أخبار عاجلة

خامئني وروحاني..تاريخ من انتهاك حقوق الإنسان في طهران (تقرير) - صحف نت

خامئني وروحاني..تاريخ من انتهاك حقوق الإنسان في طهران (تقرير) - صحف نت
خامئني وروحاني..تاريخ من انتهاك حقوق الإنسان في طهران (تقرير) - صحف نت

- لا يخفى على أحد من دول العالم الانتهاكات التي تقوم الدولة الإيرانية في حق شعبها، الأمر الذي أثار غضب المنظمات الحقوقية حول العالم، وجعلها تلاحق المتورطين في تلك الانتهاكات.

 

" آية الله علي خامنئي ..حسن روحاني"..اسمان سطعا في سماء أكبر المتورطين في انتهاكات حقوق الإنسان، الأول كان رئيس إيران الثالث، والثاني رئيسها السابع، ورغم منصبهما الذي يستدعي حماية الشعب وحقوقه إلا أنهما تفننا فيما غير ذلك.

 

الخميني.. وانتهاكات قوات الباسيج

آية الله علي خامنئي ، من أبرز منتهكي حقوق الإنسان في إيران، فهو الذي أسس قوات الباسيج، هم قوة يُستعان بها لكبح السلوك المنافي للنظام الإسلامي (شرطة أخلاقية)، في إيران ولقمع التجمعات السياسية المعارضة له، ولمساعدة قوات الشرطة العادية في ضبط الأمن عند اندلاع أحداث أمنية كبرى تفوق طاقتها، وفقا لقانون سنه مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) أواخر عام 1992 لتنظيم المهمات الشُّرطية التي تضطلع بها الباسيج.

 

ومن أبرز الانتهاكات للباسيج، تحت قيادة علي الخميني، عام 2009، عندما نزلت قوات الباسيج بقوة وكثافة إلى الشوارع الإيرانية لقمع عشرات آلاف المتظاهرين الذين رفضوا نتائج الانتخابات الرئاسية في ذلك العام وأطلقت عليهم الرصاص الحي فقتلت بعضهم، وهو ما أدى في النهاية إلى توقف احتجاجاتهم التي عُرف بـ"الحركة الخضراء" واعتـُبرت الانتفاضة الشعبية الأبرز على حكم رجال الدين في إيران.

 

إعدام 30 ألف سجين في ولاية خميني

ومن أبرز انتهاكات حقوق الإنسان في إيران كانت في عهد الخميني، صاحب الفتوى التي سمح فيها بإعدام معاضيه مجاهدي خلق، ففي عام 1988، ارتكب النظام الإيراني جريمة فريدة من نوعها، حيث أودع 30 ألف سجين عزّل كان معظمهم من مجاهدي خلق إلى مشانق الإعدام بسبب التمسك بمعتقداتهم دون محاكمة فيما كانت غالبيتهم يمضون فترات حبسهم بعد محاكمتهم وفق قوانين النظام نفسه.

 

علاقة حكومة روحاني بـ"مجزرة السجناء" في عهد خميني

وقام نجل منتظري خليفة خميني، بالكشف عن تسجيل صوتي لحوار منتظري مع لجنة الموت الثلاثية، ومازال عناصر هذه المجزرة والجريمة الفريدة يحتلون مناصب حكومية.

 

وأشار، منتظري  إلي أن وزير العدل في حكومة روحاني كان عضو لجنة الموت في طهران والملا رئيسي مرشح النظام لرئاسة الجمهورية كان عضوا آخر في اللجنة.

 

وطالبت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل الإيرانية المجتمع الدولي والدول الغربية بإحالة قادة نظام ولاية الفقيه إلى محاكم دولية لارتكابهم جرائم ضد الإنسانية في إيران لاسيما كارثة إعدام 30 ألف سجين سياسي في عام 1988.

 

انتهاكات صارخة في عهد ولاية حسن روحاني

كما أن النظام الإيراني في عهد ولاية حسن روحاني، يمتلك في سجله إعدام 120.000 سجين سياسي، في ولاية حسن روحاني التي ستنتهي في مايو المقبل نفذت أكثر من 3000 عملية إعدام.

 

فقد أعلنت السلطات الإيرانية في 2 أغسطس 2016 إعدامها 20 اتهمتهم بـ"محاربة الله"، والمحكومون تمت إدانتهم من المحاكم الثورية بعد اتهامهم بانتمائهم لجماعة معارضة تصفها إيران بـ"الإرهابية"، ووثقت الهيومان رايتس ووتش أكثر من 230 إعداماً في الفترة ما بين يناير حتى أغسطس 2016، وبهذا تبقى إيران الرائدة إقليمياً في عمليات الإعدام.

 

وفي عام 2015، أعدمت إيران "بحسب الرايتس ووتش" بين 966 و1055 شخصا، ووثقت منظمات حقوق الإنسان إعدام 4 أحداث على الأقل في 2015، في خرق التزامات إيران بمقتضى القانون الدولي، ومن أبرز الإعدامات في عامي 2015 و2016، إعدام شهرام أميري العالم الإيراني متخصص في الفيزياء النووية في أغسطس 2016.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (خامئني وروحاني..تاريخ من انتهاك حقوق الإنسان في طهران (تقرير) - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت