أخبار عاجلة

كيف تتعامل إيران مع التظاهرات الطلابية؟ (تقرير) - صحف نت

كيف تتعامل إيران مع التظاهرات الطلابية؟ (تقرير) - صحف نت
كيف تتعامل إيران مع التظاهرات الطلابية؟ (تقرير) - صحف نت

- يعتبر فئة الطلاب في مختلف دول العالم شريحة تتكون من النخبة المثقفة المحركة للرأي العام، وقد اتخذ الطلاب الإيرانيون من المظاهرات وسيلة للتعبير عن مطالبهم وانتقاداتهم، إلا أن الحكومة الإيرانية قمعت تلك المظاهرات بعنف للدرجة التي شبه فيها أحد الباحثين المهتمين بالشأن الإيراني تعامل الحكومة مع الطلاب وبخاصة في مظاهرات العام الجامعي 1998/1999 بمذبحة ميدان السلام في بكين والذي اجتاحت فيه الدبابات الصينية الميدان وقتلت العشرات من الطلاب المعتصمين.

 

بداية الحراك

بدأت أحداث العنف التي وقعت بين الطلاب والشرطة الإيرانية بعد أن أغلقت الحكومة في يوليو 1998 جريدة "سلام" التي تعتبر أكثر الصحف الإصلاحية شعبية على خلفية نشر مذكرة احتجاجية قيل إن كاتبها هو سعيد إمامي الموظف في الاستخبارات والتي كشفت أبعاد خطة وضعتها الاستخبارات الإيرانية للتحرش بالصحافة المستقلة وكتابها من خلال إجراءات قانونية وغير قانونية متنوعة تشبه إلى حد بعيد ما تعرض له الصحفيون والصحافة عموما على مدى العامين الماضين.

 

الهجوم على مساكن الطلاب

وبعد أن صدر قرار بالإغلاق، اندلعت المظاهرات الطلابية في 8 يوليو في جامعة طهران، وفي اليوم التالي اقتحمت إحدى الميليشيات المساكن الجامعية وهاجمت الطلاب أثناء نومهم وألقوا ببعضهم من النوافذ وألقوا القبض على بعضهم الآخر، مما أدى إلى مقتل أربعة طلاب على الأقل في تلك الحملة وجرح ثلاثمائة آخرين وزادت حصيلة المعتقلين عن أربعمائة.

 

وحينما خرج الطلاب في اليوم التالي في تظاهرة احتجاجية على ما حدث لزملائهم واجهتهم مجموعات طلابية تنتمي لجماعة أنصار حزب الله بالجنازير والأسلحة .

 

مشاركة الأهالي

وسرعان ما عمت المظاهرات المدن الإيرانية، وشارك فيها أهالي الطلاب وقارنها البعض بالمظاهرات التي صاحبت قيام الثورة الإسلامية عام 1979، حيث تحولت المطالبات من عزل رئيس شرطة طهران هدايت لطفيان وفتح باب التحقيق لمعاقبة المتسببين في مقتل هؤلاء الطلاب إلى رفع شعارات تندد بتردي الأوضاع الاقتصادية وبطء مسيرة الإصلاحات السياسية.

 

سرقة المنشآت العامة

ونتيجة لتلك الأحداث ظهر تعاطف شعبي لتلك المظاهرات وحدث تغير في اليومين التاليين خاصة بعد أن تحولت إلى عمليات سرقة ونهب وتخريب للمنشآت العامة، وهو ما يعزوه بعض المراقبين لحقوق الإنسان إلى تدخلات من بعض الأجنحة المتصارعة على رأس الهرم السياسي في إيران.

 

تقديم المتهمين للعدالة

وقد احتوى الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي الموقف بالتنسيق مع آية الله علي خامنئي واستطاعت الحكومة الإيرانية إيقاف تلك المظاهرات على الفور، لكنها لم تستطع إغلاق هذا الملف وتقديم كل المسؤولين عن تلك الانتهاكات للعدالة حتى الآن، رغم البيان شديد اللهجة الذي أصدره في 12 أغسطس 1998 مجلس الأمن القومي الإيراني والذي انتقد فيه الشرطة وجماعات الميليشيات المحافظة، والذي ذكر صراحة "تجاوزات بعض ضباط الشرطة وبعض الأفراد من غير العسكريين".

 

التحقيقات بطيئة

وبالرغم من وعود مجلس الأمن القومي الإيراني ومرشد الثورة آية الله علي خامنئي بالتحقيق في حوادث قمع المظاهرات ومعاقبة المتورطين فيها إلا أن تلك التحقيقات سارت ببطء شديد كما تقول تقارير المنظمات الدولية لمراقبة حقوق الإنسان وهو ما أثار الكثير من علامات الشك والريبة حول الجهات التي تقف وراء مثل تلك العمليات.

 

اعتقال الطلاب

وفي عام 2009، وقعت مواجهات في مدينة تبريز مركز محافظة أذربيجان شمال غربي إيران بين طلاب الجامعة وعناصر القمع التابعة للنظام داخل الحرم الجامعي، واعتقلت قوات الأمن الداخلي 4 من الطلاب، وكان رجال مخابرات النظام الإيراني يتجولون على د‌راجات نارية داخل الحرم الجامعي ليمنعوا من أي تجمع للطلاب.

 

قمع الطلاب

وفي مدينة شيراز "جنوبي إيران" اشتبك الطلاب في مطعم الجامعة مع عناصر مخابرات النظام الإيراني، وفي مدينة "همدان" وخلال وقوع مواجهات بين الطلاب وقوات الأمن الداخلي اعتقل 12 من الطلاب، كما وقعت مواجهات بين طلاب جامعة مازندران "شمالي إيران" وقوات القمع إثر مظاهرة الطلاب ضد نظام الملالي الحاكم في إيران.

 

ضد نظام الحكم

وفي مدينة ساري "شمالي إيران" انضم حوالي 200 من الطلاب إلى صفوف جمهور المواطنين المتظاهرين الذين اشتبكوا مع قوات القمع التابعة للنظام واعتقل خلال هذه المظاهرات والمواجهات عدد من الطلاب،  ومن خلال مراسيم قام طلاب الجامعة في كل من مدن مشهد ورشت وكرج وأورميه ومريفان وسقز وبروجرد وبهبهان أيضًا بإحياء ذكرى استشهاد طلاب جامعة إيران الثلاثة في عام 1953 برصاص قوات الشاه وأطلقوا خلال هذه المراسيم شعارات ضد نظام الحكم الغاشم القائم في إيران.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (كيف تتعامل إيران مع التظاهرات الطلابية؟ (تقرير) - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت