أخبار عاجلة

صحافيون ينظمون وقفة احتجاجية في مأرب للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المختطفين في سجون الانقلابيين

صحافيون ينظمون وقفة احتجاجية في مأرب للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المختطفين في سجون الانقلابيين
صحافيون ينظمون وقفة احتجاجية في مأرب للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المختطفين في سجون الانقلابيين
- * -
مأرب: صحافيون ينفذون وقفة احتجاجية في اليوم العالم للصحافة للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المختطفون في سجون الانقلابيين

نظم عدد من الصحافيين ورابطة أمهات المختطفين  وقفة احتجاجية صباح اليوم الأربعاء، في القصر الجمهوري، في مأرب، للمطالبة بإطلاق سراح الصحافيين المختطفين، في سجون وصالح، وذلك تزامنا مع اليوم العالمي لحرية الصحافة.

وقال بيان صادر عن الوقفة الاحتجاجية إن العالم  يحتفل باليوم العالمي لحرية الصحافة، فيما يدفع الصحفيون في ثمناً باهضاً في سجون ميليشيا الحوثي والمخلوع بينما يعيش الأخرون أوضاعاً صعبة في مناطق النزوح والشتات.

وأضاف أنه يمر هذا العام  وما يقارب 21 صحفياً من زملائنا مختطفين في سجون ميليشيا الحوثي والمخلوع منذ عامين ونيف يتعرضون لأبشع التعذيب الجسدي والنفسي وتمارس بحقهم أصناف الإرهاب وألوان التنكيل.

ولفت إلى أنه يأتي اليوم العالمي لحرية الصحافة في ظل تصاعد خطير للانتهاكات التي يتعرض لها زملاؤنا في سجون وانتقالها إلى مرحلة خطرة جداً وصلت إلى إصدار حكم الإعدام ضد الزميل يحيى عبدالرقيب الجبيحي  في محاكمة تمت في طرفة عين بلغت من الشناعة أشد مما تفعله التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها "داعش".

وقال البيان إن جماعة الحوثي والمخلوع  تقوم بفصل الزملاء في صحيفة الثورة بعد أن فصلت نحو 33 صحفيا من وكالة الأنباء اليمنية سبأ، بل وتعلن عن عزمها تقديم 14 زميلا لمحاكمتهم لأنهم طالبوا بصرف رواتبهم التي حرموا منها منذ سبعة أشهر.

وطالب البيان  الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الانسان والجهات ذات العلاقة بالقيام بدورها ممارسة الضغط على ميليشا الحوثي وصالح وإجبارهم على إطلاق سراح أبنائنا المختطفين فورا دون قيد أو شرط أو استخدامهم في مكاسب سياسية، رافضا الاجراءات التعسفية، والحملات التحريضية المستمرة التي تشنها مليشيا الانقلاب على الصحفيين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وأصحاب الرأي وتكميم الأفواه وملاحقة واعتقال من يخالفها في الرأي.

واستنكر القمع والعنف الذي تمارسه مليشيا الحوثي وصالح ضد الاحتجاجات التي ينفذها زملاء المهنة في العاصمة المحتلة من قبل عناصر حوثية مسلحة واستخدامها للرصاص في تفريق المحتجين المطالبين بجزء من مستحقاتهم وقامت بتخوينهم وتهديدهم.

إلى ذلك قال بيان رابطة أمهات المختطفين إن أبنائها  الصحفيون  يعيشون ظروفا بالغة الصعوبة في سجون جماعة الحوثي وصالح، حيث يأتي اليوم العالمي للصحافة وهم يلاقون صنوف الانتهاكات ويواجهون أسوأ أنواع التعذيب وتعيش أسرهم ألم فراقهم وحرقة انتظار خلاصهم مما يعانونه من وضع. 

وأضاف البيان أن الانتهاكات مازالت مستمرة ضد أبنائنا الصحفيين بإصدار حكم الإعدام بحق الصحفي يحيى الجبيحي، وإستمرار اختطاف 21 صحفي لدى جماعة الحوثي، مطالبا الحكومة الشرعية والمنظمات الدولية المهتمة، سرعة التحرك  التدخل لإنقاذ أبنائنا من أيدي جماعة الحوثي وصالح.
 


"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (صحافيون ينظمون وقفة احتجاجية في مأرب للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المختطفين في سجون الانقلابيين) من موقع (يمن برس)"

التالى حزب المؤتمر يبدأ اليوم أول تحرك عملي في صنعاء بدون ظهور صالح ..شاهد