بسلاحي الجوع وتهديد الملاحة.. الانقلابيون يفاقمون أزمات اليمن داخليًا ودوليًا - صحف نت

بسلاحي الجوع وتهديد الملاحة.. الانقلابيون يفاقمون أزمات اليمن داخليًا ودوليًا - صحف نت
بسلاحي الجوع وتهديد الملاحة.. الانقلابيون يفاقمون أزمات اليمن داخليًا ودوليًا - صحف نت

السبت 5 نوفمبر 2016 02:22 مساءً

صُحف نِت - أعلنت شركة نقل الغاز «جاليسيا سبيريت» أمس، أن المهاجمين المجهولين الذين فتحوا النار على الناقلة الأسبوع الماضي قبالة السواحل اليمنية كانوا يحملون كمية كبيرة من المتفجرات. وقال مصدر في الملاحة البحرية إنها ربما كانت محاولة لتنفيذ هجوم انتحاري. ونقلت «رويترز» عن مختصين في الشأن الأمني أن التفاصيل الجديدة التي ظهرت بشأن الحادث الذي وقع في 25 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ستزيد من المخاوف على الملاحة في مضيق الذي يمر فيه الكثير من النفط إلى الأسواق العالمية.

 في هذه الأثناء، ينظر فتيني علي وهو صياد خمسيني إلى أولاده الخمسة الذين يعانون من سوء التغذية في مديرية التحيتا الساحلية (غرب )، ويقول: «لقد مات البعض من الجوع، وعجزنا عن إحضار أكفان لدفنهم حتى من أهل الخير من القرى المجاورة».

 وتختصر كلمات الأب المكلوم معاناة السكان، قائلا: «العمل متوقف منذ العام الماضي، لم يعد لدينا ما نسد به جوع أولادنا (...) لم نتمكن من إحضار أكفان للذين ماتوا جوعا».

 وتعاني اليمن أزمة غذاء حادة، وزاد من حدتها هيمنة ميليشيات وصالح منذ يوليو (تموز) 2014 على البلاد بالقوة، وتهديد الرئيس الشرعي عبد ربه منصور واستهداف منزله.

 ولم ينفك الحوثيون وصالح في تهديد ممر الملاحة الدولي الهام، إذ هاجموا في أكتوبر الماضي، سفينة إغاثة إماراتية غير مسلحة، كما أطلقوا صواريخ على مدمرة أميركية ردت بتدمير أجهزة رادار، وحذرت الدول والمنظمات من تهديد الملاحة البحرية من قبل وصالح.

 ودعا التصعيد الانقلابي، إلى فرض رقابة أكثر على الشق البحري، حتى يضمن لاستعادة الشرعية عدم تهريب أسلحة إلى البلاد.

 يقول الصياد علي: «كنا نعيش على مهنة الصيد في هذه المناطق لكن كان الصياد يكسب 30 دولارا في اليوم من مهنته قبل أن تندلع الحرب بين المتمردين الموالين لإيران والقوات الموالية للحكومة في مارس (آذار) 2015 مع التدخل العسكري لقوات التحالف بقيادة ».

 ويتابع علي، وهو من قرية البقعة في مديرية التحيتا: «بعنا كل ما نملك حتى الأسرّة التي ننام عليها وأطباق الطعام.. كل يوم نعاني أكثر فأكثر. نجلس في بيوتنا ننتظر الموت».

 وترتسم هذه النظرة اليائسة على وجوه العديد من السكان في اليمن حيث تدهورت الأوضاع بشكل ملحوظ في الأشهر الأخيرة، وفقا لتقرير أعدته «وكالة الصحافة الفرنسية».

 وبالنسبة لـ«اليونيسيف»، هناك نحو ثلاثة ملايين شخص في حاجة ماسة إلى مساعدات غذائية فورية، في حين يعاني 1.5 مليون طفل من سوء التغذية، بينهم 370 ألفا يعانون من سوء تغذية حاد من شأنه إضعاف جهاز المناعة لديهم.

 وتبدو محافظة (غرب)، وكانت إحدى أفقر المناطق في البلاد قبل الحرب، الأكثر معاناة. ويعاني العديد من المناطق في المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون من «وضع كارثي بسبب المجاعة التي تجتاح بعض مناطق المحافظة وبالذات في مديرية التحيتا أو مديرية الدريهمي»، بحسب السلطات الصحية المحلية.

 وفي التحيتا، يعاني كثيرون من الهزال الشديد بحيث تبدو أجسادهم كهياكل عظمية ووجوههم شاحبة وعيونهم حزينة وبطونهم خاوية كحال بيوتهم المبنية من القش وألواح الكرتون التي بالكاد تحمي أجسادهم من قيظ الصيف.

 وكشف حسان هنديق مدير مديرية التحيتا أن «ما يقارب خمسة آلاف مواطن في مناطق البقعة والذكير والمتينية وغيرها باتوا مهددين بالموت بسبب الجوع».

 وفي مركز التغذية العلاجية في مدينة الحديدة، تكافح سعيدة (18 عاما) الشديدة الهزال من أجل البقاء على قيد . وتقول وهي جالسة على كرسي متحرك «ليس لدينا ما نأكله. نموت ببطء، أريد العودة إلى المنزل». في الوقت نفسه، تعاني المنظمات الإنسانية من صعوبة إيصال المساعدات، «وهناك تحديات كبيرة تواجه قوافل الإغاثة» بحسب ماهر حضراوي وهو المدير التنفيذي لمركز للإغاثة والأعمال الإنسانية، إذ قال في تصريح سابق لـ«» إن المركز اضطر في أحيان إلى إخفاء اسمه حتى يتم إيصال المساعدات إلى مستحقيها. وقال مدير المركز الذي يعد أكبر داعم لليمن بنحو 441 مليون دولار: «نجحنا في تحدي وعورة الطرق وصعوبة الوصول بالتعاون مع منظمات الأمم المتحدة».

 وأضاف حضراوي: «نتبع سياسة المراقبة والتقييم وفق المعايير الدولية»، مؤكدا حيادية المركز في التعامل مع الشأن اليمني، وقال إن السعودية تمول مستشفيين في وحجة، وتدفع كامل مستحقات الشركتين المشغلتين للمستشفيين.

 وحذر برنامج الأغذية العالمي الأسبوع الماضي من مخاطر المجاعة في اليمن، حيث سجل أحد أعلى معدلات سوء التغذية في العالم حتى قبل الحرب. وأوضح في بيان أن «مناطق مثل الحديدة، تبلغ فيها معدلات سوء التغذية الحاد بين الأطفال دون سن الخامسة نسبة 31 في المائة أي أكثر من ضعف الحالات الطارئة 15 في المائة. وعلى الصعيد الوطني، يعاني قرابة نصف الأطفال من تأخر في النمو لا رجعة فيه».

 وبدورها، حذرت منظمة الصحة العالمية من أن نقص الغذاء والدواء يضع الملايين من الناس «على حافة المجاعة». ويساهم انتشار وباء الكوليرا في معاناة الشعب اليمني البالغ عدده 26 مليون نسمة.

 وأعلن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة أن ثمانية أشخاص توفوا وتم الإبلاغ عن 71 حالة مؤكدة بالكوليرا وأكثر من ألفي حالة مشتبه بها في تسع محافظات.

 وفي المحاصرة من قبل الحوثي وصالح (جنوب غربي اليمن)، يقول وليد الحاج (38 عاما) عن ابنته: «لم أعلم بأنها مصابة بالكوليرا إلا عندما نقلتها إلى المستشفى وصدمت عندما قال لي الطبيب ذلك.. بدأ المرض على شكل حمى وإسهال وعندما ساءت الحالة نقلتها إلى المستشفى». 

 وغالبا ما تنتقل العدوى عن طريق المياه الملوثة، ما يسبب زحارا شديدا، وانتقل وباء الكوليرا أيضا إلى حيث وصل آلاف النازحين بسبب النزاع خلال العام الحالي. ويقول الطبيب محمد عبد الواحد في صنعاء إن «معظم الحالات التي وصلت إلى المستشفى كانت في حالات متقدمة والبعض القليل وصل في وقت مبكر». كما يبدي الجسم الطبي قلقا حيال أمر آخر وهو عدم وجود الأدوية اللازمة لمعالجة مرضى السرطان.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (بسلاحي الجوع وتهديد الملاحة.. الانقلابيون يفاقمون أزمات اليمن داخليًا ودوليًا - صحف نت) من موقع (مأرب برس)"

السابق السلطة المحلية بعدن تحيي الذكرى الثانية لاستشهاد اللواء جعفر محمد سعد - صحف نت
التالى الحوثيون يواصلون اقتحام ومحاصرة المنازل في العاصمة صنعاء