أخبار عاجلة

صالح يلمّح إلى مغادرة اليمن نتيجة الضغوط الحوثية - صحف نت

صالح يلمّح إلى مغادرة اليمن نتيجة الضغوط الحوثية - صحف نت
صالح يلمّح إلى مغادرة اليمن نتيجة الضغوط الحوثية - صحف نت

- كشفت مقابلة تلفزيونية قصيرة أجراها الرئيس اليمني السابق علي عبدالله عمق الأزمة التي يعاني منها الرجل الذي لمّح للمرّة الأولى إلى رغبته في مغادرة .

وتحدّث الرئيس السابق عن أنّه “يدرس دعوة” لحضور ندوة وجهها إليه أحد المعاهد الروسية للمشاركة في طاولة مستديرة هدفها “مناقشة محطتين؛ الأولى الإرهاب والثانية كيفية خروج من الأزمة ومن الحرب الدائرة” على أرضه. لكن صالح سارع في المقابلة نفسها إلى مناقضة نفسه بقوله إنّه رفض في الماضي دعوات إلى الخروج من اليمن من أجل تلقي العلاج.

وقالت مصادر تعرف تماما ماذا يدور في صنعاء وحال الحصار التي يتعرّض لها الرئيس السابق منذ الرابع والعشرين من أغسطس الماضي، إنّ ما قاله في المقابلة “جس نبض للحوثيين” ومحاولة منه لمعرفة ردّ الفعل على إمكان السماح له بالسفر.

وأوضحت أن صالح يتعرّض حاليا لضغوط ومضايقات من جعلته يفكّر جديا في إيجاد طريقة لمغادرة اليمن حرصا منه على حياته وحياة أفراد أسرته.

وكان صالح استغلّ الجراحة التي أجريت له في عينه اليسرى على يد فريق طبي روسي كي يطمئن اليمنيين إلى وضعه الصحّي. وكشف في المقابلة التي بثّتها قناة “اليمن اليوم” التابعة له، الثلاثاء الماضي، أنّ الفريق الطبي الروسي جاء إلى صنعاء في طائرة خاصة عن طريق الأردن.

وأشار إلى جهود استمرّت سنة كاملة بذلتها القيادة الروسية والأمم المتّحدة من أجل تمكين الفريق الطبّي الروسي من الهبوط في مطار صنعاء. ولوحظ أنّ الرئيس اليمني السابق حرص مرّات عدة على توجيه الشكر إلى القيادة الروسية وذلك أملا في أن تتدخل لتمكينه من مغادرة صنعاء.

ولاحظت مصادر يمنية أيضا أنّ صالح تفادى أيّ انتقاد للحوثيين في سياق المقابلة وذلك على الرغم من الأزمة التي تمرّ بها علاقته بهم.

وقالت إنّ هدفه في المدى القريب منع الحوثيين من الانتقام منه بعد استنفادهم للغرض الذي تحالفوا معه من أجله، خصوصا في مرحلة ما بعد استيلائهم على صنعاء في الحادي والعشرين من سبتمبر 2014.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (صالح يلمّح إلى مغادرة اليمن نتيجة الضغوط الحوثية - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

السابق مسؤول سعودي يكشف عن سبب اعتقال الوليد بن طلال
التالى الهتار يؤكد الوقوف على مسافة واحدة من جميع الأطراف وبمقدمتهم الحراك - صحف نت