أخبار عاجلة
الإمارات تحظر موقع «الجزيرة نت» -
مانشستر وأياكس.. من يستعيد المجد «القاري»؟ -

العفو الدولية تدين اضطهاد صالح والحوثيين للطائفة البهائية وتدعوهما للتوقف الفوري

العفو الدولية تدين اضطهاد صالح والحوثيين للطائفة البهائية وتدعوهما للتوقف الفوري
العفو الدولية تدين اضطهاد صالح والحوثيين للطائفة البهائية وتدعوهما للتوقف الفوري
- - خاص
الأحد, 30 أبريل, 2017 04:11 صباحاً

طالبت منظمة العفو الدولية جماعة والمخلوع بالتوقف الفوري عن اضطهاد أعضاء الطائفة البهائية في ، معتبرة ان الانتهاكات التي تطالهم تشكل انتهاكا واضحا لالتزامات بالقانون الدولي.
 
ودانت المنظمة الانتهاكات المستمرة بحق الطائفة البهائية، وقال لين معلوف مدير البحوث في مكتب منظمة العفو الدولية في بيروت إن احتجاز البهائيين بسبب إيمانهم يشكل جزءا من حملة واسعة النطاق ضد الأقليات من قبل سلطة الحوثي والمخلوع صالح، ويجعل أسر بأكملها تعيش في خوف على سلامتهم وسلامة أحبائهم.
 
ونشرت المنظمة على موقعها في الانترنت حالات انتهاك لأعضاء من الطائفة البهائية – ترجمها الموقع بوست- وتوضح ما تعرضوا له خلال الأيام الماضية.
 
وقال المنظمة إن سلطات والمخلوع احتجزت الأسبوع الماضي ثلاثة من البهائيين تعسفا؛ وأطلق سراح أحدهم فيما بعد عقب احتجاجات عامة ومفاوضات محلية.
 
وأوضحت بأنها حصلت على معلومات تفيد بتلقى العشرات من أفراد الطائفة البهائية نداءات تهديدية منذ حوالي عشرة أيام من النائب العام للمحكمة الجنائية المتخصصة، مطالبين بأن يقدموا أنفسهم إلى مكتبه للاستجواب عن البهائية، أو سيتعرضون لخطر التقريب من منازلهم.
 
وذكرت بأن من بعض من تلقوا تلك الدعوات هم أفراد كانوا قد احتجزوا تعسفا في السابق، موضحة بأن أطفال بعض أفراد الطائفة البهائية يتعرضون لخطر الاحتجاز إلى جانب آبائهم، وليس لديهم مكان آخر يذهبون إليه.
 
وقالت المنظمة الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الانسان بإن مليشيا الحوثي والمخلوع اعتقلت في العاشر من أغسطس / آب 2016، خمسة وستين من البهائيين، بينهم ستة أطفال، عندما قام ضباط مسلحون من مكتب الأمن القومي الذي يعمل جنبا إلى جنب مع السلطات الحوثية، باقتحام ورشة عمل للشباب البهائيين في صنعاء.
 
 وذكرت المنظمة بعملية احتجاز حامد حيدرة والمتهم بمحاولة تحويل المسلمين إلى الإيمان البهائي.
 
وأكدت ان حيدرة أُتهم بالردة والعمل نيابة عن الحكومة الإسرائيلية وتقويض استقلال الدولة اليمنية، وكلها تحمل عقوبة الإعدام الإلزامية بموجب القانون اليمني، وفقا للمنظمة.
 
وفين حين أبدت المنظمة معارضتها لعقوبة الإعدام في جميع الحالات دون استثناء، قالت بأنها في مارس/آذار الماضي تفيد بنقل الحوثيين والمخلوع صالح حامد حيدرة الى سجن انفرادي.
 
 وأفادت في بيانها بأن البهائيون تعرضوا للاضطهاد بسبب إيمانهم بالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قبل النزاع المسلح.
 
وصدقت اليمن على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في العام 1987، ووفقا لذلك فيلزمها ضمان حق كل شخص في أن يكون له دين أو معتقد من اختياره وممارسة شعائره الدينية.
 
 



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (العفو الدولية تدين اضطهاد صالح والحوثيين للطائفة البهائية وتدعوهما للتوقف الفوري) من موقع (الموقع بوست)"

التالى مجلس إدارة شركة النفط بصنعاء يهدد باستقالة جماعية في مؤتمر صحفي