أخبار عاجلة

معلومات تنشر لأول مرة عن انهيار الجيش اليمني ومصادر القوة الصاروخية لليمن - هكذا ساعد المخلوع صالح «الحوثيين» في إسقاط صنعاء ومكنهم من أسلحة الجيش اليمني وهكذا عطل صواريخهم

معلومات تنشر لأول مرة عن انهيار الجيش اليمني ومصادر القوة الصاروخية لليمن - هكذا ساعد المخلوع صالح «الحوثيين» في إسقاط صنعاء ومكنهم من أسلحة الجيش اليمني وهكذا عطل صواريخهم
معلومات تنشر لأول مرة عن انهيار الجيش اليمني ومصادر القوة الصاروخية لليمن - هكذا ساعد المخلوع صالح «الحوثيين» في إسقاط صنعاء ومكنهم من أسلحة الجيش اليمني وهكذا عطل صواريخهم
- * - ترجمة:
أثبتت القذائف التي أطلقها المقاتلون الحوثيون اليمنيون في المملكة العربية أنها غير دقيقة إلى حد بعيد فيما يتعلق بأهدافهم ولكنها فعالة إلى حد كبير من حيث تأثيرها على وسائل الإعلام، مما يحبط الادعاءات السعودية بتآكل قدرات المقاتلين.
 
في الواقع، فإن المخاوف بشأن مخزونات الصواريخ في أثبتت أنها مصدر قلق رئيسي للمملكة العربية السعودية وحلفائها من دول مجلس التعاون الخليجي منذ أن وافق الرئيس اليمني علي عبد الله منذ فترة طويلة على التخلي عن السلطة السياسية في نوفمبر 2011 مقابل الحصانة من الملاحقة القضائية.
 
وكان أحد الأهداف الرئيسية للفترة الانتقالية السياسية اليمنية إزالة مخزونات الصواريخ الباليستية من أيدي الحرس الجمهوري اليمني، وهي قوة عسكرية نخبة مستقلة ذاتيا، أبلغت مباشرة عن صالح وسقطت تحت قيادة ابنه وزعمت وريث، أحمد. وعندما فشلت تلك الجهود، حاول السعوديون تدمير المخزونات عسكريا، وهي خطوة كانت فعالة إلى حد ما وأسهمت إسهاما كبيرا في الصراع الحالي.
 
مخزونات الصواريخ في اليمن
 
وفي وقت استقالة صالح، تم تخزين معظم أنظمة الصواريخ اليمنية في مجمعات محصنة تابعة لواء الصواريخ الخامس والسادس من طراز يوغ، وتقع فوق فج عطان، وهو جبل يطل على العاصمة اليمنية ، وكان لواء إضافي من وهو لواء الصواريخ المدفعية الثامن، يمتلك أنظمة مدفعية صاروخية ثقيلة، وكان مقره في مقاطعة مجاورة جنوب المدينة، وفقا لترجمة "الموقع بوست".
 
وتختلف تقديرات المصادر المفتوحة فيما يتعلق بقدرات الصواريخ الباليستية العسكرية في اليمن في عام 2011. وتشمل مخزونات الصواريخ المعروفة الأنظمة الموروثة من مخزونات اليمن الشمالي والجنوبي، التي سبقت التوحيد اليمني في عام 1990. وكان من بين أهمها صواريخ سكود في عهد الاتحاد السوفييتي، الجمهورية اليمنية (جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية)، أو جنوب اليمن، بدأت في الحصول على في 1970s. كما تضمنت صواريخ سس-21 سكارابس (أوتر-21 توشكا) الأصغر حجما والأكثر حركة، والتي اشترتها كل من جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية، أو شمال اليمن، في الثمانينات.
 
وقد استخدم الجيشان السابقان في الشمال والجنوب اليمني بعض هذه الصواريخ خلال الحرب الأهلية في صيف عام 1994، وبعد انتهاء الحرب الأهلية، تم نقل صواريخ سكود من قاعدة العند بالقرب من ، وأصبحت في نهاية المطاف تحت سيطرة كتائب الصواريخ الخامسة والسادسة من طراز يوغ، ويقع مقرها على قمة تلة تطل على صنعاء.
 
ويقدر تقرير لخدمات البحوث في الكونغرس أنه في عام 2004، كان لدى الجيش اليمني الموحد 24 صاروخا من طراز سس-21 و 18 صاروخا من طراز سس-1 سكود B، كل منها يقل عن 50 قاذفة (كرس، 5 مارس / آذار 2004).
 
خلال العقد الأول من القرن العشرين، حصلت حكومة صالح على نوع من طراز هواسونغس من طراز سكود من كوريا الشمالية، بما في ذلك 15 صاروخا تم الاستيلاء عليها أثناء العبور، ولكن تم إطلاقها بعد ذلك إلى حكومة صالح. ووفقا لتقدير واحد، اشترت حكومة صالح 45 صواريخ هواسونغ -6 (سكود-C البديل) في 2000s. وقد ذكرت شائعات غير مؤكدة أنها حصلت أيضا على أنظمة صواريخ هواسونغ -10 (مس-25) من كوريا الشمالية مرارا وتكرارا في وسائل الإعلام اليمنية، وخاصة منذ عام 2015م.
 
كما امتلكت كتائب الصواريخ التابعة للجيش اليمني أنظمة مدفعية صاروخية من طراز فروج-7 (9K52 لونا-M)، في حين أن وحدات الدفاع الجوي لديها أنظمة الدفاع الجوي سا-2 (S-75 دفينا) التي يمكن تعديلها لتكون بمثابة سطح -السطحية الصواريخ الباليستية مع الرؤوس الحربية الصغيرة.
 
وأفادت التقارير بأن معظم النظم في حالة سيئة، فبعض الصواريخ الكورية الشمالية التي تم الحصول عليها في عام 2002 كانت غير وظيفية بسبب أجزاء معيبة، وفقا لحساب واحد، في حين أن كل من سكود و أوتر-21s تتطلب الاهتمام المستمر من الخبراء الأجانب أن تظل تعمل.
 
وعلى الرغم من ذلك، اعتبرت دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص أن الصواريخ تمثل تهديدا كامنا، لكنها تعتقد أن إزالة أقارب صالح من مواقع السلطة، لا سيما داخل مجموعة الحرس الجمهوري، قد يتم تحييدها إلى حد كبير.
 
السيطرة واعادة الهيكلة
 
في شباط / فبراير 2012، أصبح نائب الرئيس السابق عبد ربه منصور رئيسا لفترة انتقالية مدعومة من دول مجلس التعاون الخليجي مدتها سنتان. وبعد ذلك بوقت قصير، بدأت الحكومة المؤقتة بإصدار مراسيم تزيل أقارب صالح من أقرب المناصب العسكرية والأمنية.
 
وفي منتصف كانون الأول / ديسمبر 2012، وجه هادي جميع الألوية الثلاث التابعة لواء الصواريخ من طراز يوغ، وهي كتائب الصواريخ الخامسة والسادسة والواء المدفعي الثامن بالقذائف، بإدراجها في "مجموعة كتائب الصواريخ" المنشأة حديثا وفقا للهيكلة، ما يعني أن قوات الحرس الجمهوري سوف تتخلى عن السيطرة على جميع الصواريخ الباليستية.
 
وعلى الرغم من أن الألوية الصاروخية الجديدة ردت على الورق مباشرة على الرئيس هادي، إلا أنه في الواقع كان للرئيس تأثير محدود على قادته.
 
وظل صالح، الذي كان يسيطر على القوات المسلحة اليمنية من خلال مزيج من الفساد، والدسيسة، والنفوذ، يمارس تأثيرا هاما. إن حكمه الذي دام أكثر من 30 عاما قد زود ضباطا عسكريا بفوائد اجتماعية ومادية كبيرة، وكان الكثيرون منهم يترددون في كسره تماما وحلفائه.
 
