أخبار عاجلة

الأطفال في إيران يموتون مرتين.. وأرقام صادمة عن المطلقات القصر (تقرير) - صحف نت

الأطفال في إيران يموتون مرتين.. وأرقام صادمة عن المطلقات القصر (تقرير) - صحف نت
الأطفال في إيران يموتون مرتين.. وأرقام صادمة عن المطلقات القصر (تقرير) - صحف نت

- تعمل ولاية الفقيه على قتل براءة الأطفال في إيران، فبين الزواج في سن صغير وربما الإعدام الذي ينفذ على بعضهم بحكم القانون يموت الأطفال مرتين.

 

وقبل عام دعت لجنة حقوق الطفل التابعة للأمم المتحدة إيران لإصلاح قوانينها التي تجيز إعدام فتيات بعمر التاسعة عقابا على جرائم اقترفنها، أو التي تجبرهن على الزواج من رجال يكبرونهن في السن.

 

وقالت العضو في اللجنة هند أيوبي الإدريسي "إن سن تحمل المسؤولية الجنائية في إيران ينطوي على تمييز. وهو بالنسبة للفتيات أقل وأقل إذ يبلغ 9 سنوات ، في حين أنه 15 عاما للذكور. وفي سن التاسعة يمكن للفتاة أن تتزوج حتى وإن كان القانون يحدد سن الزواج بأنه 13 عاما".

 

وذكرت اللجنة، بعد أن قيم 18 خبيرا مستقلا فيها الوضع في إيران و13 دولة أخرى، أن طهران ما زالت تعدم أطفالا وشبابا ارتكبوا جرائم حين كانوا تحت سن 18 عاما، وهذا ما يمثل انتهاكا للمعايير الدولية.

 

وعبر الخبراء عن أسفهم لسماح إيران "بالاتصال الجنسي مع فتيات لا تزيد أعمارهن على 9 سنوات بالتقويم الفارسي، وعدم تجريم أشكال أخرى من الانتهاكات الجنسية ضد الأطفال الصغار". ودعوا إلى رفع سن البلوغ إلى 16 عاما.

 

أعلى معدلات لإعدام القصر في إيران

كانت منظمة العفو الدولية قالت إن إيران أكثر دولة تعدم القاصرين في العالم، متهمة إياها باستخدام التعذيب لإجبارهم على الاعتراف، وهو ما يكشف "نفاق" الحكومة الإيرانية، على حد تعبيرالمنظمة.

وأشارت المنظمة الحقوقية ، إلى أن إيران على "رأس القائمة العالمية القاتمة لإعدامات القاصرين"، حيث تم تسجيل 73 عملية إعدام بين 2005 و2015.

 

36 ألف طفلة مطلقة

وفي نهاية العام الماضي رصدت صحيفة "آرمان" الإصلاحية الإيرانية، ارتفاع عدد الأطفال المطلقات فى إيران إلى ما يزيد على 36 ألف حالة جميعهن تحت سن 18 سنة.

 

ونقلت الصحيفة فى تقرير لها عن "طاهرة بجوش"، عضو جمعية حماية حقوق الطفل، قولها: "يعيش فى إيران أكثر من 36 ألف طفلة مطلقة تحت سن 18 سنة، ونحن نطالب البرلمان بالتصويت على تعديل لائحة قانون حماية الأطفال والمراهقين بالتزامن مع اليوم العالمى للطفل الذى يحل بعد ما يقرب من شهر".

 

زواج القصر والعنف تجاه الفتايات

وأضافت "بجوش": "زواج القصر يعد نوعاً من أنواع العنف تجاه الأطفال، وإجبار الفتايات على الأعمال المنزلية والوقوف أمام مواهبها، وهو ما يؤدى فى الكثير من الأحيان إلى الاكتئاب".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الأطفال في إيران يموتون مرتين.. وأرقام صادمة عن المطلقات القصر (تقرير) - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

السابق موكب قبائل الصبيحة يتحرك باتجاه العاصمة للمشاركة في مليونية إعلان عدن التاريخي
التالى بعد اعتدائها الوحشي على طفلتين وأمهما.. محكمة بالسعودية تصدر حكمها على خادمة إثيوبية