أخبار عاجلة
سبق / "الدوسي" عريسًا في مكة المكرمة - صحف نت -

الميليشيات جندت 25 طفلاً في المحويت الشهر الماضي

الميليشيات جندت 25 طفلاً في المحويت الشهر الماضي
الميليشيات جندت 25 طفلاً في المحويت الشهر الماضي

- الميليشيات جندت 25 طفلاً في الشهر الماضي

:

قالت لجنة حقوقية إن ميليشيات وصالح جندت 25 طفلا من محافظة المحويت خلال الشهر الماضي، وزجت بهم إلى جبهات القتال في وميدي ونهم.

ورصدت منظمة حقوق الإنسان في محافظة المحويت، الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، 451 حالة انتهاك ارتكبتها الميليشيات الانقلابية بحق المدنيين خلال شهر مايو (أيار) الماضي، تضمنت اقتحام قرى ومنازل واختطاف وتجنيد أطفال وتشريد أسر من منازلها.

ووصف تقرير مركز المحويت الإعلامي تجنيد الميليشيات أعدادا كبيرة من الأطفال يعد «مؤشرا على إفلاسها من القوّة البشرية التي أكلتها الحرب طوال عامين، واضطرارها إلى تجنيد الأطفال لتعويض النقص في المقاتلين».

وقالت منظمة حقوق الإنسان في بيان لها إن الميليشيات الانقلابية أقدمت على اختطاف 116 مواطنا معظمهم تربويون وناشطون و34 شخصا يتعرضون للتعذيب النفسي والجسدي، إضافة إلى 11 مخفيين قسرا ولا يعلم أحد مكان احتجازهم.

واستعرض البيان، تحريض الميليشيات الانقلابية على القتل ومضايقة 112 شخصا، ومطاردة إعلاميين اثنين، فضلا عن اقتحام 3 قرى و3 منازل، وتشريد 11 أسرة من منازلها.

كما أوردت المنظمة في تقريرها استمرار احتلال 40 منشأة حكومية وخاصة، وتحويل 12 منشأه إلى ثكنات عسكرية، وإغلاق 17 داراً ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم.

وأعلن الفريق أنه رصد 63 حالة ابتزاز وجباية لأموال المواطنين والتجار بقوة السلاح والضغط والتهديد من قبل الميليشيات الانقلابية، كما يتم وبصورة مستمرة التحريض العنصري عبر جميع وسائل الإعلام وغرس قيم ومبادئ وعقائد منحرفة في نفوس أبناء المجتمع وغيرها من العقائد الفاسدة التي يراد منها مسخ الجيل وهويته الإسلامية.

ودعت منظمة حقوق الإنسان بالمحويت، المنظمات الحقوقية المحلية والخارجية إلى «زيارة سجون المحويت لتفقد أحوال المختطفين والمعتقلين في سجون ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية والاطلاع عن كثب على حجم الانتهاكات التي لا تستطيع المنظمة أو غيرها من المنظمات رصد كل الانتهاكات التي تحدث كل يوم».

وأكدت في ختام تقريرها أن الانتهاكات التي تم ذكرها هو ما «تسنى لها رصدها وتوثيقها فقط وأن هناك انتهاكات أخرى لم يتسنَ للمنظمة رصدها بسبب ضغط الميليشيات الانقلابية وتوترها من أي عمل إعلامي مهني أو حقوقي يلتزم الحياد».

من ناحيته، ذكر مركز المحويت الإعلامي في تقرير له أنه ومع «الانهيارات المتتالية والخسائر البشرية الفادحة في صفوف الميليشيات الانقلابية على مختلف الجبهات، أقرَّت الميليشيات الانقلابية بالمحافظة إلزام كل مديرية من مديريات المحافظة بتجنيد أعداد محددة من الأفراد».

وأضاف المركز أنه «في أواخر شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، أقرَّت قيادة الميليشيات الانقلابية بمديرية جبل المحويت القيام بحملة إلى منطقة العرقوب للدفع بفرد واحد على الأقل من كل بيت للقتال في جبهة حرض ميدي أو جبهة . كما خرجت قيادة الميليشيا بالمحافظة في أحد اجتماعاتها نهاية العام الماضي بقرار يُلزِم كل مديرية بتجنيد (150) فردا من أجل رفد الجبهات».

وتابع القول: «كان مشرف بمديرية ملحان المدعو أبو حسين الذماري، قد دعا في اجتماع مع مشايخ المناطق المحاذية للساحل التهامي إلى تجنيد أعداد كبيرة من أبناء المنطقة، حتى وإنْ لزم الأمر تجنيد صغار السنّ إجبارياً؛ وبعدها بأيام قام شيخ عزلة هباط بتجنيد 10 أطفال بالقوة رغم رفض وصراخ آبائهم؛ وكثيرٌ منهم تمكنوا من الفرار من معسكر الصليف والعودة إلى مناطقهم».

وفي شهر فبراير (شباط) الفائت جاءت مجموعة من أبناء عزلة الوسط مديرية جبل المحويت إلى مدينة المحويت لمطالبة الحوثيين بإعادة أبنائهم من الجبهات، كون أبنائهم أطفالا قاصرين يدرسون في المراحل الأساسية والإعدادية تم التغرير بهم وإرسالهم إلى الجبهات دون علم أهاليهم.

"الشرق الاوسط"

...

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الميليشيات جندت 25 طفلاً في المحويت الشهر الماضي) من موقع (التغيير)"

التالى وزير الصحة الإنقلابي يسرد معلومات جديدة: الحوثيون أصدروا قرار بإقالتي بعد أن اقتحموا مكتبي وهددوني بالقتل!