أخبار عاجلة

مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يعقد المنتدى الثاني حول الفرص والتحديات على طريق تحرير تعز

مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يعقد المنتدى الثاني حول الفرص والتحديات على طريق تحرير تعز
مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يعقد المنتدى الثاني حول الفرص والتحديات على طريق تحرير تعز

- مركز للدراسات الاستراتيجية يعقد المنتدى الثاني حول الفرص والتحديات على طريق تحرير

:

عقد مركز المخا للدراسات الاستراتيجية، امس الأربعاء، المنتدى الثاني، حول الفرص والتحديات على طريق تحرير تعز، وتحت شعار، قراءة الواقع واستشراف المستقبل، ضمن ندوات فبراير الشهرية.

وناقش المنتدى الذي حضره عشرات الأكاديميين وقيادات في السلطة المحلية ومنظمات المجتمع المدني العاملة في مدينة تعز، لمناقشة جوانب الأداء الحكومي والخدمي، التحديات الأمنية، الملف الإغاثي والإنساني والصحي، رؤية حول إعادة الإعمار.

ويهدف المنتدى الثاني إلى تشخيص الواقع والوقوف على طبيعة الفرص والتحديات التي تعترض مستقبل تعز أثناء وما بعد التحرير ومن ثم محاولة قراءة المستقبل واستشراف معالمه وحدوده بطرق منهجية  وأساليب علمية تؤسس لإيجاد دراسات وأبحاث تخدم  تطور ونهوض تعز وتؤسس لإقليم الجند القائم على المعرفة والتنوير والمرتكز على العلم والتكنولوجيا.

وتحدث المهندس نبيل جامل، مستشار محافظ تعز، عن الجانب الأول المتعلق بالأداء الحكومي والخدمي، والمتمثلة في المياه، الكهرباء، النظافة، المشتقات النفطية، لافتاً إلى أن هذه الخدمات توقفت بعد اندلاع الحرب في 2015، وعادت بعضها بشكل جزئي إما عن طريق دعم فاعلي الخير أو المنظمات الإنسانية، أما المشتقات النفطية فعادت عن طريق السوق السوداء بعد انقطاع مخصصات تعز.

وعلى الرغم من كل هذه التحديات الجسام، قال جامل، أن تعز تحتاج لكي تقف على قدميها بشكل طبيعي مبدئياً من حيث اعتماد الموازنات التشغيلية، إطلاق مرتبات الموظفين، توفير المستلزمات المادية على وجه السرعة، دحر الإنقلابيين وتحرير تعز بالكامل، ضبط الانفلات الأمني.

بعد ذلك تحدث رئيس مركز الإعلام الأمني في المحافظة، النقيب أسامة الشرعبي، عن جانب التحديات الأمنية، التي تواجه تعز، وتتمثل الحلول العاجلة لهذه التحديات حسب ما تحدث عنها النقيب في ورقته من خلال توفير الميزانية التشغيلية والاحتياجات والمعدات اللازمة لتفعيل دور إدارة عام الشرطة ووحداتها (بحسب الخطط المقدمة بذلك لدى الجهات المعنية).

وإضافة إلى سلسلة الحلول المقترحة، تحتاج تعز إلى تأهيل وتجهيز المقرات الأمنية وتأهيل الكادر الأمني العامل لرفع مستوى الأداء، بالإضافة إلى تفعيل دور الأجهزة الاستخباراتية، وتفعيل دور أجهزة السلطة المحلية ومنع العصابات من ممارسة أنشطتها.

وتابع النقيب الشرعبي، كما يحتاج الجانب الأمني، إلى ضرورة إكمال عملية دمج في الجيش والأمن دمجاً حقيقياً، ونزع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من أيدي الجماعات والكيانات الغير منظمة، ودمجها في ألوية الجيش وحصر تواجدها في العمق المحرر لإتاحة المجال للأجهزة الأمنية القيام بدورها بدون معوقات، كما ينبغي على المؤسسات التوعوية القيام بدورها مع المنظمات والهيئات المجتمعية لحشد كل الطاقات والجهود المجتمعية لمساندة الأجهزة الأمنية وأداء دورها، بالإضافة إلى تبني سياسة إعلامية بموجهات تخدم عملية بسط الأمن والاستقرار واستعادة المؤسسات لدورها بالمحافظة.

وكيل المحافظة لشئون الصحة، الدكتور فارس العبسي، تحدث عن الدور الايجابي للجانب الصحي خلال فترة الحرب، والذي لخص ذلك بوجود إدارة عملت على حل جميع مشاكل القطاع الصحي بالإمكانيات المتاحة.

