أخبار عاجلة

سفارة السعودية في تركيا تكشف عن طبيعة الدعم الإيراني للانقلابيين في اليمن - صحف نت

سفارة السعودية في تركيا تكشف عن طبيعة الدعم الإيراني للانقلابيين في اليمن - صحف نت
سفارة السعودية في تركيا تكشف عن طبيعة الدعم الإيراني للانقلابيين في اليمن - صحف نت
صُحف نِت - - أنقرة - متابعات
الثلاثاء, 01 نوفمبر, 2016 06:09 مساءً

قالت سفارة المملكة العربية في أنقرة عاصمة تركيا، إن النظام الإيراني لا يزال يدعم الانقلابيين في ، الأمر الذي ساهم في زيادة التوتر وعدم الاستقرار في المنطقة.
 
وأضافت في بيان لها، نشرته وكالة أنباء "الأناضول"، أن إيران مستمرة في تزويد بالأسلحة والصواريخ الارتجاجية، فضلا عن إرسال خبراء عسكريين إلى اليمن.
 
وأوضحت سفارة الرياض في أنقرة، أن إيران تواصل تدخلها في الشؤون الداخلية للبلدان العربية، مشيرة إلى قرار مجلس الأمن الدولي ذي الرقم 2216 الهادف إلى إيجاد حل للأزمة اليمنية.
 
وفي هذا الصدد قالت إن الأحداث الجارية في اليمن تعد امتدادا واضحا للتدخل الإيراني الذي يهز الاستقرار والأمن في اليمن، ويؤجج المذهبية، وبغية إحباط الجهود الدولية.
 
وجاء في البيان بحسب وكالة "الإناضول": "لسوء الحظ، فإن النظام الإيراني لا يزال يدعم الانقلابيين بالأسلحة والصواريخ والخبراء العسكريين، وإن هذا الوضع يؤدي لزيادة عدم الاستقرار والتوتر في المنطقة. إن النظام الإيراني الذي يقوم بدعم الانقلابيين وتشجيعهم والتدخل في الشؤون الداخلية، يعتبر سببًا للوضع المأساوي الذي يواجهه الشعب اليمني".
 
وأردف بيان سفارة السعودية بأنقرة: "إن الهجمات الموجهة من قبل الانقلابيين ضد الحدود السعودية، والصواريخ التي تستهدف مدن المملكة، والاستفزازات التي تهدد النقل والملاحة الدولية، ليس لها أن تحدث لولا وجود دعم وتشجيع من قبل النظام الإيراني".
 
وفي الوقت الذي تؤكد فيه المملكة العربية السعودية، حقها في حماية سيادتها وأمنها، تدعو المجتمع الدولي للوفاء بمسؤولياته حيال سياسات النظام الإيراني الرامية إلى نشر عدم الاستقرار ومهاجمة بلدان المنطقة، والتدخل في شؤونها الداخلية.
 



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (سفارة السعودية في تركيا تكشف عن طبيعة الدعم الإيراني للانقلابيين في اليمن - صحف نت) من موقع (الموقع بوست)"

السابق البخيتي: لا أتوقع أن يقبل رئيس مجلس النواب بالشراكة مع الحوثي - صحف نت
التالى غارات جوية مكثّفة تدك مواقع وتعزيزات عسكرية للحوثيين بصنعاء وصعدة