قطر.. تاريخ حافل من الانقلابات داخل الأسرة الحاكمة (تقرير) - صحف نت

قطر.. تاريخ حافل من الانقلابات داخل الأسرة الحاكمة (تقرير) - صحف نت
قطر.. تاريخ حافل من الانقلابات داخل الأسرة الحاكمة (تقرير) - صحف نت

- في ظاهرة، عكس العادة في الحكم المالكي التي اعتادتها البلاد التي تحكم ملكيًا، فقد شهدت دويلة تاريخ حافل من الانقلابات داخل الأسرة الحاكمة، وهو ما لفت الأنظار إليها، ليتأكد العالم أجمع بأن الدويلة التي تصارع جميع البلدان بدعمها للإرهاب والأفكار المتطرفة، لا تحظى بخير في داخلها أيضًا، حيث ينقلب الأب على ابنه، والأخ على أخيه، للوصول للحكم، حيث بدأت سلسلة الانقلابات، عندما عيّن الشيخ حمد آل ثاني شقيقه علي خلفًا له لأنه أصلح من ابنه خليفة ليتولى العهد من بعده، لكن الشقيق ترك الحكم لابنه هو ولم يعده لابن شقيقه، لتتورط الشيخ موزة في سر الانقلابات فيما بعد.

 

بداية الانقلابات

بدأت سلسلة الانقلابات في قطر عندما تولى الشيخ حمد آل ثاني، مقاليد الحكم عام 1977، ليعين شقيقه علي خلفاً له، لأنه أصلح من ابنه خليفة ليتولى العهد من بعده، لكن الشقيق ترك الحكم لابنه هو ولم يعده لإبن شقيقه، مرورًا بنجله تميم بن حمد آل ثاني الذي تولى مقاليد الحكم في 2013.

 

واستقلت قطر عن بريطانيا عام 1971، وكانت في ذلك الوقت تحت حكم أحمد بن على آل ثاني الذي أطيح بانقلاب نفذه ابن عمه خليفة بن حمد آل ثاني، وسلم مفاصل الدولة إلى أولاده.

 

حمد كان أكبر أولاد خليفة ولكنه كان أفشلهم بالدراسة، حيث أرسل لإحدى الكليات العسكرية في بريطانيا ولم يتمكن من إنهاء الدراسة فيها، فُصل بعد 9 أشهر ليعود لقطر برتبة جنرال ويستلم قيادة الجيش وولاية العهد عام 1971.

 

زيجات المصلحة

وهنا، تزوج حمد 3 مرات، الزواج الأول كان من ابنه عمه مريم بنت محمد، والزواج الثاني من موزة بنت ناصر المسند، والزواج الثالث من نورا بنت محمد.

 

أما زواج حمد من موزة، كان صفقة سياسية بين آل خليفة والمسند لوضع حد لآل المسند لأن الأخير كان من أشد المعارضين لحكم خليفة، فتم تزويجهما مقابل امتيازات سياسية ومالية ضخمة.

 

كان حمد قد تزوج من ابنة عمه وأنجب منها الشيخ مشعل والشيخ فهد، كما تزوج من ابنة عمه الثانية أيضاً وله منها خالد وعبد الله ومحمد وخليفة.

 

"موزة" المدبر للانقلابات

الشيخة موزة كانت الرأس المدبر لعملية انقلاب حمد على أبيه، فهى لاحظت اهتمام خليفة بحفيده الشيخ مشعل كحاكم قادم خصوصًا بعد إصابة حمد بمرض في الكلى.

 

واتهمت موزة الشيخ مشعل بالتآمر مع جده على أبيه حمد، فعزلته من جميع مناصبه العسكرية ووضعته قيد الإقامة الجبرية بإشراف ولدها جاسم الذي كان يتولى جميع الشؤون الأمنية في المشيخة بما في ذلك رئاسة المخابرات القطرية.

 

وكان مصير الأخ الثاني لمشعل الشيخ فهد مشابهًا لمصير أخيه فقد جُرد من مناصبه العسكرية بعد اتهامه بالجنون وبدعم الأفغان العرب بسبب علاقته الوطيدة بأسامة بن لادن.

 

الانقلاب الأول

بدأ الانقلاب يوم الثلاثاء في 27 يونيو عام 1995، حيث كان الشيخ خليفة قد غادر قطر إلى سويسرا في رحلة استجمام، وهنا كانت خطة حمد للإطاحة بأبيه قد أنجزت برغم ظهور الأخير وهو يقبل يد أبيه خلال توديعه في المطار.

 

وفي صبيحة اليوم الأول لسفر الأب، قطع التلفزيون القطرى الإرسال لإعلان البيان الأول، حيث عرض التليفزيون صورًا لوجهاء الإمارة وهم يقدمون البيعة للشيخ حمد خلفًا لأبيه وقيل فيما بعد إن المشاهد التي عرضت كانت مزورة، وأسفر انقلاب حمد وموزة عن اعتقال 36 من المقربين للشيخ خليفة، وتم الزج بهم في سجن بوهامور.

 

وطالب الأمير حمد بالحجز على أموال والده في المصارف السويسرية باعتبار أنها تعود إلى إمارة قطر إلا أن هذا الأمر لم يحصل بعدما تم الاتفاق برعاية عربية أن تبقى الأموال مع الأب الشيخ خليفة مقابل امتناعه عن القيام بأي تحركات مريبة أو اتصاله بمؤيديه في الداخل والخارج وموافقته على تسليم كبار معاونيه الذين كانوا يقيمون آنذاك في .

 

"موزة" عراب الانقلاب الأول

وكشفت مصادر عربية أن الشيخة موزة كانت عراب الانقلاب، مضيفةً أن الانقلاب نُفذ عبر رأس حربة هو الشيخ حمد بن جبر آل ثاني وزير الخارجية، وهنا تجدر الإشارة الى أن الشيخ المعزول خليفة هو زوج أخت الشيخ حمد، ويقال إن الأخت قاطعت أخاها وأصدرت بياناً داخلياً في أوساط العائلة وزعته من مكان إقامتها في أبوظبي أعلنت فيه براءتها من حمد ومن ولديها عبد الله ومحمد الذين انضما إلى الشيخ حمد في انقلابه على أبيه.

 

الانقلاب الثاني

واستمرارًا للانقلابات داخل دويلة قطر، فقد أحبط أمير قطر السابق حمد بن خليفة عام 2009 محاولة انقلاب عليه نفذها قائد أركان الجيش القطري في حينه اللواء حمد بن علي العطية وتم بعدها عزل ما لا يقل عن ثلاثين ضابطًا في عملية شاركت في تنفيذها عناصر أميركية بلباس مدني.

 

كما أن قوات أمريكية، انتشرت في شوارع الدوحة وحول النقاط والمناطق الحساسة خصوصًا بعد النجاح الجزئي للانقلاب الذي ترافق مع وثيقة وقعها أكثر من 66 معارضًا قطريًا يعلنون فيها عدم اعترافهم بشرعية الأمير حمد بن خليفة آل ثاني.

 

الانقلاب الثالث

وفي يونيو 2013 انقلب الأمير تميم على أبيه حمد، واستلم الحكم، حيث تمكن بمساعدة والدته الشيخة موزة من تحقيق ما حققه والده من قبله، أي الوصول الى الحكم بالإنقلاب على الوالد.

 

لم يُعلن الكثير عن "الانقلاب الناعم" الذي نفذه تميم إلا أن مصادر مطلعة كشفت أن عددًا من الفاعلين داخل العائلة القطرية الحاكمة قرروا أن الآوان قد حان لتنحي الأمير حمد بن خليفة عن الحكم بالإضافة إلى تنحي الشيخ حمد بن جاسم عن مسؤولياته أيضًا.

 

خلافات عائلية بسبب "موزة"

ولم تتوقف الصراعات الداخلية، بين القيادات عند الانقلابات، فحسب، بل اتسعت مشاكل الابن مع والده، وآخرها كان قيام تميم بإطلاق الرصاص في الهواء فوق والده داخل القصر، والسبب هو الزيارات الكثيرة للشيخة موزة برفقة رئيس الوزاء القطري السابق حمد بن جاسم، والتي كان آخرها زيارة إلى تل أبيب، حيث يوجد مصنع خمور تملكها الشيخة موزة.

 

مساعي تميم للسيطرة على الدولة

لم يكتف "تميم" بانقلابه على والده، والسيطرة على الحكم، إلا أنه منذ تعيينه وليًا للعهد سيطر على المناصب الأمنية والاقتصادية الأساسية، كما تسلم الملفات الأمنية والعسكرية والخارجية.

 

وتولى قيادة القوات المسلحة، ورئاسة اللجنة الأوليمبية، وأصبح نائب رئيس المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية والاستثمار، وتولى رئاسة مجالس وهيئات رئيسية فى قطر، مثل "المجلس الأعلى للتعليم، والمجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومجلس قطر للاستثمار".

 

احتمائه بأمريكا

بعد توليه مقاليد الحكم، وثق العلاقات مع مختلف دول العالم وأهمها الولايات المتحدة خاصة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سى آى أيه"، حيث وافقت قطر على إنشاء قواعد عسكرية أمريكية على الأراضى القطرية.

 

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست"، فإن استثمارات قطر في أمريكا بدأت تتزايد بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة، حيث إنها تحاول إنقاذ الولايات المتحدة من أزمتها المالية من خلال ضخ الاستثمارات فيها وشراء المعدات العسكرية منها.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (قطر.. تاريخ حافل من الانقلابات داخل الأسرة الحاكمة (تقرير) - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى مجلس إدارة شركة النفط بصنعاء يهدد باستقالة جماعية في مؤتمر صحفي