أخبار عاجلة

صالح يوجه رسائل ملغومة لحليفه الحوثي

صالح يوجه رسائل ملغومة لحليفه الحوثي
صالح يوجه رسائل ملغومة لحليفه الحوثي

- غمدان أبو أصبع

حمل الرئيس السابق بشدة على حليفه معتبرا الممارسات التي تقوم بها جماعته أعمال تبحث عن المكاسب والاستحواذ على مؤسسات الدولة دون اهتمامهم بمواجهة ما اسماه العدوان , فالمكاسب والمناصب هي وحدها الحاضرة في أذهانهم وكأنه بذلك يقول أن ادعائهم بمواجهة التحالف لا يزيد عن مجرد اقوال بعد أن رفضت المملكة العربية التقارب معهم رغم التنازلات المقدمة منهم في ظهران الجنوب .

ليعيد تأكيد ذلك في خطابه المرسل للحوثي معتبرا اجتماعهم بالسعودية دون إبلاغه بهذا الاجتماع الذي سعى إليه الحوثيون هو بمثابة التودد للسعودية على حساب تحالفهم معه و كأنه بهذا التكرار يريد أن يصفهم بالخونة والفاقدين للمصداقية ومع ذلك تجاوز عن خيانتهم له . ليضيف مخاطبا قيادات جناحه في المؤتمر عليكم بالصبر ولا تتوترون فما زالت الحرب طويلة ولا تنجروا إلى المهاترات.

وهي المهاترات التي شهدتها الوزرات والمؤسسات في بين انصاره ومسلحي الحوثي واخرها ما حدث قبل يومين في وزارة التخطيط , محذرا من استخدام المسلحين داعيا أنصاره إلى ألتنازل عن الوزارات وهو بهذا الطلب يريد أن يبعث رسالة للشارع انه لايبحث عن مكاسب ومناصب مثل حليفه الحوثي , معتبرا هذا الاسلوب الخطير الذي تقوم به جماعة الحوثي سيكون له انعكاس وخيم على الجميع , وان لي الذراع لن يفيد معه .

ليشير في خطابه أنه على علم بما تسعى إليه جماعة الحوثي من إيجاد وسيلة تقربهم مع التحالف السعودي وهو التقارب الذي سعت اليه بعض القوى الدولية معه حد زعمه , الذي قال انه قابله بعدد من الشروط , اهمها مشاركة انصار الله والقوى الاخرى , في إشارة مبطنة لما يقوم به الحوثيون حاليا من مفاوضات منفردة , في حين انه رفض ان يخوض مفاوضات منفردة , كما ذكر صالح شروط أخرى منها الغاء القرار 2216 في رده على عروض قال انها امريكية وبريطانية .

ليذهب صالح إلى ماهو ابعد من ذلك رغم نفيه أي علاقة لليمن بالنظام الإيراني معتبرا الميثاق الوطني وثيقة نابعة من الهوية الوطنية لليمن تحتوي بين سطورها زبدة الأفكار وهي رسالة موجهة للحوثي ومناصرية ممن قال انهم يحملون فكر دخيل على واليمنيين والذي يمكن مجابهة فكر الجماعة بالميثاق الوطني المظلة الكبرى التي خرجت منه كل الأحزاب ونابع من ثقافة اليمنيين .

ويلاحظ المتابع لخطاب صالح أنه خطاب يحمل تهديد ووعيد للحوثيين رغم سعيه لاستخدام اللين والشدة وهو اللين الذي عبر عنه بتمسكه بتحالفه معهم والشدة في توجيه تهديدا مبطن في قوله ليس انا من يستخدم معي لي الذراع وأنه على علم بكل تحركاتهم وان الانجرار لمثل هذه الأعمال سيكون عواقبه خطيرة.

هكذا أراد صالح أن تصل رسالته رغم إظهاره نوع من التنازل عندما قال نحن لانريد المناصب ولانهتم بها ولن نقاتل من أجلها كما يراهن الخصوم ويريدون أن ننجر إليها .

التالى نائب إعلامية الإصلاح: نرفض استخدام اليمن للإضرار بالجيران وندعو لاستراتيجية وطنية لمواجهة الإرهاب