أخبار عاجلة
أعنف قصف على درعا منذ «خفض التصعيد» - صحف.نت -
قمة الرياض.. نقطة بين زمنين -

ما وراء عروض الحوثي العسكرية في ذمار؟ (تقرير مصور)

- - - خاص
الخميس, 02 فبراير, 2017 09:56 مساءً

تواصل ميليشيات والمخلوع حشد أبناء القبائل في محافظة ذمار لإرسالهم إلى جبهات القتال في مختلف المحافظات التي تخوض الميليشيات معارك فيها.
 
ودشنت الميليشيات هذه المرة عملية التجنيد بحملة "أشداء على الكفار"، وذلك لحشد مزيد من المقاتلين، لتغطية العجز الكبير الذي تعانيه الميليشيات في المقاتلين جراء الهزائم المتلاحقة التي تتعرض لها في مختلف الجبهات.
 
ودشنت جماعة الحوثي في عدة مدن يمنية مهرجانات مماثلة تحت ذات الشعار، وحشدت لها العديد من الشخصيات الاجتماعية والنافذين في المديريات التي تقع تحت سيطرتهم.
 
وقامت قيادات عليا بجماعة الحوثي بزيارات متوالية إلى عدد من مديريات محافظة ذمار، للبحث عن مقاتلين، كما نظمت عدة عروض عسكرية لمقاتليها في عدة مديريات بذمار، بينما باتت طلائع على أبوب المحافظة.
 
ورجحت مصادر مطلعة أن الميليشيات باتت قلقة من اقتراب قوات الشرعية من تخوم ذمار وكذا اقترابها من العاصمة .
 
أوامر عليا
 
وفي هذا السياق، قال مصدر خاص ومقرب من مشرف في المحافظة "أبو عادل" عبد المحسن الطاؤوس لـ"الموقع بوست": "إن هناك أوامر أرسلها مشرف الميليشيات إلى مشرفي المديريات بالمحافظة للبحث عن أكبر قدر من المجندين الجدد وإرسالهم إلى جبهات القتال".
 
وأشار إلى أن قيادات الجماعة كثفوا مؤخرا من زياراتهم إلى المديريات والمناطق بذمار، للبحث عن مقاتلين، تحت شعار "أشداء على الكفار".
 
إقامة معسكرات
 
وقالت مصادر مطلعة إن ميليشيات الحوثي قامت مؤخرا باستحداث معسكرات جديدة في مختلف مديريات ذمار، بعيدا عن  المدينة بهدف عدم لفت أنظار المجتمع إليهم، وتوجيه صواريخ مقاتلات التحالف لهم.
 
وأفاد مراقبون لـ"الموقع بوست" أن ميليشيات الحوثي تلفظ أنفاسها الأخيرة بالمحافظة، مشيرين إلى أن العروض العسكرية التي تنظمها جماعة الحوثي ما هي إلا محاولة بائسة من أجل استعادة معنويات أنصارها بعد الهزائم المتتالية.
 
رسالة
 
وأوضحت شخصيات اجتماعية بالمحافظة -يتحفظ "الموقع بوست" على اسمائها- أن الميليشيات أرادت بهذه العروض العسكرية الباهتة أن توصل رسالتها للجيش الوطني والمقاومة الشعبية  بأنها لا تزال تحتفظ بقواتها في ذمار وأنها ستقاوم للحفاظ عليها بأي ثمن.
 
وأشاروا إلى أن الميليشيات الانقلابية تستميت من أجل إبقاء ذمار تحت سيطرتها بأي ثمن لما تمثله من أهمية إستراتيجية لها، باعتبارها المعقل الثاني لها بعد محافظة ومنها تجيّش العشرات من المقاتلين في صفوفها وترفد بهم جبهاتها.
 

5f6328dce8.jpg

dcf1b72b30.jpg

9b7b995dd2.jpg

0682d91207.jpg

53bc54f8f2.jpg

7a82b7969b.jpg

f5c9dd1fa0.jpg

053aa5c8b2.jpg

d1c3842415.jpg

08bbf7b34d.jpg

327e21f1ba.jpg

d267a854e8.jpg

fdca8dc391.jpg


"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (ما وراء عروض الحوثي العسكرية في ذمار؟ (تقرير مصور)) من موقع (الموقع بوست)"

التالى مجلس إدارة شركة النفط بصنعاء يهدد باستقالة جماعية في مؤتمر صحفي