أخبار عاجلة

هاني بن بريك الوزير الأقوى في العاصمة عدن محال للتحقيق.. لماذا أقاله الرئيس؟

هاني بن بريك الوزير الأقوى في العاصمة عدن محال للتحقيق.. لماذا أقاله الرئيس؟
هاني بن بريك الوزير الأقوى في العاصمة عدن محال للتحقيق.. لماذا أقاله الرئيس؟
- * -
أصدر الرئيس عبد ربه منصور ، الخميس 28 فبراير 2017، عدداً من القرارات الجمهورية منها تعيين محافظاً لمحافظة عدن وتعديل وزاري لبعض الوزارات وتعيين أعضاء في مجلس الشورى  .
 
والملفت في تلك القرارات أنه تم إعفاء صاحب النفوذ الأمني الأول في عدن وزير الدولة المثير للجدل هاني بن بريك وإحالته إلى التحقيق ، فما سبب إقالة هاني بن بريك وإحالته إلى التحقيق ؟
 
" وفيما يلي رصد لأبرز المخالفات التي إتخذها بن بريك مواجهاً ومتحدياً الحكومة الشرعية ومستغلاً الدعم الإماراتي .
 
هاني بن بريك كان إضافة إلى أنه وزير دوله كان قائداً لقوات الحزام الأمني في محافظة عدن ، وكان المتحكم الوحيد بمداخل عدن ، حتى أنه كان يرفض أوامر وزير الداخلية حسين عرب ورئيس الوزراء بن دغر ، ووصل الأمر إلى تجاهل رئيس الجمهورية ، كما عرف بدعواته  المتكرره إلى الإنفصال .
 
كما لعب بن بريك دورا مثيرا في عدن، حيث قامت قواته المدعومة من ، بحملة اعتقالات واسعة لرجال دين ودعاة مناوئين له، فضلا عن حملة التهجير القسري لأبناء المحافظات الشمالية من عدن ، في وقت سابق من العام الماضي.
 
كما أن قوات بن بريك " الحزام الأمني " ، كانت تتعارض مهمتها مع مهمة قوات الحماية الرئاسية وقيادة المنطقة العسكرية الرابعة ، والتي كان يعتبر بن بريك تلك القوات نداً له وفي مواجهته وأصبحت تسحب البساط من تحت أقدامه وهو ما جعل المناوشات والتوتر يسود بين القوتين خلال الفترة الماضية .
 
بالإضافة إلى أن محافظ عدن عيدروس الزبيدي ومدير الأمن شلال شائع وهاني بن بريك كانوا قد شكلوا قوه ثلاثية في عدن بعيداً عن الحكومة الشرعية والرئاسة وتوجهاتها ، حسب ما نقل موقع «اليوم برس» عن مصادر لم يسمها، حتى أنهم كانوا يحرضون المواطنين على عدم الاستماع لقرارات وتوجيهات الحكومة ، بالإضافة إلى عرقة قيادات وجرحى من بعض المحافظات وخاصة الشمالية من الدخول إلى عدن .
 
كما كشفت المصادر بأن الرئيس هادي كان قد تردد كثيراً في إقالة هاني بن بريك نظراً للضغط الذي تم ممارسته عليه ، خاصة من الجانب الإماراتي ، وصمت سعودي.
 
أسباب عديدة إضافة إلى ما ذكر سابقاً جعلت من الرئيس هادي يقدم على قرار إعفاء هاني بن بريك من منصبه وإحالته للتحقيق ، وقد يذهب البعض بالقول إلى أنه صراع إماراتي سعودي في عدن !
 
والسؤال الأهم في هذه المرحلة الحساسة .. هل سيجد المواطنون الدولة بعد تلك القرارات ؟ أم أن بن بريك وعيدروس الزبيدي سيحركون أياديهم للعبث بأمن عدن وعرقلة مسيرة الشرعية ؟
 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (هاني بن بريك الوزير الأقوى في العاصمة عدن محال للتحقيق.. لماذا أقاله الرئيس؟) من موقع (يمن برس)"

التالى الهتار يؤكد الوقوف على مسافة واحدة من جميع الأطراف وبمقدمتهم الحراك - صحف نت