أخبار عاجلة
منتخب اليمن يواجه نظيره المصري ودياً -

شباب يحضِّرون للاحتفال بذكرى ثورة فبراير ويذكِّرون بتوجيهات الرئيس باعتبار ١١ فبراير عيداً وطنياً

شباب يحضِّرون للاحتفال بذكرى ثورة فبراير ويذكِّرون بتوجيهات الرئيس باعتبار ١١ فبراير عيداً وطنياً
شباب يحضِّرون للاحتفال بذكرى ثورة فبراير ويذكِّرون بتوجيهات الرئيس باعتبار ١١ فبراير عيداً وطنياً

الخميس 2 فبراير 2017 07:22 مساءً

- - خاص

دعت اللجنة التحضيرية لاحتفالات ذكرى ثورة فبراير كل القوى السياسية والتكتلات الشبابية والمكونات للاحتفال بهذه المناسبة ،منحها الزخم الذي يليق بها.

وذكرت اللجنة التحضيرية بالتوجيهات التي أصدرها الرئيس عبدربه منصور باعتبار يوم ١١ فبراير عيداً وطنياً وطالبت الحكومة بتنفيذ هذا التوجيه.

وفي بلاغ صادر عن اللجنة التحضيرية لاحتفالات فبراير في مدينة مارب يوم الأربعاء دعت اللجنة كل الجهات والفئات المجتمعية التي ساهمت في هذه الثورة إلى منحها الزخم الذي يليق بها "من خلال الفعاليات التي تعزز لدى أبناء شعبنا النضال والصمود الذي يحقق النصر الكبير ويوصلنا نحو كل الأحلام والتطلعات التي ناضل من أجلها اليمنيون".

نص البلاغ الصحفي الصارد عن اللجنة التحضيرية لاحتفالات ثورة فبراير:

ست سنوات مرت, على بداية تاريخ الحديث، حيث انطلاقة ثورة فبراير المجيدة, منذ هتف اليمانيون : (الشعب يريد اسقاط النظام) وخرجوا بالملايين لإسقاط نظام جعل اليمن في ذيل قافلة العالم وظل حريصاً على أن يكون امتدادا لحقبة الإمامة المظلمة من تاريخ شعبنا اليمني العظيم, الذي كان موئلاً لعدد من أبرز حضارات الإنسانية.
تأتي الذكرى السادسة لثورة فبراير اليوم وهي لا تزال مستمرة هادرة.
إننا اليوم إذ نحتفل بالذكرى السادسة لثورتنا العظيمة لا نقف للذكرى والتباهي, بل تأتي المناسبة التي تذكرنا بأن سهامنا التي اطلقناها في ذلك التاريخ المجيد يجب أن تستمر حتى الوصول لمبتغاها ونحقق أحلامنا واهدافنا التي لا زالت في الانتظار، وتستحثنا لنواصل المسير, حتى استكمال أهدافها والانتصار لأهداف ثورتي سبتمبر وأكتوبر الخالدتين.
يا جماهير فبراير الأحرار .. يا أبناء شعبنا اليمني العظيم :
تأتي الذكرى السادسة لثورة فبراير لتعيدكم الى الواجهة وتذكركم بمسئولياتكم وسيصلكم صوتها الى حيث انتم في ساحات العمل النضالي السياسي والاعلامي والى خنادق و ميادين او في صفوف القوات المسلحة اليمنية تدافعون بدمائكم واصواتكم ونضالكم عن وطنكم وعن الشرعية التي صنعتموها في 2011م ومنحتموها ثقتكم في 2012م.
إن شعبنا اليمني العظيم الذي وثق بنداءاتكم في فبراير2011م وخرجت الملايين إلى الساحات ملبية دعوتكم وملتفا حول مطالبكم العادلة التي لامست قلوبهم وعقولهم ووضع حياته ومستقبله بين أيديكم, ينتظر منكم اليوم استكمال المسير نحو النصر الكامل وتجاوز العراقيل, ويجب أن ندرك أنه سيحاسبنا التاريخ إن لم نحسن النهايات كما أحسنا البدايات.
أيها الشعب اليمني الكريم .. يا جماهير ثورتنا الباسلة:
ان العالم اليوم وأنتم تحتفلون بالذكرى السادسة لثورتكم المجيدة غدا أكثر قناعة بمشروعية ثورتكم وعدالة مطالبكم التي خرجتم لأجلها سلمياً وتناضلون لأجلها اليوم بالسلاح, وأصبح محيطكم العربي والمجتمع الدولي وبعد انكشاف الزيف الذي لبسه نظام المخلوع والقناعات التي ارتداها أو حاول تسويقها عنكم, أصبح مؤمناً أن ثورتكم لم تكن فقط ضرورة لمستقبل اليمن وكرامته وأمنه, بل كانت ضرورة للحفاظ على الامن والسلام الوطني والاقليمي بعد ان اسقطت ثورتكم نظاما بائسا أصبح بقاءه أو فلوله تهديداً للأمن الاقليمي والسلم الدولي عامة, وما تحالفاته المشبوهة مع جهات تتربص باليمن وعمقها العربي والاقليمي وتهدد المنطقة الا دليل على صوابية انتفاضتكم الباسلة ضده وحافزا لاستمراركم واستحقاكم دعم اشقاءكم العرب وكل الحريصين على أمن واستقرار المنطقة.
أيها الثوار الأحرار:
إنه لمن حسن حظكم وطالع ثورتكم أن تأتي ذكرى ثورتكم وقد تمايزت صفوفها وخرج من بينها المتسلقون والراكبون لها من فلول الامامة الذين لا يؤمنون بشعبكم ولا يصدقون معه عهداً أو وعداً, فأنتم اليوم في مهمة إسقاط بقايا النظام المدمرّ الذي اجتاح شعبنا لقرون, سواءً عبر أدعياء الإمامة الجدد أو وكيلهم المخلوع الذي خرجتم ضده في فبراير 2011م.
يا جماهير فبراير الأبطال في المدن والجبهات والميادين:
اننا اذ تمر علينا هذه الذكرى العظيمة ومن مدينة المقاومة والنضال والتاريخ, لندعو كل القوى السياسية والتكتلات الشبابية والمكونات للاحتفال بها ومنحها الزخم الذي يليق بها من خلال الفعاليات التي تعزز لدى أبناء شعبنا النضال والصمود الذي يحقق النصر الكبير ويوصلنا نحو كل الأحلام والتطلعات التي ناضل من أجلها اليمنيون, مذكرين بتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي باعتبار المناسبة عيداً وطنياً يستحق الاحتفال به كما يليق.
التحية للأبطال الميامين الذين يصنعون النصر في جبال وسهول اليمن, وللصامدين في القرى والمدن ومواقع القتال والفداء وفي السجون والمعتقلات والمنافي.
المجد والخلود للشهداء الأحرار, الشفاء للجرحى, الحرية للأسرى.
وإنها لثورة حتى النصر.. بإذن الله.
صادر عن :
اللجنة التحضيرية لاحتفالات فبراير
مدينة مأرب
١ فبراير ٢٠١٧

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (شباب يحضِّرون للاحتفال بذكرى ثورة فبراير ويذكِّرون بتوجيهات الرئيس باعتبار ١١ فبراير عيداً وطنياً) من موقع (المصدر أونلاين)"

التالى استشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين بينهم أطفال في قصف للانقلابيين على أحياء تعز - صحف نت