أخبار عاجلة

لهذا السبب اختلق الحوثيون إشاعة مقتل صالح وهو هارب خارجاً من صنعاء

لهذا السبب اختلق الحوثيون إشاعة مقتل صالح وهو هارب خارجاً من صنعاء
لهذا السبب اختلق الحوثيون إشاعة مقتل صالح وهو هارب خارجاً من صنعاء

- كانت رواية حول مقتل الرئيس الراحل هي الرواية الأولى التي تم تداولها على نطاق واسع في وسائل الإعلام.

وتتلخص رواية الحوثيين بأن صالح كان هارباً من العاصمة قبل مقتله، إلا أن المليشيا لم تستطع التحكم في إشاعتها فقال بعض عناصرها أنه كان متجها إلى وآخرون قالوا أنه كان متجها إلى مسقط رأسه في سنحان.

وكان حديث المقربين من صالح ولجان الوساطة عن مقتله هو الأقرب للحقيقة، رغم تصوير الحوثيين مقطع فيديو يظهرون فيه صالح في مكان مجهول.

ليس حديث لجان الوساطة والخبراء من دحض كذبة الحوثيين بهروب صالح، خبراء طب أيضاً كشفوا كذب الحوثيين في المقطع بالأدلة الواضحة من المقطع المصور.

ويقول مراقبون إن اختلاق الحوثيين هذه الإشاعة عن مقتل صالح كانت رداً متأخراً على كلمة سابقة للرئيس صالح حذرهم فيها من محاولة زعزعة الأمن في العاصمة صنعاء ثم الهروب منها، ملخصاً ذلك بكلمته الشهيرة "ما بش فحاط".

ومنذ كلمة صالح في شهر أغسطس الماضي بدأ الحوثيون يستعدون للقضاء على صالح، وحين أتيحت لهم الفرصة قبل أيام حاول الحوثيون تصوير صالح بأنه يناقض كلامه بنفسه، وإظهار أنه كان هارباً عندما قتل.

كذبة الحوثيين بأن صالح كان هارباً عندما قتل كشفت مدى خوفهم من كلمته السابقة "ما بش فحاط"، كما أن خوفهم الكبير منه جعلهم غير مصدقين أنهم قتلوه فعلاً، لدرجة أن زعيم المليشيا الإمامية دعاهم للاحتفال بمقتل صالح وأداء سجدة شكر على ذلك، في خطوة أعدها متابعون بأنها انحطاط أخلاقي للحوثي ومليشياته.

الجدير بالذكر أن المليشيا لا زالت تمارس مضايقات وانتهاكات بحق من كشفوا حقيقة مقتل صالح، كما أنها عملت على تصفية القيادي فيها الذي قاد الاشتباكات مع صالح وحراسته خوفاً من كشفه حقيقة المعركة في يوم من الأيام، إلا أن ظهور الحقيقة كانت أسرع مما يتوقع الحوثيون.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (لهذا السبب اختلق الحوثيون إشاعة مقتل صالح وهو هارب خارجاً من صنعاء) من موقع (المشهد اليمني)"

التالى الجيش اليمني يعلن تحرير أولى القرى "برط العنان" بالجوف