في البداية، أفادت وسائل الإعلام اليمنية أن أحمد صالح (نجل الرئيس المخلوع) رفض تسليم الصواريخ، أو ادعى أن الموالين قد أخفوا الكثير منهم في الجبال المحيطة بالعاصمة (الصحافة اليمنية، 10 ديسمبر / كانون الأول 2012؛ برس، 14 أغسطس / آب 2011). بيد أنه بحلول أواخر ديسمبر / كانون الأول 2012، بدأ بتسليم القذائف إلى قادة عسكريين محايدين يزعم أنهم لم يتخلوا مباشرة إلى خصوم صالح إلا لواء الصواريخ المدفعي الثامن الذي لم يكن لديه أنظمة صاروخية وظيفية، ولم يكن مصير أنظمة الصواريخ المتنقلة واضحا، وفقا لترجمة"الموقع بوست".
 
وفي آذار / مارس 2013، حاولت الحكومة الانتقالية نقل الصواريخ من قواعد الكتائب الخامسة والسادسة في فج عطان إلى قاعدة الصواريخ السابقة (قاعد العند) في مقاطعة ، وأفيد أن القادة العسكريين اليمنيين قد أوقفوا هذه الجهود رفضوا فكرة إسقاط الصواريخ إلى مناطق قادة جنوب اليمن السابق.
 
عملية عاصفة حاسمة في صنعاء
 
وبحلول نيسان / أبريل 2013، نجحت حكومة هادي في إزالة أقارب صالح من مواقعهم، ودمج ما يقرب من اثني عشر من الألوية التأسيسية في وحدات جديدة، بعضها تحت قيادة القيادة العسكرية التقليدية، وأخرى تقدم تقاريرها مباشرة إلى الرئيس.
 
وقد أدت عملية إعادة الهيكلة الناجحة على ما يبدو إلى إضعاف الفراغ المتزايد الذي أحدثته العملية الانتقالية الفاشلة التي انتهت رسميا في مطلع عام 2014. وعلى مدى الأشهر التالية، عمدت الحكومة اليمنية المتقلبة إلى الإعسار ووجدت نفسها غير قادرة على الحكم بشكل متزايد. وبحلول صيف عام 2014، كان العديد من وحدات الحرس الجمهوري السابقة بما في ذلك كتائب الصواريخ في حالة من الفوضى العصيان على المكافآت والرواتب غير المدفوعة.
 
توقفت دوامة النزول فجأة في سبتمبر 2014، عندما استولى الحوثيون على صنعاء حياة جديدة في القوات المسلحة المتداعية في اليمن.
 
وبعد أن خاض الحوثيون الحرب مع قوات الحكومة بشكل متقطع بين عامي 2004 و2010، خرجوا من معاقلهم في محافظة عندما استقال صالح في عام 2011.
 
في النصف الثاني من عام 2013، تحالف مع الموالين صالح ضد الجماعات المدعومة من دول مجلس التعاون الخليجي التي تسيطر على نحو متزايد على الحكومة الانتقالية، وفي صيف عام 2014، بدأ المسلحون الحوثيون إقامة نقاط تفتيش على الطرق المؤدية إلى العاصمة، ومع تزايد التوترات، أعلنت قوات الحرس الجمهوري السابقة التي تحرس المدينة أنها محايدة، ومع ذلك، من خلال رفض منع دخول الحوثيين، أشارت هذه القوات إلى أن ولائهم ليس مع الحكومة المؤقتة.
 
في سبتمبر / أيلول 2014، استولى الحوثيون على صنعاء، وجلبت عملية الاستيلاء هذه الفترة الانتقالية التي تقودها دول مجلس التعاون الخليجي إلى نهاية مفاجئة، ووفقا لمنشق رفيع المستوى من الحركة الحوثية كانت الاولوية الحوثية الفورية هي السيطرة على ما تبقى من القوات العسكرية النخبة اليمنية وأسلحتها، لا سيما قوات الحرس الجمهوري.
 
وفي منتصف كانون الاول / ديسمبر 2014، أفادت وسائل الاعلام اليمنية أن مقاتلي الحوثيين قد اقتربوا من بوابات قاعدة فج، موطن أنظمة الصواريخ الباليستية الثابتة في اليمن)، وعلى الرغم من أن الحكومة نفت في البداية أنه كان هناك أي سبب يدعو للقلق، الى أنه في أواخر يناير / كانون الثاني 2015، أفادت وسائل الاعلام اليمنية بأن الحوثيين قد استولوا على بوابة تلك القاعدة العسكرية، وفقا لترجمة "الموقع بوست".
 
