أخبار عاجلة

ما موقف حزب الإصلاح من القرارات الرئاسية الأخيرة؟

ما موقف حزب الإصلاح من القرارات الرئاسية الأخيرة؟
ما موقف حزب الإصلاح من القرارات الرئاسية الأخيرة؟

- ما موقف حزب الإصلاح من القرارات الرئاسية الأخيرة؟

شكّلت القرارات الرئاسية الأخيرة مفترق طرق بالنسبة لكثير من الفاعلين واللاعبين السياسيين على مسرح الأحداث في ، لارتباطها بشكل وثيق بالمعركة التي تشتعل في مختلف الجبهات بين الشرعية والانقلاب.

وشن عدد من السياسيين والإعلاميين والناشطين هجمة على حزب التجمع اليمني للإصلاح، متهمين إياه بضلوعه فيما أسموه "طبخ قرارات "، بسبب خلافات متفجرة بين الحزب وبين عدد من الأسماء التي تم الإطاحة بها، لعل أبرزها محافظ السابق اللواء عيدروس الزبيدي.

وفي هذا الصدد أكد عدنان العديني، نائب رئيس دائرة الإعلام والثقافة في الحزب،  أن معركة الإصلاح تتركز مع الإنقلاب ، وأن الحزب لن يكون طرفا في صراع يشغله عن مهمة استعادة الدولة.


وقال العديني في منشور على صفحته بموقع التواصل "فيس بوك" " يريدون من الاصلاح الذي صمت على إقصائه أن يعترض نيابة عنهم ، فيما هم لا يستطيعون الإفصاح عن رفضهم بوضوح".


وأضاف "معركتنا مع الانقلاب وماعدا ذلك لا شان لنا به وكل صراع يشغلنا عن مهمة استعادة الدولة لن نكون طرفا فيه".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (ما موقف حزب الإصلاح من القرارات الرئاسية الأخيرة؟) من موقع (المشهد اليمني)"

التالى مجلس إدارة شركة النفط بصنعاء يهدد باستقالة جماعية في مؤتمر صحفي