أخبار عاجلة
هل تركيا في حرب استقلال ثانية؟ - صحف نت -
نانسي عجرم إلى أفلام الكارتون - صحف نت -

إيران تعترف رسميا باختراق الطيران السعودي لأجوائها وترد بطريقة غير متوقعة!

إيران تعترف رسميا باختراق الطيران السعودي لأجوائها وترد بطريقة غير متوقعة!
إيران تعترف رسميا باختراق الطيران السعودي لأجوائها وترد بطريقة غير متوقعة!


قلل وزير الخارجية الإيراني "جواد ظريف" من أهمية الضجة التي أثارها أحد نواب البرلمان الإيراني حول اختراق طائرة سعودية للأجواء الإيرانية، بعدما  قال النائب وجود عسكريين على متنها، فأكد الوزير الإيراني أن الحادث "عادي" وأن الطائرة لم تكن تحمل عسكريين.


ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية شبه الرسمية عن ظريف قوله، ردا على سؤال حول "حقيقة دخول طائرة سعودية الى الأجواء الايرانية بشكل غير قانوني" أن الأمر "عادي ويحدث في حوادث الطيران الدولية حتى أن وزارة الخارجية لم تكن على علم به" مضيفا: "أعتقد أن وزارة الدفاع لم تكن تعلم بالأمر أيضا".


واعتبر ظريف أن الحادث "يقع في معظم بلدان العالم حيث تغيّر بعض الرحلات الجوية مسارها فترغم على دخول أجواء غير ّح بها".


وأضاف قائلا: "حسب ما يطبق على مثل هذه الحالات من حول العالم فقد تم الاتصال بالطائرة عبر منظومة الملاحة الجوية وخيروها بين تغيير مسارها أو إجبارها على الهبوط، لكن الطيّار فضل تغيير مساره" وفقا للوكالة.


وكانت وكالة "ايسنا" الإيرانية شبه الرسمية قد نقلت في وقت سابق عن كريمي قدوسي، عضو لجنة الأمن والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الإيراني، قوله إن طائرة عسكرية سعودية كانت في طريقها إلى قرغيزستان، اخترقت الأجواء الإيرانية، زاعما أن مقاتلة من سلاح الجو الإيراني أرغمتها على المغادرة وأن كانت تقل عسكريين سعوديين بطريقهم لاجتماع مع نظرائهم من الولايات المتحدة.


وطالب قدوسي، المقرّب من التيار المحافظ في البلاد، بالحصول على توضيحات من وزارتي الخارجية والدفاع في إيران حول الحادث، متسائلا عن سبب عدم إرغام الطائرة على الهبوط في إيران. 
ولم نتمكن من الحصول على رد فعل حول الموضوع من الجانب السعودي الذي لم يسبق لمؤسساته المعنية بقطاع الطيران أن تحدثت عن الواقعة.
 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (إيران تعترف رسميا باختراق الطيران السعودي لأجوائها وترد بطريقة غير متوقعة!) من موقع (شبكة بو يمن)"

التالى وزير الصحة الإنقلابي يسرد معلومات جديدة: الحوثيون أصدروا قرار بإقالتي بعد أن اقتحموا مكتبي وهددوني بالقتل!