وفي مطلع تشرين الثاني / نوفمبر 2014، كانت هناك ادعاءات بأن الحوثيين نقلوا أنظمة صواريخ متنقلة إلى معاقلهم الشمالية على طول الحدود وأشاروا إلى المملكة.
 
عاصفة الحزم
 
في مارس / آذار 2015، أطلقت دول مجلس التعاون الخليجي، بقيادة المملكة العربية السعودية، حملة قصف جوي أطلق عليها اسم "عاصفة الحزم"، تهدف إلى التصدي للتهديد المتصور من الحوثيين "التراكم المسلح بما في ذلك الأسلحة الثقيلة والصواريخ على حدود المملكة العربية السعودية" من المملكة العربية السعودية، وكانت أنظمة الصواريخ الباليستية في اليمن من بين الأهداف الرئيسية للحملة.
 
وفي آذار / مارس ونيسان / أبريل 2015، أسقطت كميات هائلة من الذخائر على فج عطان، حيث كانت الصواريخ مخزنة في مستودعات تحت الأرض محمية بطبقة سميكة من الصخور، وادعى التحالف أيضا أنه استهدف أنظمة الصواريخ المتنقلة.
 
وانتهت حملة القصف في 21 نيسان / ابريل، حيث اعلنت السعودية نجاحها، وقدر القادة العسكريون في مجلس التعاون الخليجي أن 80 في المئة من الصواريخ البالغ عددها نحو 300 لدى القوات المسلحة اليمنية قد دمرت، وهو تقييم ثبت أنه غير دقيق إلى حد كبير.
 
استجابة
 
إن التفوق الجوي والتكنولوجي لدول مجلس التعاون الخليجي يعني أن عملية عاصفة الحزم سرعان ما جعلت أنظمة الصواريخ الباليستية الثابتة في اليمن غير فعالة. وقد عارضت القوات اليمنية المشكلة من الحرس الجمهوري والحوثيين هذا التماثل عن طريق استخدام الصواريخ المتنقلة كأسلحة المتمردين، مع التركيز على التنقل على حساب الدقة وتكبير أهميتها في عالم المعلومات.
 
أطلقت القوات المشكلة من الحرس الجمهوري والحوثيين أول صاروخ سكود نحو المملكة العربية السعودية في 6 يونيو 2015. على مدى الأشهر ال 18 المقبلة، زعموا اطلاق أكثر من اثني عشر صاروخ نحو السعودية، والعديد من الآخرين استهدفوا بها دول مجلس التعاون الخليجي والقوات المتحالفة معها داخل الأراضي اليمنية.
 
ووفقا لتحليل الخبراء، في 18 شهرا من يونيو 2015، اعترضت الدفاعات الجوية السعودية 24 من أصل 33 صاروخا تستهدف الأراضي السعودية.
 
وعلى الرغم من أن إمكانات قوات الحرس الجمهوري والحوثيين قد تكون مبالغ فيها، إلا أن تقارير وسائل الإعلام باللغة العربية غالبا ما تشير إلى الهجمات الصاروخية والصواريخ غير الموجهة مثل هجمات الصواريخ الباليستية، وقد استخدمت القوات اليمنية - الحوثية صواريخ قصيرة المدى وصواريخ على نطاق واسع لضرب المنشآت السعودية على طول الحدود.
 
ويبدو أن معظم هذه الصواريخ إن لم يكن كلها، يتم تجميعها محليا على أساس التصاميم الإيرانية (ييك، 26 تموز / يوليو 2016). ووفقا للحوثيين، تتراوح مداها بين 15 و75 كيلومترا، وتتراوح الرؤوس الحربية بين 15 كيلوغراما ونصف طن على أكبرها، زلزال -3.
 
وقد تم إطلاق ثلاثة أنواع من الصواريخ المعدلة على أراضي المملكة العربية السعودية: صاروخ القاهر - 1، وهو صاروخ أرض - جو من طراز S-75 تم تعديله للأرض بدلا من الهواء الذي استهدف لأول مرة في تموز / يوليه 2016؛ إضافة الى صاروخ بركان -1، وهو نوع سكود معدل تم إطلاقه لأول مرة نحو منطقة حيوية في الطائف مكة المكرمة في جدة في أكتوبر 2016، و وبركان2، التي كانت عملية تجريبه في استهداف العاصمة السعودية الرياض في فبراير 2017.
 
