أخبار عاجلة

المكونات السياسية: البحسني يمتلك من الإرادة ما يؤهله لقيادة حضرموت والوصول بها إلى بر الأمان

المكونات السياسية: البحسني يمتلك من الإرادة ما يؤهله لقيادة حضرموت والوصول بها إلى بر الأمان
المكونات السياسية: البحسني يمتلك من الإرادة ما يؤهله لقيادة حضرموت والوصول بها إلى بر الأمان
- - متابعة خاصة
السبت, 01 يوليو, 2017 09:59 مساءً

باركت المكونات والأحزاب السياسية في محافظة قرار رئيس الجمهورية بتعيين اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظاً للمحافظة.
 
وقالت المكونات السياسية بحضرموت في بيان لها إنها على ثقة كاملة بأن الرجل يمتلك من الإرادة والمقدرة ما يؤهله لقيادة دفة حضرموت للوصول بها إلى بر الأمان وتجاوز الصعاب وتحقيق ما يصبوا إليه كل أبناء حضرموت والعمل لتنال حضرموت كل ما تستحقه وتسعى إليه في ضل هذه الظروف .
 
وجاء في البيان: "نحن في الأحزاب والمكونات السياسية ومعنا جميع القوى الخيرة في حضرموت بمختلف انتماءاتها وتوجهاتها سنكون خير مساند ومعين له وسنبذل كل ما بوسعنا لخدمة أهلنا في هذه المحافظة الغالية على نفوسنا جميعاً".
 
وقال البيان "سنجعل من حضرموت حزبنا الذي نلتف حوله جميعاً وبيتنا الذي نبنيه ونحميه جميعاً وسنعمل على رص الصفوف جنباً إلى جنب سلطة محلية وأحزاباً سياسية ومكونات على مختلف تنوعاتها لنتوجه جميعاٌ نحن البناء والتنمية".
 
كما توجهت الأحزاب بالشكر الجزيل إلى محافظ المحافظة السابق اللواء الركن / أحمد سعيد بن بريك الذي قاد دفة المحافظة خلال الفترة الماضية بهمة واقتدار وقدم كل ما بوسعه لخدمة المحافظة أرضاً وإنساناً في ضل ظروف صعبة وحساسة مرت بها حضرموت.
 
الأحزاب والمكونات السياسية التي أصدرت البيان
1) التجمع اليمني للإصلاح .
2) منظمة الحزب الإشتراكي حضرموت .
3)المؤتمر الشعبي العام بجامعة حضرموت .
4) التنظيم الوحدوي الناصري .
5) التجمع الحضرمي الإتحادي .
6) حزب الحق الجنوبي
7)حزب البعث العربي الإشتراكي .
8) حركة النهضة للتغيير السلمي
9) اتحاد الرشاد اليمني .
10) حزب التضامن الوطني
 



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (المكونات السياسية: البحسني يمتلك من الإرادة ما يؤهله لقيادة حضرموت والوصول بها إلى بر الأمان) من موقع (الموقع بوست)"

السابق نائب الرئيس يُشيد بمقاومة ذمار ومساندتها للجيش الوطني
التالى في مؤامرة جديدة ضد نفط حضرموت.. : إعادة افتتاح مكتب سري لشركة "توتال" بصنعاء باتفاق بين نافذين في الجانبين الشرعي والانقلابي - صحف نت