرة وجبل المجاشعة في مقبنة، والمطلان على الخط الثانوي الرابط بين وتعز، واستقدام تعزيزات إليهما وتحصينهما».
وأضاف أن «الميليشيات الانقلابية كثفت من قصفها العنيف بالأسلحة الثقيلة على الأحياء السكنية، غرب وشرق وشمال غربي المدينة، وتسببت بأضرار مادية بالمساكن والسكان وترويع النساء والأطفال، مع عدم قدرتها بل عجزها التام من إحداث أي تقدم يذكر على الأرض رغم التمهيد الناري الكثيف والعنيف والمستمر الذي يشير إلى ضعفها وتقهقرها وخصوصاً في صفوف القوى البشرية لديها».
وأكد العقيد البحر لـ«الشرق الأوسط» أن ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية «تواصل زراعة الموت في طرقات المشاة والطرقات الفرعية للمركبات بزراعة الألغام في المناطق التي لا تزال خاضعة لسيطرتها، وأن المدنيين هم الضحية دائما، خصوصاً في مديرية موزع، في الوقت الذي حاول بعض المواطنين تحويطها وعمل علامة لها كعلامة الخطر حتى لا يقترب منها المواطنون، غير أن الميليشيات قامت بتعقبهم واعتقالهم».
ولا تزال المواجهات مشتعلة في معظم جبهات المدينة وجبهة الساحل الغربي لليمن ومعسكر خالد بن الوليد في مديرية موزع، غرب تعز، بالتزامن مع غارات طيران التحالف العربي على مواقع وتجمعات وتعزيزات الميليشيات الانقلابية.
وتمكنت قوات الجيش اليمني من السيطرة على مباني كانت تتمركز بها الميليشيات الانقلابية في محيط معسكر التشريفات، بعد مواجهات قتل فيها قناص الميليشيات الذي كان يتمركز فيها، في الوقت الذي تصدقت قوات الجيش لمحاولات ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية التقدم إلى مواقعها في شرق وغرب المدينة، بما فيها التسلل إلى مواقع الجيش والمقاومة في محيط جبل هان الاستراتيجي، غرب المدينة، حيث سقط فيها ما لا يقل عن خمسة قتلى من الميليشيات وجرح آخرين.
وبحسب العقيد البحر، فقد قتل خلال الـ48 ساعة الماضية «القياديان بصفوف الميليشيات الانقلابية في جبهة معسكر خالد والمخا، المدعوان النقيب غيلان عاطف ومهيوب الحضوري، واثنين من مرافقيهم إثر غارة جوية استهدفت مكان وجودهم شمال معسكر خالد، حيث يعد غيلان مسؤول تحشيد المسلحين وتجنيدهم من المغرر بهم من أبناء مديرية القفر بمحافظة ، وقيامها بجرائم جسيمة كثيرة واختطافات وأعمال السل والنهب».
كما قتل القياديان الميدانيان مرداس مراقم وفهد باطش شريف، في مواجهاتهم مع الجيش الوطني في جبهة ، إثر محاولتهم التسلل إلى مواقع الجيش الوطني في شرق منطقة الرويس، شمال مدينة المخا».

صحيفة الشرق الأوسط

التالى اليمن: العيد بدون أضاحي وغياب شبه كامل لمظاهر الفرحة وتشتّت الأسر وفقدان العديد من أفرادها - صحف نت