بينما تحدث عن الجانب الإغاثي في المحافظة، الدكتور علي عبد الرب، عضو الهيئة الإدارية في ائتلاف الإغاثة الإنسانية ورئيس شبكة النماء للمنظمات الأهلية بتعز، حول التحديات والحلول التي تواجه العمل الإغاثي، كان من أبرز تلك التحديات، قلة التمويل في الجوانب المختلفة ( الغذاء – الدواء – المياه – الطاقة الكهربائية – النظافة)، وكذا الإغاثة المتقطعة، والغير مستمرة حيث يتم توزيع الإغاثة في شهر معين ، وينقطع التوزيع لعدة شهور، وعدم توفر الخدمات والعامة منها تعطل شبكة المياه والكهرباء وجميع الخدمات الأساسية مثل النظافة والصرف الصحي.

كما تتلخص بقية التحديات في كثرة الطلب ( نظراُ لكثرة عدد السكان المحافظة ) مع قلة العرض، عدم تواجد المنظمات الدولية في مركز المحافظات ، بسبب الجانب الأمني، وجود الحصار في بعض المديريات المحافظة، عدم التحديث الدورة للفئات المحتاجة، وكذلك انتقال الصراع من منطقة لأخرى مما يسبب النزوح المستمر والذي بدوره يؤثر عملية الرصد والمتابعة المستمرة.

أما عن الحلول المقترحة بذلك، فقد طرح الدكتور علي عددا منها، كان أهمها، ضرورة التدخل من قبل الأمم المتحدة بالضغط على الطرف المتسبب في عرقلة دخول المساعدات وفضحة والتشهير به على مستوى واسع، وعمل ميثاق شرف بيد الأطراف المختلفة للالتزام بدخول المساعدات الإنسانية، وعمل خريطة توضح الطرق الآمنة والغير آمنة، وفي حالة وجود مخاطر يمكن اشراك المنظمات المحلية في التنفيذ.

كما يمكن للمنظمات الدولية توظيف مندوبين لها في المناطق التي تشعر أن بها خطورة من أبناء تلك المناطق، وكذلك تجميع البيانات وتحديثها دوريا بحسب الفئات المختلفة، كما أن العمل في المناطق الخطيرة يعد سبباً رئيسيا للتدخل من قبل المنظمات وليس سبباً لعدم التدخل، كما أن لدى الدوائر الحكومية والمجالس المحلية الاستعداد التام للتعاون في تنفيذ العمل الإنساني، والتنسيق مع عقال الحارات والعزل والقرى والمبادرات الشبابية، وضرورة تنظيم المؤسسات والجمعيات الأهلية والتنسيق فيما بينها ، وبين المكاتب الحكومية واللجنة الفرعية للإغاثة.

وفي ختام الورقة الإغاثية، قدم الدكتور عبد الرب، عددا من التوصيات المهمة، تتمثل في ضرورة قيام السلطة المحلية والحكومة الشرعية بواجبها والابتعاد عن الشكوى، وتوفير المرتبات الشهرية بانتظام، عمل التدابير اللازمة لإعادة الخدمات العامة والأمن، تحميل المنظمات الدولية والانسانية مسئوليتها والقيام بواجبها، وأهمية ايصال الاغاثة الكافية والوافية والمطلوبة، إضافة إلى حماية المدنيين من عبث القصف العشوائي وايصال المساعدات وحمايتها وايصالها لمستحقيها بالشكل المطلوب.

وفي ختام المنتدى قدم رئيس الجمعية اليمنية لإعادة الإعمار، عبدالله القدسي، الورقة الأخيرة الخاصة بتقديم رؤية حول إعادة الإعمار، تتلخص في الاسهام في اعادة اعمار مدينة تعز وجعلها مدينة منظمة ومتميزة، وايجاد فرص عمل للحد من البطالة، الاسهام بالارتقاء بالعمل الهندسي والتخفيف عن معاناة المتضررين، ومساعدة السلطة المحلية في تقييم الاضرار.

وتلت تلك الأوراق مشاركات مختلفة للمشاركين والحاضرين في المنتدى، والذين طرحوا عددا من التوصيات إضافة إلى ما تحدث به المتحدثون في المنتدى، كان أهمها ضرورة تفعيل المؤسسات الأمنية والقضائية بالشكل المطلوب، تخفيض المبالغ في الجانب الصحي في العيادات الخاصة والمستشفيات للتخفيف عن كاهل المواطن، والحاجة إلى رؤية مستقبلية واستراتيجية لتحسين الجوانب الخدمية والصحية والتعليمية وغيره.

وأضاف المشاركون في توصياتهم ضرورة مواكبة السلطة المحلية والأجهزة الأمنية للتحديات التي تعصف بالمحافظة خلال هذه الفترة، واستغلال الفرص المتاحة بعمق استراتيجي لرؤية مستقبلية شامة، بالإضافة إلى استغلال الفرص الموجودة في مديريات الساحل، كما يحتاج هذا العمل إلى جمع البيانات الصحيحة والتي تعد الأساس في بناء الخطط واستغلال الفرص.

 

 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مركز المخا للدراسات الاستراتيجية يعقد المنتدى الثاني حول الفرص والتحديات على طريق تحرير تعز) من موقع (التغيير)"

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت