أخبار عاجلة
كيف حوّل زيدان حلم فيجو إلى حقيقة -

موجة غضب جراء احراق مقر لحزب الإصلاح في عدن وناطق بالحزب يوضح (فيديو)

موجة غضب جراء احراق مقر لحزب الإصلاح في عدن وناطق بالحزب يوضح (فيديو)
موجة غضب جراء احراق مقر لحزب الإصلاح في عدن وناطق بالحزب يوضح (فيديو)
- - خاص
السبت, 06 مايو, 2017 05:26 صباحاً

أثار إحراق مقرا لحزب التجمع اليمني للإصلاح في موجة ردود واسعة في وسائل التواصل الاجتماعي باليمن، فيما كشف رئيس الدائرة الإعلامية للحزب عن تفاصيل عملية الاقتحام والحريق التي طالت المقر الكائن في مطقة صيرة، في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة.
 
وقال خالد حيدان رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح في عدن إن مسلحين ملثمين على متن ثلاثة أطقم عسكرية يتقدمهم أحد الضباط اقتحموا مقر الحزب بطريقة عنيفة، استخدموا فيها الرصاص والقنابل، وصعدوا الى غرف المكتب، واحرقوها بواسطة بنزين تم جلبهم معهم، ثم فروا.
 
وأوضح في حديثه مع قناة بلقيس عن تمكن الجهات المعنية في عدن من السيطرة على الحريق، بعدما تسبب بإتلاف محتويات المكتب، وأكد بأن الحريق خلف خسائر مادية كبيرة، وولد حالة من الهلع لدى السكان في البيوت المجاورة، جراء تخوفهم من انتقال الحريق الى منازلهم.
 
واكد حيدان أن الحزب قدم بلاغا للجهات المعنية باشرت عملية التحقيق، نافيا اختطاف أي شخص كان متواجد اثناء الحريق.
 
وأشار حيدان إلى أن الحادث جاء بعد تحريض واسع عن الحزب خلال الأيام الماضية، معتبرا ذلك عملية واضحة لإرباك الوضع في عدن قبيل وصول المحافظ الجديد عبدالعزيز المفلحي.
 
وانتقد نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي اقتحام مقر حزب الإصلاح واحراقه، معتبرين انه تأجيج وعمل بائس.
 
وقال الإعلامي فتحي أبو النصر إن حرق مقرات الأحزاب في الجنوب ايذانا بعودة الشمولية مجددا وتأجيجا أحمق للانقسام الجنوبي الجنوبي.
 
وكيل وزارة الشباب شفيع العبد قال إن احراق المقر الرئيس للتجمع اليمني للإصلاح في عدن، عمل بائس ومدان، ويعبر عن ضعف شخصية الفاعلين بصرف النظر عن هويتهم ودوافعهم.
 
وأكد أن ذلك نتيجة متوقعة لثقافة التحريض التي تكاد تخنق الجنوب ضد الأحزاب وضد الآخر المختلف، ويقف على رأسها نخبة مثقفة وشابة، غير مدركة عواقب ذلك على نسيجه الاجتماعي والسياسي، الذي يُراد له أن يخضع لصوت واحد.
 
من جهته ربط عبدالسلام محمد رئيس مركز أبعاد للدراسات بين عملية اقتحام مقر حزب الإصلاح في عدن واستهداف الحوثين لذات المقرات في محافظات أخرى.
 
وقال عبدالسلام إن كان يعتقد باستهدافه مقرات الإصلاح أن يصفق له العالم؛ وهناك في عدن من يبدأ من حيث بدأ الحوثي.
 
وأضاف: مراهقون يفرحون بوهج النار، ولا يدركون انها ستحرقهم.
 
اما عبدالحكيم هلال فسخر قائلا: لو كان الإصلاح مجرد "مقر" لانتهى قبل عامين، فيما قال الإعلامي هشام المسوري إن حرق مقرات الأحزاب لن تتيح السيطرة الأبدية على الموانئ والجزر في بحر العرب والبحر الأحمر، ولن تمهد لعودة نجل ، وفق تعبيره في صفحته على الفيسبوك.
 


- فيديو :




"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (موجة غضب جراء احراق مقر لحزب الإصلاح في عدن وناطق بالحزب يوضح (فيديو)) من موقع (الموقع بوست)"

السابق رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح في عدن يروي تفاصيل الهجوم على مقر الحزب
التالى شاهد رئيس الدائرة الاعلامية لحزب الاصلاح يتحدث عن عملية اقتحام مقر الحزب في عدن