أخبار عاجلة
العرف القبلي يفضّ نزاعات اليمنيين - صحف نت -
نساء الورد... مغربيات يسعين إلى حياة أفضل - صحف نت -
أطفال غزة يكرهون شركة الكهرباء - صحف نت -

الجوازات السعودية: إصدار تأشيرة خروج وعودة للمقيمين أو تجديد الهوية لن يتم إلا بعد سداد رسوم المرافقين

الجوازات السعودية: إصدار تأشيرة خروج وعودة للمقيمين أو تجديد الهوية لن يتم إلا بعد سداد رسوم المرافقين
الجوازات السعودية: إصدار تأشيرة خروج وعودة للمقيمين أو تجديد الهوية لن يتم إلا بعد سداد رسوم المرافقين

- أكدت المديرية العامة للجوازات  اليوم أن إصدار تأشيرة خروج وعودة للمقيمين أو تجديد هوية المقيم لن يتم إلا بعد سداد المقابل المالي لمرافقي المقيمين.

جاء ذلك ضمن رد المديرية على استفسارات عدة وصلتها اليوم عبر حسابها في “تويتر” حيث قالت : يتم سداد المقابل المالي الخاص بالمرافقين أولًا قبل إجراء تأشيرة الخروج والعودة/تجديد هوية مقيم.

وكان قد دخل قرار تطبيق زيادة الرسوم المفروضة على المقيمين والزائرين، حيز التنفيذ أمس (السبت)، باعتباره خطوة نحو تحقيق التوازن بين الإيرادات والمصروفات في الميزانية بحلول.2020

وسيتم تطبيق رسوم شهرية على المرافقين والمرافقات فقط في عام 2017 ،للعمالة الوافدة في المملكة بواقع 100 ریال عن كل مرافق، والتي تستهدف توفير مليار ریال بنهاية العام.

أما في عام 2018 ،سيتم تطبيق رسوم على الأعداد الفائضة عن أعداد العمالة السعودية في كل قطاع، بواقع 400 ریال شهري عن كل عامل وافد، فيما ستدفع العمالة الأقل من أعداد العمالة السعودية 300 ریال شهري، وسيدفع كل مرافق 200 ریال شهري، إذ من المتوقع أن يتم تحصيل 24 مليار ریال في 2018 ،من برنامج المقابل المالي للعمالة الوافدة.

وفي 2019 ،ستتم زيادة المقابل المالي للعمالة الوافدة في القطاعات ذات الأعداد الأعلى من السعوديين إلى 600 ریال شهري وفي القطاعات ذات الأعداد الأقل من السعوديين إلى 500 ریال شهري، على أن يرتفع مقابل كل مرافق إلى 300 ریال شهري، ومن المتوقع تحصيل 44 مليار ریال.

وفي عام 2020 ،سيتم تحصيل 800 ریال على الأعداد الفائضة من العمالة الوافدة عن أعداد العمالة السعودية، فيما سيكون المقابل 700 ریال على العمالة الأقل من أعداد العمالة السعودية في القطاع نفسه، ومن المتوقع أن يتم تحصيل 65 مليار ریال.

السابق ماذا قال الوزير نائف البكري عن المستشار منصر بن عتيق ؟ - صحف نت
التالى تسريبات العتيبة تكشف سعيه للتأثير على أوباما بملف اليمن