أخبار عاجلة
رأي اليوم / تونس على موعد مع موازنة صعبة 2018 -

محمد ناصر العولقي : « الزُّبَيدِي » لم يكن مُوَفَّقَاً في القسم الأكبر من مقابلته مع « الحُرَّة » و لم يَتَحَدَّث عن مشروع المجلس الانتقالي الجنوبي

محمد ناصر العولقي : « الزُّبَيدِي » لم يكن مُوَفَّقَاً في القسم الأكبر من مقابلته مع « الحُرَّة » و لم يَتَحَدَّث عن مشروع المجلس الانتقالي الجنوبي
محمد ناصر العولقي : « الزُّبَيدِي » لم يكن مُوَفَّقَاً في القسم الأكبر من مقابلته مع « الحُرَّة » و لم يَتَحَدَّث عن مشروع المجلس الانتقالي الجنوبي

- السبت 01 يوليو 2017 01:01 مساءً
(( عدن الغد )) خاص :

قال الأستاذ محمد بن محمد ناصر العولقي ، السياسي الجنوبي المخضرم ، عضو مؤتمر الحِوَار الوَطَنِي الشَّامِل ــ المُنصَرِف ــ إنه تابع المقابلة التليفزيونية للواء الركن عيدروس قاسم الزُّبَيدِي ، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، محافظ العاصمة عدن السابق ، مع قناة " الحُرَّة " الأميركية ، كاملة باهتمام بالغ ، و ذلك قُبَيل انتصاف ليلة يوم أمس الجمعة و اليوم السبت .

و أضاف لـ " عدن الغد " : أظن أن القائد " الزُّبَيدِي " كان مُوَفَّقَاً في جزء منها ، و لكنه لم يكن مُوَفَّقَاً في القسم الأكبر منها ، إذ أنه سَخَّرَ ثُلثَي المقابلة للهجوم على " الإخوان " ، و لم يَتَحَدَّث عن مشروعه هو بصفته رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ، و هذا ما ينتظره منه المهتمون بالشأن الجنوبي دولياً و إقليمياً و وطنياً لبعث عليهم السكينة لمشروع المجلس .

مشيراً إلى أنه قد خَلَطَ كثيراً ما بين مهماته لكونه " محافظ سابق " و ما بين مهماته الآن بصفته " رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي " ، فعلى سبيل المثال تَحَدَّث عن قوات " الجنوبية " و " الحزام الأمني " باعتبارها من أدوات المجلس الانتقالي الجنوبي ، و هذا غير صحيح قطعاً ،

و أكد ان هذه القوات كانت تأتمر بأمره فقط عندما كان محافظاً ، أما اليوم فالأمر يختلف تماماً و لا أحد يظن أنه أو لا المجلس الانتقالي الجنوبي ، يستطيعون توجيه الأوامر إليها ، و هذه القوات لن تستجيب أساساً إلى المجلس .

يُذْكَر أن الأستاذ الأكاديمي و السياسي و الأديب و الشاعر الجنوبي المرموق محمد بن محمد ناصر العولقي ، كان له صوته الجهوري الشجاع المُوَثَّق " ڤيديوياً " في نصرته للقضية الجنوبية ، من خلال عضويته في مؤتمر الحِوَار الوَطَنِي الشَّامِل و انعقاد أعماله بـ " " ، بما يرتضيه شعب الجنوب في تقرير مصيره بنفسه و حقه الحر الطبيعي ، في استعادته لدولته الجنوبية السابقة ، بفكرها الواعي المعتدل الجديد المستفيد من إخفاقات الماضي الأليم ، و منعطفات دورات تجاربه المريرة ، التي لا يريد الشعب الجنوبي تكرارها مجدداً .



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (محمد ناصر العولقي : « الزُّبَيدِي » لم يكن مُوَفَّقَاً في القسم الأكبر من مقابلته مع « الحُرَّة » و لم يَتَحَدَّث عن مشروع المجلس الانتقالي الجنوبي) من موقع (عدن الغد)"

التالى وزير الصحة الإنقلابي يسرد معلومات جديدة: الحوثيون أصدروا قرار بإقالتي بعد أن اقتحموا مكتبي وهددوني بالقتل!