أخبار عاجلة

بن دغر … الرئيس “المحارب”

بن دغر … الرئيس “المحارب”
بن دغر … الرئيس “المحارب”

- بقلم/ الحكمي

المسافة التي تستلزمها عملية العبور من دمت إلى قعطبة تستغرق أقل من ساعة واحدة، بيد أنها تبدو للسالك معنية تماما باختصار مسافة ما بين الإنقلاب والتحرير.. وما بين المليشيا والشرعية.. وما بين العصابة والحكومة.. وما بين ونفسه.

لكن المهمة المستحيلة لحكومة الدكتور أحمد عبيد بن دغر لا تقاس بالمسافة ولا بالزمن قرينها (عام مثلا) وإنما بالاستحالة ذاتها المتكدسة في جنبات العبور الشاق على طريق مفروش بالبارود ومزروع بالألغام بحيث تستحيل المهمة إبحارا جبليا ضد التيار/ ات .

حينما أسندت إليه مهمة الإبحار بالسفينة في تلك الظروف الخرافية، كان يدرك أن النهوض بالمسئولية يستدعي من فوره معطيات مختلفة جدا عن متقابلي معادلة: (التكليف ، التشريف) وتتجاوزها كثيرا إلى وجهي الاستحالة الممكنة: (الشاق، الأشق).

وعندما قبل التحدي استلزمه الأمر- حتما- قدرا وافرا من الفدائية حيال مهمة التعاطي مع- ليس السهل الممتنع بل مع- المستحيل الممعن… والممكن.

بالنظر إلى معطيات الواقع الرهيب الذي يستولد إدارة حكومية من رحم إرادة يلزم أن تكون أشد بأسا وأقسى تجلدا من بأساء الواقع الأكثر من قاس وخرافي يمكن استنتاج هذا المعنى/المعطى:

في تاريخ الحكومات التي مرت باليمن لاتوجد حالة واحدة تدنو في حجم وكم التعقيدات والمفارقات السحيقة من هذه الحالة الأخيرة والماثلة.

وإذا كان قد قيل مرارا بإزاء مهام حكومات سالفة ورئاساتها في ظروف ومراحل متفاوتة، إنها أشبه ما تكون “انتحارية”، فما الذي يمكن إذا، والحال هكذا، أن يقال: بإزاء حكومة الدكتور بن دغر؟ وبالتالي أو باﻷحرى بإزاء الدكتور أحمد بن دغر!

باعتبار ذلك كله يتموضع بن دغر كمحارب شرس عند مفترق جبهات وملتقى اتجاهات متوزعا لها وبينها. فلا يفترق الغمار السياسي عن العسكري والاقتصادي والإداري والإنساني إلا بقدر ما يلتقي الجميع هما ومهمة على طاولة دولة رئيس حكومة استنقاذ الدولة والحكومة والبلاد بأوسعها.

البرامج الحكومية تأخذ والحالة هذه صيغة عملانية أكثر صخبا وأمعن مراسا من الخطط النظرية. هي معارك حقيقية… والمحارب ملزم بالتعامل مع الجميع في اﻵن ذاته.

باشر بن دغر المسئوليات بعزم على أن تباشر حكومته المسئولية من . وفي عدن رأس اجتماعات حكومة التحرير مكرسا العمل على الأرض مع الناس وبينهم.

داوم في عدن وحضر في وسقطرى ومأرب.. مطلقا عشرات المشاريع الإسعافية والإنمائية والخدمية تتقدمها (معارك/ ملفات) الجبهات والمرتبات والإغاثات والمشتقات وكهرباء عدن ومستحقات الطلاب اليمنيين المبتعثين في الخارج وجرحى الحرب.

وبالتوازي كانت المعارك تمتد إلى أروقة السياسة والدبلوماسية وتتمدد طولا وعرضا على اتساع وتداخل جغرافية المجتمع الدولي بفعالياته وبالفاعلين الكبار وكان بن دغر حاضرا هنا … وهناك.

كان الخراب الذي أعمله وخلفه الإنقلابيون يكتسح المشهد، وأخذ بن دغر على عاتقه مسئولية مواجهة مفتوحة مع الإنقلاب الماثل وإرث الخراب الكبير المتخلف عن غبار معارك التحرير.

كشفت المعركة المالية والاقتصادية التي خاضها بن دغر عن جرأة وجسارة رئيس حكومة ، محكومة بالتحديات غير المسبوقة حالا ومثالا، في سبيل تحرير البنك المركزي والمالية العامة من أيدي الانقلابيين النهابة.

أعطت هذه الجبهة أكثر من غيرها انطباعا واضحا حيال الحزم في شخص وإدارة رئيس الحكومة اليمنية بالتساوق والإنسجام مع تحالف عاصفة الحزم العربي بقيادة المملكة العربية .

خلال ذلك ربما يكون بن دغر على تبصر بأن ما تحقق ليس بالقليل. لكنه يقينا يدرك بأن ما يجب أن يتحقق لا يزال من الكثرة بحيث لا يسعه إلا أن يشحذ العزم ويوطن الهمة لخوض القادم بناء على ما مضى وبالبناء على الشوط الأول.

مهمة وهم الحكومة ورئيسها هي، كما كانت دائما وما تزال: مراكمة جولات وأشواط شاقة سيرا على حقل ألغام التناقضات الماثلة يمنيا… لا بل وفي جهة وجبهة الشرعية الواحدة!

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت