أخبار عاجلة
مدير الـ (CIA) السابق ينصح ترامب - صحف.نت -
الرياض / توازن أسعار العقار - صحف نت -
الرياض / مجلس الشورى ومساءلة القطاع العام - صحف نت -
الرياض / مدن اقتصاد أم مدن أعمال - صحف نت -

ولد الشيخ يتلمس طريقا للسلام بين ألغام الفرقاء اليمنيين - صحف نت

ولد الشيخ يتلمس طريقا للسلام بين ألغام الفرقاء اليمنيين - صحف نت
ولد الشيخ يتلمس طريقا للسلام بين ألغام الفرقاء اليمنيين - صحف نت

الجمعة 4 نوفمبر 2016 12:29 صباحاً

صُحف نِت - * - العرب
عاد ممثل أمين عام الأمم المتحدة في إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الخميس، إلى العاصمة ، وسط عاصفة من الانتقادات لخارطة الطريق لحلّ الأزمة اليمنية التي طرحها قبل أكثر من أسبوع، صدرت عن طرفي النزاع؛ حكومة الرئيس عبدربه منصور والمتمرّدين المتحالفين مع الرئيس السابق ، حيث بدا كل من المعسكرين مهتما بتحصيل مكاسب سياسية من الخارطة أكثر من اهتمامه بتحقيق السلام في البلد والذي بات مطلبا ملحّا لا يحتمل التأجيل نظرا للأوضاع بالغة الخطورة التي آل إليها البلد.

وينصب جهد ولد الشيخ في زيارته لصنعاء واتصالات لاحقة يعتزم إجراءها مع مختلف أطراف الأزمة، على تليين المواقف من خارطة الطريق التي طرحها.

وسيكون المبعوث الأممي في حراكه الحالي مدعوما بموقف إقليمي ودولي داعم لإيجاد مخرج عاجل للأزمة اليمنية.

وبالتزامن مع وجود ولد الشيخ في صنعاء ترجم “معسكر” الرئيس عبدربه منصور هادي رفضه لخارطة ولد الشيخ إلى مظاهرات قادها “أنصاره” في عدد من مدن البلاد.

وتتضمن الخارطة “إنشاء لجان عسكرية وأمنية تشرف على الانسحابات وتسليم الأسلحة في صنعاء والحديدة وتعز”.

وسُتعنى اللجان العسكرية “بمهمة ضمان إنهاء العنف والإشراف على سلامة وأمن المواطنين ومؤسسات الدولة”.

وفي الجانب السياسي الذي هو مثار احتجاج حكومة هادي، تتطرق الخارطة إلى “مجموعة إجراءات سياسية انتقالية تشمل مؤسسة الرئاسة بما في ذلك تعيين نائب رئيس جديد وتشكيل حكومة وفاق وطني لقيادة المرحلة الانتقالية والإشراف على استئناف الحوار السياسي وإكمال المسار الدستوري ومن ثم إجراء الانتخابات”.

وشهدت عدّة مدن يمنية الخميس، مظاهرات مناوئة لخارطة ولد الشيخ، وضعها منظموها تحت يافطة مساندة الحكومة الشرعية ضد الانقلابيين، إلاّ أن مصادر يمنية قالت إنّ وراء أغلبها حزب الإصلاح ذراع جماعة الإخوان المسلمين الذي لا يجد قادته أي مكسب يخصّهم في الخارطة المذكورة.

وفي مدينة بجنوب غرب اليمن رفع المتظاهرون صورا للرئيس عبدربه منصور هادي، ولافتات أخرى كتب عليها “تعز تحتشد رفضا للخارطة الأممية وتأييدا للسلطات الشرعية”.

وفي مدينة ، شرقي البلاد، تظاهر المئات بينهم عدد من العسكريين ضد تحركات ولد الشيخ. وشهدت مدينة كبرى مدن جنوب البلاد مظاهرات مماثلة.

وبدا موقف الحكومة اليمنية من خارطة الطريق مناقضا للمزاج الإقليمي والدولي الداعم للسلام في اليمن.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي وصفته بالبارز في الأمم المتحدة قوله إن دولا إقليمية تنظر بإيجابية إلى الخارطة وتشجّع الرئيس هادي على قبولها.

وعلى الطرف المقابل -وفق المصدر ذاته- وعدت سلطنة عمان بأن تستخدم نفوذها لدى الحوثيين لضمان الانسحاب المنصوص عليه في الخطة الأممية.

وفي أولى نتائج مساعي إقناع الفرقاء بقبول خارطة ولد الشيخ قال رئيس الحكومة اليمنية، أحمد عبيد بن دغر، الخميس، إن حكومته قبلت خارطة السلام الأممية التي تقدم بها المبعوث إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لكنها مازالت تتحفظ على مضمونها الذي اعتبرت أنه “يصب في مصلحة تحالف الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح”.

وذكر بن دغر، خلال لقائه السفير الأميركي لدى اليمن، ماثيو تولر، أن “الحكومة الشرعية وإن قبلت شكلا خارطة الطريق التي تقدم بها المبعوث الأممي، فإنها ترفضها مضمونا، لتعارضها مع المرجعيات الوطنية التي اعتمدت أساسا للحوار الوطني وكل حوار”، وفقا لوكالة سبأ الرسمية.

وأكد بن دغر”حرص الحكومة على إحلال السلام الشامل والدائم في اليمن وفق رؤية واقعية تستند إلى المرجعيات الثلاث المتفق عليها، المتمثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216”.


"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (ولد الشيخ يتلمس طريقا للسلام بين ألغام الفرقاء اليمنيين - صحف نت) من موقع (يمن برس)"

التالى وزير الصحة الإنقلابي يسرد معلومات جديدة: الحوثيون أصدروا قرار بإقالتي بعد أن اقتحموا مكتبي وهددوني بالقتل!