أخبار عاجلة
أخر تفاصيل وتطورات معركة تحرير الحديدة -
وزير من حزب صالح يصل مأرب شرقي اليمن -
نجاح صفقة بين الجيش الوطني ومليشيات الحوثي -
أول وزير في حكومة الانقلاب يصل مأرب -

ثورة 26سبتمبر ليست حرفاً ولا كلمة ولا جملة نقرأها فننساها - صحف نت

ثورة 26سبتمبر ليست حرفاً ولا كلمة ولا جملة نقرأها فننساها - صحف نت
ثورة 26سبتمبر ليست حرفاً ولا كلمة ولا جملة نقرأها فننساها - صحف نت

الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 06:29 صباحاً

- د.أحمد محمد قاسم عتيق

عندما نتحدث عن ثورة 26 سبتمبر 1962م فإننا لا نقصد يوماً من الزمن لذاته، أو الأحداث التي بدأت فيه ،أو مخاضات ما قبله ،أو مآلاته نحو المستقبل فقط؛ وإنما نعني في حديثنا أيضاً تذكير الأجيال وخاصة أحفاد سبتمبر المارد على كهنوت الإمامة والاستعمار أن في 26/سبتمبر/1962م قرارها في الحرية والدخول إلى مستقبل الحضارة والخروج عن كل ما يُمثل عصر الظلام بكل عناوينه وأشكاله قرارٌ صِيغ بدماء علي عبدالمغني، ومحمد محمود الزبيري وغيرهم ممن جادوا بأرواحهم فداءً للوطن من كل مكان في الجمهورية. لذا هو قرار لا رجعة عنه. وهاهم اليوم أحفاد المارد السبتمبري في كل جبهات الوطن يستبسلون في دفاعهم عن الجمهورية ومضامين أهداف ثورتها ،ورفضاً أكيداً لعودة الإمامة حتى ولو تحت لباس الجمهورية. ثورة 26سبتمبر ليست حرفاً ،ولا كلمة، ولا جملة نقرأها فننساها، وإنما هي تضحيات لأبطال من كل البلد صنعوا لنا أغنية للمستقبل يمتد أثرها ومداها كلما تقدم الزمن أو طال، صداها ممتد وقوي يَصُم آذان الخونة ،ويُرعب قلوب الجبناء المتآمرين ،فلا يستمر لهم كيان ولا يستطيعون الثبات على الأرض لأنهم دخلاء، خلفياتهم غير وطنية ،رؤاهم غير صادقة ومفضوحة، أعمالهم لا تُعبر عن شخصية اليمني الحر، وإنما هم أداة لكل متآمر يُريد طمث الهوية العربية لبلدنا ، وخفض راية الوحدة، وتمزيق علم الجمهورية، وهذا لن يتأتى لهم مادامت أرواحنا تتجول في أرجاء الوطن ،وقلوبنا تخفق بحبه ، وعقولنا تتطلع لتحقيق أهداف ثورته. سيظل يوم 26/سبتمبر هو عنوان لإنطلاقة اليمن الحديث والمعاصر وإن واجهته كثيرٌ من المؤامرات والانتكاسات والنكبات وأشدها خطورة على ثورتنا والوطن يتمثل فيما يسمى بثورة 21سبتمبر لأن في هذا إدعاء بالباطل من قِبل عصابة الإنقلاب ، وإنقلابٌ على الحقيقة المتمثلة في الخلاص من حكم الإمامة والاستعمار، وتآمرٌ على الجمهورية باسمها، وشخصنة الوطن والشعب واختزالهما فيما يسمى بالكهف والسلالة، وهذه الخطورة لن تدوم لاسيما أن هناك من يبذلون الروح وما يستطيعون إفتداءً ودفاعاً عن يوم الخلود في الحرية لهذا الوطن مادامت ، يوم 26/سبتمبر/1962م الذي فتح الأعين لإنطلاقة ثورة 14/أكتوبر/1963م وانتزاع جنوب الوطن من بين مخالب المستعمر لتكتمل الصورة بعد نضالاتٍ طويلة، وتضحياتٍ عظيمة من أجل الوصول إلى يمن متكامل لا يعرف التمزق ، ولايقبل التجزأ ، وليكون أيضاً مثالاً يُحترم على طريق الوحدة العربية. إنما أعداء الأمة وخونة الهوية والمتآمرين على المكتسبات الوطنية العظيمة لا يروق لهم ذلك فيبذلون ما يستطيعوا ليدللوا على قدرتهم في خلع رداء الوطنية وقبولهم في أن يكونوا أحذية المستعمر ليستبدلها متى ما أراد بغيرها. وهنا ننبه العالم أننا لا نقبل التعامل مع هؤلاء، وأننا نحن أحفاد المارد السبتمبري نتمثل دائماً قول الزبيري : سجل مكانك في التاريخ ياقلم فها هنا تبعث الأجيال والأمم هنا البراكين هبت من مضاجعها تطغي وتكتسح الطاغي وتلتهم شعب تفلت من أغلال قاهره حراً فاجفل عنه الظلم والظلم. إذ لا عودة لعهود الاستبداد وعصور الظلام لأن الحرية والحق غذاءنا وسبب استمرارنا في الحياة الكريمة ،وإنطلاقاً لنهضتنا للدلالة على جدارتنا في الإنتماء للحضارة والإنسانية. يوم ثورة 26/سبتمبر يجب أن يتذكره الآباء ، وأن يعي أهميته الأبناء، وأن تصل معانيه العظيمة وأهدافه المجيدة إلى الأحفاد ليكونوا على العهد والدرب حتى تظل اليمن كما وصِفت سعيدة.

أكاديمي وسياسي يمني.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (ثورة 26سبتمبر ليست حرفاً ولا كلمة ولا جملة نقرأها فننساها - صحف نت) من موقع (أبابيل نت)

السابق التحالف يعلن وصول خبراء أممين لبحث آليات التفتيش بموانئ اليمن - صحف نت
التالى قبل تصفية صالح - صحف نت