وفي أعقاب النموذج الذي وضعته القوات العراقية خلال حرب الخليج الأولى، استفادت القوات المشكلة من الحرس الجمهوري والحوثيين من التضاريس المواتية لليمن لإخفاء قاذفات متنقلة في الوقت الذي تستخدم فيه خداع تكتيكي لإحباط جهود صيد قاذفات الناقلات الخليجية.
 
وكما هو الحال مع القوات العراقية قبل 25 عاما، فإن الصواريخ الحربية للحرس الجمهورين والحوثيين فقدت أهدافها إلى حد كبير، ولكنها لا تزال تستفيد من التغطية الإعلامية لعمليات الإطلاق، والقدرة على إطلاق الصواريخ في ظل الجهود العسكرية المستمرة لدول مجلس التعاون الخليجي لحرمانها من هذه القدرات.
 
وتعمل الذراع الإعلامية لقوات الصواريخ الحربية للحرس الجمهوري والحوثيين على نشر أنظمة جديدة وتوزيع أشرطة فيديو من عمليات الإطلاق المزعومة. ويهدف التعديل الناجح لصواريخ S-75 سام وصواريخ سكود لنقل صورة مكبرة لقدرات الإنتاج المحلي، على الرغم من أن أيا من هذه الصواريخ المعدلة يبدو أنها لم تصل بعد الهدف.
 
وغالبا ما تقدم أنظمة المدفعية الصاروخية المطورة محليا كما لو كانت في نفس فئة الأسلحة مثل الصواريخ الباليستية. وتدعي البيانات المصاحبة لعمليات الإطلاق دائما أن الهدف قد ضرب "بدقة كبيرة"، مما يضع عبء إثبات الاعتراض على التحالف العسكري السعودي، وقد دفعت هذه الصواريخ غير الدقيقة السعودية إلى نشر عدد كبير من أنظمة الدفاع الصاروخي باهظة الثمن، مما رفع تكلفة المملكة لشن الحرب في اليمن.
 
لقد ثبت أن تحالف دول مجلس التعاون الخليجي وحلفائه اليمنيين غير فعالين في تحييد تهديد الصواريخ الذي يشكله تحالف الحرس الجمهوري مع الحوثي، وفشلت المحاولات السياسية بين عامي 2012 و 2014 لنقل الصواريخ إلى أيدي ودية بسبب غياب الدعم داخل الجيش اليمني، في حين أن محاولات عسكرية منذ عام 2015 لتدمير جميع أنظمة الصواريخ قد أحبطت من قبل القوات الحرس الجمهوري والحوثيين.
 
تحولت الحملة التي تقودها السعودية في اليمن، والتي يتوقع الكثيرون أن تكون موجزة وحاسمة، إلى حرب استنزاف دون نهاية واضحة في الأفق، وبعد عامين تقريبا من إعلان أن معظم أنظمة الصواريخ اليمنية قد تم تحييدها، تواجه المملكة العربية السعودية خصما تتجلى فيه العسكرية بشكل منتظم من خلال إطلاقها الصاروخي.
 
التقرير نشرته مؤسسة جيمس تاون الامريكية وكتبه لوكاس ونتر وهو محلل في لمكتب الدراسات العسكرية الأجنبية (فمسو) في فورت ليفينوورث، كس. حاصل على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة جونز هوبكنز، وكان زميل اللغة العربية الرائد في دمشق، سوريا في الفترة 2006-2007.
 
يمكن الاطلاع على التقرير بنسخته في موقع المؤسسة على هذا الرابط.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (معلومات تنشر لأول مرة عن انهيار الجيش اليمني ومصادر القوة الصاروخية لليمن - هكذا ساعد المخلوع صالح «الحوثيين» في إسقاط صنعاء ومكنهم من أسلحة الجيش اليمني وهكذا عطل صواريخهم) من موقع (يمن برس)"

السابق عاجل : بشرى ســـارة للمغتربين اليمنيين في السعودية
التالى شاهد بالصور. . سيارة أجرة تسرق حقائب النساء بصنعاء وماذا فعلت بفتاة قاومتهم