أخبار عاجلة
8 طرق بسيطة وغير مكلفة للوقاية من "ألزهايمر" -
الدماغ قد يجعلك سعيداً -

مصدر عسكري مسئول يكشف حقيقة خبر إحراق الجندي "الاقرع" ويوضح ملابسات الحادث!

مصدر عسكري مسئول يكشف حقيقة خبر إحراق الجندي "الاقرع" ويوضح ملابسات الحادث!
مصدر عسكري مسئول يكشف حقيقة خبر إحراق الجندي "الاقرع" ويوضح ملابسات الحادث!

 

 

 

 

 

 نفى مصدر مسؤل في اللواء 55مدرع صحة الذي تناقلته بعض المواقع الاخبارية عن حادثة حريق الجندي عبدالمجيد الاقرع احد افراد اللواء ..
وافاد النقيب محمد الاقرع مدير مكتب اركان اللواء 55 بمأرب، وهو ابن عم الجندي اﻻاقرع ، ان حادثة الحريق التي تعرض لها ابن عمه كاتت حادثة عرضية ناتجة عن قيام احد اﻻافراد باشعال السيجارة اتناء قيام الجندي الاقرع بعملية الاصلاح والتنظيف بالبترول ماطور الماء التابع للوايت الخاص باللواء.
حيث ادى ذلك الخطأ غير المقصود الى اشتعال النار في جزء من جسم الجندي اﻻقرع والذي تم احتواؤه واخماده من سائق الوايت وبعض الافراد الذين كانوا في القرب منه.

 

وأكد النقيب الاقرع ان حالة ابن عمه مستقره وان الاحراق التي تعرض لها سطحية وليست عميقة.وانه يتلقى علاجه في احدى مستشفيات الشرعية تحت رعاية قيادة اللواء..

كما افاد النقيب ان ابن عمه استلم مرتبه كاملا ولاصحة لخصم مرتبه. على الاطلاق.
واكد المصدر المسؤل ان ما تم نشره هو كذب محض  وافتراء مقيت .تمت طباخته في مطابخ الانقلاب الاعلامية ووقعت بمصيدته بعض مواقع الشرعية الاعلامية التي كان يجدر بها الرجوع الى فيادة اللواء قبل نشره ..ولقد حمل المصدر المسؤل تلك المواقع الاخبارية مسؤلية نشر ذلك الخبر الكاذب الهادف التى تشوبة صورة العظيم وقياداته الوطنية ومحاولة خلق البلبلة وخلخلة صف الجيش الوطني وصرفه عن قضيته الوطنية المقدسة  التي خرج من اجلها وقدم فوافل الشهداء والجرحى في سبيلها. والمتمثلة في استعادة الوطن والشرعبة والدولة وانهاء الانقلاب..الى قضايا شخصية ونفعية هو اسمى منها وكل افراده اكبر واجل منها..
واختتم النقيب الاقرع كلامه بقول الله عز وجل..
(يا ايها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا ، أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ماف علتم نادمين ) صدق الله العظيم.
 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مصدر عسكري مسئول يكشف حقيقة خبر إحراق الجندي "الاقرع" ويوضح ملابسات الحادث!) من موقع (شبكة بو يمن)"

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت