أخبار عاجلة

كامل الخوداني يكتب عن “نهاية الرحلة”

كامل الخوداني يكتب عن “نهاية الرحلة”
كامل الخوداني يكتب عن “نهاية الرحلة”

- كامل الخوداني

اصدر المجلس السياسي قرار بألغاء تكليف هشام شرف القيام بأعمال وزارة التخطيط بحيثيات واهيه .. لم يحمل المؤتمريين بنادقهم ويذهبوا لأستعراض عضلاتهم امام بوابة الوزارة ولم يقل احدهم هذه حصة المؤتمر ولنا الحق تكليف من نريد ادارتها ولدينا قرار من رئيس الحكومه بل احترموا قرار السلطة العليا والتزموا الصمت بأعتبار المنشئات والوزارات والهيئات الحكوميه صروح لها احترامها كجهات رسميه خاضعه تماما للسلطة ولقرار السلطة احترامه..

يسيطر مجموعه مسلحه من الهمجيين على مبنى الهيئة العامة للتأمينات منذ اسابيع مستندين لقرار مخالف للقوانين واللوائح وغير مكترثين بقرار الغائه الصادر من جهة اعلى تسمى الحكومة …

المرفق حكم من المحكمة الأدارية يلزم السلطة تمكين رئيس الهيئة من ممارسة عمله واخراج المسلحين ..توجيهات من قبل رئيس الحكومة لوزارة الداخلية المعنية بالتنفيذ كجهه امنيه اول مهامها حماية المنشئات والوزارات والمصالح الحكومية ..

اليوم وصلتني اخبار بأن المسلحين بعد قرار المحكمه وتوجيهات الحكومة للداخليه قاموا بتعزيز مسلحيهم بأخرين بدلا من الانسحاب .

ربما يثقون بعدم قدرة السلطة وجهاتها الأمنيه وداخليتها القيام بشيء ولن يجرأو فعل شي حتى مجرد ارسال رسالة خطية تتوسل المسلحين خروجهم..

بعيدا عن عجز الحكومة وعجز اجهزتها الأمنية وداخليتها والتي اصبحت تثير الغثيان هل يوجد في جماعة قيادي يحترم نفسه ويشعر بنوع من الخجل ويرفع صوته بالقول كفأ استحوا اقلها احترم للحكومة والقضاء وداخليتها واجهزتها الأمنيه ..عيب الأستمرار اصبح وقاحه وسقوط اكثر مما هو رجوله مايحدث لايكسبنا احترام ولايزيدنا هيبه بقدر مايزيد احتقار الناس واستهجانهم لنا ولتصرفاتنا وعنترياتنا السامجه التي تدل على الضعف وليس القوه وتؤكد يوما بعد اخر أننا ليس الا مجرد عصابه فوحدها العصابات من لاتحترم احد لاسواء دوله ونظام وسلطه ولاسواء قضاء وأمن وحكومه ومواطن ووحدها العصابات من تستخدم السلاح للسطوا والبسط وانتزاع الاشياء تحت تهديد البندقيه الجماعات الطبيعية تنتزع ما تشاء وتحصل على ماتريد بالقانون والنظام واللوائح ومثلما تخضع الاخرين به ليس من العيب عندها خضوعها لهذه القوانين واللوائح والنظام ..

العصابات لاقوانين لديها الا قانون البندقيه..

.. بالطبع لأيوجد والا ماوصل الامر للقضاء وكان قد انتهي بعد قرار رئيس الحكومة الغاء قرار التعيين بساعات كما حدث مع قرار الغاء تكليف رئيس الحكومة لهشام شرف .. لايوجد وان وجد فأشخاص ليسوا اصحاب قرار وليس لديهم السلطه هم كذالك يحتقرون قياداتهم العليا الصامته مثلهم مثل بقية مواطني هذا البلد ..

لن يغادروا وهذا مؤكد ..السؤال المطروح هل تستطيع الداخلية واجهزتها الامنية تنفيذ حكم المحكمه وتوجيهات الحكومة هل هي سلطة امنية تحترم نفسها ام انها اصبحت مجرد مكاتب ومسميات لوظائف ديكورات زينه . تمثال بلاستيكي على واجهة الدولة مثل تماثيل محلات الملابس ..

لنترقب .. ساعات تفصلنا مابين سؤالنا هذا وبين الأجابه رغم معرفتي والكثيرين بها مسبقا لكن لا يمنع توقع حدوث معجزه رغم ان زمان المعجزات انتهى ونحن في زمان من لم يكرم نفسه كرها يهان ولا اقصد طرف بل اتحدث عن سلطه قائمه بكل اشكالها ..تنفيذيه .تشريعيه .امنيه .قضائيه .عسكريه.اداريه.. … .. .. صباحكم ..تفاؤل. وصباحي وجع يشق جسدي من الوريد الى الوريد ودمعة الم بارده تداعب خدي وخيبات أمل تغطي جسدي المنهك بركامها واحجارها وصخورها معلنة نهاية رحلتي الطويلة وتعبي الطويل. .. …

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت