أخبار عاجلة

ردود أفعال واسعة من حادثة احراق مقر الإصلاح بعدن وقيادي إشتراكي يطلب من "عيدروس" إدانه

ردود أفعال واسعة من حادثة احراق مقر الإصلاح بعدن وقيادي إشتراكي يطلب من "عيدروس" إدانه
ردود أفعال واسعة من حادثة احراق مقر الإصلاح بعدن وقيادي إشتراكي يطلب من "عيدروس" إدانه

- برس-.


دان صحفيون وقيادات سياسية إقدام مسلحون احراق مقر حزب الإصلاح اليمني في العاصمة عدن في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة.

ولاقت الحادثة ردود فعل واسعة.

حيث قال رئيس إعلامية إصلاح عدن خالد حيدان "رسالتي لكل الناس وخاصة أهالي عدن: *إن هذا الحادث لن يُغـيّر صفـو المدينة "

في قال علي سيف حسن رئيس منتدى التنمية السياسيةان "حرق مقر حزب الاصلاح بعدن حرقاً للديمقراطية ، حرقاً للتعددية السياسية، حرقاً لمشروع الدولة المدنية، حرقاً لكل القيم التي يناضل من اجلها الناس كل الناس في الجنوب وفِي كل اليمن"

اما شفيع العبد وكيل وزارة الثقافة اعتبر "احراق المقر الرئيس للتجمع اليمني للإصلاح في عدن، عمل بائس ومدان،"

وقال العبد ان هذا " يعبر عن ضعف شخصية الفاعلين- بصرف النظر عن هويتهم ودوافعهم- وهو ايضاً نتيجة متوقعة لثقافة التحريض التي تكاد تخنق الجنوب -ضد الأحزاب وضد الآخر المختلف-".

وكشف العبد من يقف وراء حملة التحريض"قائلا " ويقف على رأسها نخبة مثقفة وشابة، غير مدركة عواقب ذلك على نسيجه الاجتماعي والسياسي، الذي يُراد له أن يخضع لصوت واحد،والمخالف مصيره النفي والإحراق، والتهديد بالإرادة الجماهيرية، التي هي في الأصل محل احترام المؤمنين بحق الشعوب في تقرير مصيرها ومستقبلها وتحديد خياراتها السياسية، دون التعدي على الآخر. " 


وقالت الناشطة توكل كرمان الحائز على جائزة نوبل للسلام أن " اقتحام مقر الاصلاح بعدن واحراقه عمل ارهابي همجي مدان يراد به تقييد الحرايات في البلاد واسكات الاصوات الحرة الداعية لاستقلال اليمن وسيادته على كامل ترابه الوطني" 

وفي أول تعليق لقيادي من القيادات العليا للإصلاح قال نائب رئيس إعلامية الإصلاح عدنان العديني" لم يكن مجرد إشعال نار في شقة بل هو احراق للعمل السياسي والحالة الوطنية التي تغذي الحرية وهو توجه يريد ان يفرض نفسه منذ الانقلاب .

واكد العديني ان هناك "محاولة لصناعة واقع لا صوت فيها للاحزاب ولا مجال فيها للحرية ولا ممكنات لعمل الأدوات السلمية فيما العنف وأدواته والذين لايؤمنون بالديمقراطية يجدون طريقهم الى المواقع المتقدمة دون عناء ."

واعتبر العديني "احراق مقر النائب البرلماني انصاف مايوا هي موقف من الديمقراطية والسيادة الشعبية التي يمثل البرلمان اهم تجلياتها اكثر منها رسالة للاصلاح وعلى المؤمنين بحق الشعب في حكم نفسه ان يتلقوا الرسالة بوعي مدرك للمخاطر التي تحويه ."

وتعجب العديني في منشور له في فيس بوك" في عدن تجد من يكفر بالديمقراطية يقود المدرعات فيما النائب البرلماني القادم من ميادين كرة القدم ملاحق ومقره يتعرض للاحراق وهو مؤشر للواقع الذي يراد لنا في اليمن كله ."

وختم منشوره ان "الحادثة اختبار للاحزاب والمؤمنين بالتعددية السياسية ومقياس على استمرار الوعي الوطني قبل ان يكون حادث جنائي ."

وفي سياق آخر قال عيدروس نصر القيادي في الحزب الاشتراكي اليمني" إحراق مقر التجمع اليمني للإصلاح في عدن عمل تخريبي يصب في خانة دق الأسافين بين ابناء عدن وأبناء الجنوب عامة، وتعميم الفوضى لترويجها على حساب قضية الجنوب العادلة والمشروعة."

وقال عيدروس"على كل سياسي جنوبي محترم أن يدين هذا العمل."

ودعا نصر محافظ عدن السابق لإدانة هذا الفعل قائلا"ومن باب اولى على قادة الثورة الجنوبية وفي مقدمتهم الأخ عيدروس الزبيدي إدانة هذا الفعل والمطالبة بفتح تحقيق جاد لكشف من يقف وراءه"

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (ردود أفعال واسعة من حادثة احراق مقر الإصلاح بعدن وقيادي إشتراكي يطلب من "عيدروس" إدانه) من موقع (مأرب برس)"

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت