أخبار عاجلة

نزع 600 لغم زرعتها الميليشيات في شبوة اليمنية..واشتداد حدة المعارك في جبهات المدينة والريف بتعز

نزع 600 لغم زرعتها الميليشيات في شبوة اليمنية..واشتداد حدة المعارك في جبهات المدينة والريف بتعز
نزع 600 لغم زرعتها الميليشيات في شبوة اليمنية..واشتداد حدة المعارك في جبهات المدينة والريف بتعز

- نزع 600 لغم زرعتها الميليشيات في اليمنية..واشتداد حدة المعارك في جبهات المدينة والريف بتعز

:

يسعى الجيش اليمني إلى قطع خط الرابط بين محافظتي شبوة ومأرب، ومنع تهريب الأسلحة والمخدرات إلى الميليشيات، وقال مصدر عسكري يمني إن قوات الجيش لتحقق هذا الهدف؛ باتت تتقدم باتجاه منطقتي الساق والصفحة لتحريرهما من الميليشيات.

يتزامن ذلك مع خوض قوات الجيش اليمني مواجهات يومية ضد ميليشيات وصالح الانقلابية في مديريات بيحان التابعة لمحافظة شبوة (جنوب ).

وقال المقدم العقيلي، القيادي العسكري في «كتيبة الحزم»، إن قوات الجيش تخوض «معارك يومية في خطوط التماس مع الميليشيات»، مؤكدا، كما نقل عنه المركز الإعلامي للقوات المسلحة، أن الفرق الهندسية تمكنت من نزع 600 لغم كانت الميليشيات زرعتها في المناطق التي تم تحريرها. وكانت كتائب الجيش المرابطة في جبهة الساق، تمكنت، خلال الفترة الماضية، من ضبط شحنات كبيرة من الأسلحة والحشيش والمخدرات كانت في طريقها إلى الميليشيات الانقلابية في صنعاء.

على صعيد متصل، ذكر الجيش اليمني، أمس، أنه صد هجوما كبيرا للميليشيات الانقلابية في مدينة حرض الحدودية مع المملكة العربية . وقالت مصادر عسكرية إن قوات الجيش كسرت هجومات للميليشيات في مدينة حرض بمحافظة في شمال غربي البلاد. وأضافت المصادر أن «وحدات المسنودة بالمقاومة تمكنت من دحر ميليشيات الحوثي والمخلوع إثر مواجهات عنيفة خاضتها ضد فلول الميليشيات في مدينة حرض، أسفرت عن مصرع عدد من عناصر الميليشيات وجرح آخرين، فيما لاذ البقية بالفرار».

إلى ذلك، كشف المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة عن أسرها قياديا حوثيا، وهو قائد قوات المهاجمة على مواقع الجيش اليمني في ميدي، ويدعى محمد حسن يحيى حسين العابد، المكنى «أبو الزهراء»، وعن أنه اعترف بتلقيه تدريبات متقدمة في معسكرات خاصة على أيدي خبراء إيرانيين، وتم أسره وبحوزته «بطاقة إرشادات باللغة الفارسية تستخدم لتحديد الخرائط والمواقع».

وفي ، اشتدت حدة المعارك العنيفة في مختلف جبهات القتال بالمدينة والريف، ورافقها قصف عنيف بمختلف أنواع الأسلحة من مواقع تمركز الميليشيات على الأحياء السكنية في المدينة وقرى وأرياف المحافظة، ومواقع الجيش في مختلف الجبهات.

وذكرت مصادر عسكرية أن «قوات الجيش اليمني تمكنت من إلحاق خسائر بصفوف الميليشيات، وأحرقت مدرعة تابعة للميليشيات غرب تعز، ومدرعة أخرى في شرق تبة الضنين على بداية شارع الثلاثين باستهداف مدفعي مباشر، علاوة على الخسائر البشرية التي تكبدتها الميليشيات وآخرها مصرع القائد الميداني للميليشيات أبو عزام مع عدد من مرافقيه في محيط جبل هان الاستراتيجي في الضباب، غرب المدينة».

وأضافت المصادر أن المواجهات احتدمت في جبهة الصلو، إثر هجوم شنته الميليشيات على مواقع الجيش اليمني الذي تمكن بدوره من التصدي للهجوم وكسره بأطراف قرية الحود، وأسفر الهجوم على تراجع ميليشيات الحوثي وصالح بعدما سقط أكثر من 10 من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح.

وأكدت أنه في «الساعات الأولى من ليل أمس، الأربعاء، شهد عدد من جبهات القتال في المدينة مواجهات متقطعة قبل أن تشتد حدتها مع بزوغ ضوء النهار، وشنت الميليشيات قصفها المدفعي على مواقع الجيش اليمني وعدد من الأحياء السكنية، وسقط على أثره اثنين من المدنيين قتلى، وأصيب 3 آخرون بجروح وصفت بالخطيرة».

من جانبه، يواصل طيران تحليقه المستمر على سماء تعز، في المدينة والريف، وشن غارات على مواقع وتجمعات ميليشيات الحوثي وصالح، ما كبدهم خسائر بشرية ومادية كبيرة. وأفاد شهود عيان لـ«» بأن طيران التحالف شن غارات على تجمعات ومواقع الميليشيات في مناطق متفرقة من تعز؛ ومن بينها مواقع إطلاق الصواريخ التابعة للميليشيات في ساحل مدينة التابعة لتعز، غرب المدينة، وعدد من المواقع العسكرية الأخرى.

 

وفي جبهة حرض التابعة لمحافظة حجة في الشمال الغربي للعاصمة صنعاء، اشتعلت المواجهات بين قوات الجيش اليمني المسنودة من قوات التحالف العربي، التي تقودها السعودية، وميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، على أثر هجوم شنته القوات على مواقع الميليشيات في المديرية، وسقط على أثره العشرات من عناصر الميليشيات بين قتلى وجرحى، بينهم قائد ميداني، وتم أسر آخر، إضافة إلى تدمير آلياتهم العسكرية، وفرار العشرات منهم، وذلك بحسب مصادر عسكرية ميدانية لـ«الشرق الأوسط».

وأضافت المصادر أن «المواجهات التي اندلعت في المديرية استخدمت فيها الهاونات ومدافع الهاوزر، بالإضافة إلى مشاركة طائرات الأباتشي التابعة لقوات التحالف التي كبدت الميليشيات خسائر بشرية ومادية، فيما قتل جنديان من الجيش اليمني».

يأتي ذلك بعدما شنت ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية هجماتها على مواقع الجيش اليمني في مديرية حرض بقطاع «اللواء 105»، حيث تمكنت قوات الجيش من التصدي وكسر هجومهم.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (نزع 600 لغم زرعتها الميليشيات في شبوة اليمنية..واشتداد حدة المعارك في جبهات المدينة والريف بتعز) من موقع (التغيير)"

التالى وزير الصحة الإنقلابي يسرد معلومات جديدة: الحوثيون أصدروا قرار بإقالتي بعد أن اقتحموا مكتبي وهددوني بالقتل!