بيانان سياسيان في ذكرى اعلان الحرب على الجنوب

بيانان سياسيان في ذكرى اعلان الحرب على الجنوب
بيانان سياسيان في ذكرى اعلان الحرب على الجنوب

- الخميس 27 أبريل 2017 04:01 مساءً
(عدن الغد) خاص:

تجمع مئات الجنوبيين في فعاليتين منفصلتين لإحياء الذكرى الثالثة والعشرين لإعلان الحرب على الجنوب في 27 أبريل عام 1994.

وأقيمت الفعاليتين في ساحة العروض بخورمكسر وشارع الشهيد مدرم بالمعلا.

وأصدرت الفعاليتين بيانيين منفصلين عبرا عن الذكرى الأليمة في قلوب الجنوبيين.

وتنشر "عدن الغد" نص بياني الفعاليتين:

 

بيان الذكرى 23لاعلان الحرب على الجنوب


ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم ، ايها الصامدون في جبهات النضال من اجل التحرير والاستقلال للجنوب المحتل، ايها الابطال في ميادين النضال السلمي التحرري بكل تجلياته واشكاله المتعددة ، ايها الصادقون الثابتون على العهد في هذه الساحة التي شهدت انطلاقة الحراك السلمي الجنوبي وسجلت عنفوان وشمولية الثورة الجنوبية السلمية التحررية ،
اننا في هذا اليوم الذي سجل فيه التاريخ المعاصر قبل 23عاما اعلان الحرب على الجنوب واستهدافه ارضا وانسانا ومؤسسات ،وعززت ذلك الاعلان الذي كان على لسان رئيس نظام الاحتلال حينها ، تلك الفتوى الحمقاء الجائرة التي اباحت العدوان على الجنوب وسفك دماء الابرياء دون وجه حق الا لاستباحة الجنوب وتقاسمه بين عصابات الاحتلال المارقة والتي تلبس قناع الدفاع عن مشروع الوحدة الزائفة .
ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم
ان اعلان الحرب على الجنوب منذ 27إبريل 1994م وتلك الفتوى الجائرة لايزالان يفعلان فعلهما وهما مستمران ومتلازمان ويظهران بتجليات واشكال مختلفة في الواقع الجنوبي منذ ذلك اليوم ، اذ تمت استباحة كل مؤسسات وثروات الجنوب واستهداف كل مايمت بصله الى دولة الجنوب العربي المغتصبة.
وانه من المؤسف ان تستمر هذه السياسات الحمقاء تجاه الجنوب حتى اللحظة الراهنة التي توافق مرور قرابة عامين كاملين على تحقيق الجنوبية الباسلة انتصارا ملحميا على قوى العدوان المتجدد على الجنوب في مارس 2015م.
ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم
اننا ونحن نتذكر هذا الاعلان المتغطرس فاننا نستحضر تلك القوى العسكرية والقبلية الغاشمة التي اجتاحت الجنوب وحولته الى غنائم لحفنة من اللصوص والفاسدين وشذاذ الآفاق ومن والاهم من الخونة والمنحرفين والمرتزقة وكذلك من ضحايا الصراع الجنوبي في الماضي والذين جمعتنا بهم جميعا المعاناة المشتركة من نتائج احتلال الجنوب في صيف 1994م وقد تم في 2006م اعلان مشروع التسامح والتصالح والتضامن الجنوبي الا ان بعض العناصر في السلطات قد اغراهم هذا المشروع وتمادوا في ارتهانهم لدولة الاحتلال ، واليوم وبعد صد العدوان المتجدد على الجنوب فاننا نلمس نفس سياسات الفساد والافساد الممنهج بل اكثر خطورة وتأثيرا وتمزيقا للنسيج الوطني الجنوبي لانها تصدر عن واجهات جنوبية الانتماء ولكنها لاتزال مشدودة للصراع الماضوي البغيض وتتمترس خلف شعارات وسياسات تكرس التجاهل الفظ لحقيقة وجود شعبين مختلفين بهويتين مختلفتين كما تحاول التغاضي عن الارادة الحرة للشعب الجنوبي وحقه المشروع في التحرير والاستقلال وبناء دولته الحرة المستقلة .
ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم
اننا قد حذرنا في اكثر من مناسبة من محاولات سلطات الاحتلال نقل صراعها الى عدن ولكنهم تجاهلوا كل ذلك في تحد سافر لارادة الثورة الجنوبية السلمية التحررية ونجحوا بنقل الصراع المسلح الى عاصمتنا عدن والذي كان من نتيجته الغزو المتجدد للجنوب في 2015م ولولا استبسال المقاومة الجنوبية وشبابها الذين حركتهم الغيرة الوطنية على الارض والعرض واستطاعوا صد وطرد العدوان بدعم واسناد دول , ولكن وبكل اسف تمت مقابلة هذه الروح الفدائية الصلبة للمقاومة الجنوبية التحررية بسياسات التدجين والاستيعاب السلبي والتذويب والتي لاتزال مستمرة حتى الان , كما تم التحايل السياسي على الراية الجنوبية المنتصرة في ساحات المواجهات المسلحة لتنتصب بدلا عنها راية دولة الاحتلال ذاتها حسب مقتضيات السياسات الدولية التي لاتزال تتجاهل وتتعامى عن واقع وحقيقة المعطيات على الارض والتي تبرهن بالملموس على اختلاف وتباين الارادات بين الشمال والجنوب بالمعنى السياسي والوطني .
ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم
ان ثورتنا الجنوبية السلمية التحررية باقية ومستمرة طالما ان الجنوب العربي الحبيب لم يتحرر بعد , ونؤكد مرة تلو اخرى اننا حين انتهجنا نهجنا السلمي في التعبير عن ارادتنا الحرة لم نكن نشك لحظة من فاعليته في التعبير وتحقيق الاثر وتكريس الهوية الوطنية الجنوبية المستقلة , وأن المقاومة الجنوبية والباسلة وماسبقها من تجليات الحراك الجنوبي انما هي افرازات طبيعية للثورة الجنوبية السلمية التحررية ,وأننا كما عاهدنا الشهداء والجرحى والاسرى وعاهدنا الجماهير ,فأننا نؤكد بأننا ماضون على العهد ثابتون على الهدف ولن نكف عن مسارنا الثوري التحرري حتى نبلغ الهدف ونعيشه واقعا ينعم به شعبنا في كل شبر من ارضنا الطيبة .
وفي هذا السياق فاننا نستوعب بعمق مقدار التعقيد والتركيب والتشابك لمعطيات الوضع الراهن ونستوعب الاجتهادات التي جعلت بعض قيادات العمل الثوري مجرد ادوات في السلطات التي لانعترف بشرعيتها بل اننا نعتبرها امتداد وتكريس لوجه الاحتلال القبيح .
واننا بنفس الوقت نؤكد على ان التعبير الثوري لايعترف بالمهادنة والمحاباة مع الاعداء لأن القبول والاعتراف بشرعية السلطات ينسف كليا مبرر قيام الثورة التحررية وطالما لايوجد تنظيم سياسي يمارس التكتيك ويدير الصراع فان مثل هذه الاجتهادات ليست سوى نكوصا في المسار الثوري لاصحابها وقد سببت وتسبب ارباكا كبيرا بين صفوف واسعة من جماهير شعبنا الجنوبي العظيم الذي لايزال يحدوه الامل في استفاقة ثورية للشخصيات الوطنية الجنوبية التي إلتحقت بسلطات الاحتلال بدوافع وطنية لاتخلو من النوايا الطيبة التي لاتعني في السياسة سوى السذاجة والغباء .
ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم
اننا بإسمكم نقول لكل الجهود لبعض السلطات المحلية التي تبدو في ظاهرها ايجابية ولكنها تحمل الكثير من المحاذير التي لاتخلو من الخطورة , ان الانفراد بالحلول الجزئية والاجتهادات غير المدروسة لايخدم القضية الوطنية الجنوبية المشتركة ,بل يزيدها تركيبا وتعقيدا في البعد الوطني الجنوبي ومايحمل من دلالات في المستقبل .
ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم
ان الجنوب العربي هو وطننا الذي ننتمي اليه عبر التاريخ ولكن دولتنا الوطنية هي التي تم الاعتداء عليها بعد التفريط السياسي بالاستقلال الوطني الذي هو حق مكفول للشعوب ولاتلغيه القرارات السياسية وبناء عليه فاننا نؤكد للعالم اجمع بأننا متمسكون بحقنا في الاستقلال كشعب مستقل كامل الارادة ولدينا القدرة كما اثبتت فترات التاريخ على ادارة وحماية وحفظ المصالح الوطنية والدولية في حدود سيادتنا الوطنية وعليه فأنه لم يتبق سوى الاقرار بحقنا المشروع في استعادة استقلالنا الوطني الناجز .
وفي هذا السياق فاننا نخاطب الامم المتحدة ممثلة بالامين العام والاعضاء الدائمين في مجلس الامن الدولي بأن معرفة وملامسة الحقيقة في الجنوب والتي أظهرت تجلياتها الواضحة في خارطة المواجهات المسلحة مع سلطات وقوى العدوان المتجدد على الجنوب بأن الجنوب وشعب مستقل بذاته ويحمل ملامح هوية سياسية وثقافية وتاريخية ووطنية خاصة به . وأن هذه المعرفة والملامسة الحصيفة تستوجب تطويع محددات السياسة الدولية وبروتوكولاتها لمصلحة ارادة الانسان الجنوبي وليس محاولة كسر ارادته او تجاوزها والقفز عليها لان ذلك لايخدم منطق الانتصار للقيم الانسانية والوطنية للشعوب الحرة .
ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم
اننا في هذه المناسبة ايضا نخاطب دول التحالف العربي بقيادة والامارات لنذكرهم بأن التعامل مع الشعوب الحرة ينبغي ان يحترم ارادتها او على الاقل ان لايتم استغلال الدوافع الوطنية الكامنة لدينا لتحقيق اهداف اخرى وتجاهل ارادة الجماهير , وان استمرار تجييش الشباب بشكل لايمت الى المؤسسية بصلة واستخدام بعضهم كمرتزقة في معارك خارج ارض الجنوب وبدون اية ضمانات او اتفاقيات بشأن مستقبل الجنوب ,بالاضافة الى استمرار العقاب الجماعي على حاضرة الجنوب عدن عل كل المستويات يضع علامات سؤال كبيرة قد لاتسمعوا صداها الان ولكنها قطعا سوف تؤثر على طبيعة العلاقة والثقة بين ابناء شعبنا ودول التحالف .
ونؤكد مرة اخرى على ضرورة التاسيس في بنيوية تحالف الضرورة بشكل استراتيجي يخدم الاستقرار للجميع مع ضرورة الوفاء باستحقاقات هذا التحالف وانجاز الواجبات المتوخاة من دول التحالف تجاة شعبنا في الجنوب العربي المحتل بإعتباره القلعة الحصينة في جنوب الجزيرة لحفظ المصالح المشتركة .
المجد والخلود للشهداء
والشفاء للجرحى
والحرية للاسرى
والنصر للثورة الجنوبية السلمية التحررية

صادر عن الحشد الجماهيري في فعالية الذكرى 23 لاعلان الحرب على الجنوب
23 إبريل 2017م- ساحة العروض

 ***

بسم الله الرحمن الرحيم
البيان السياسي الصادر/عن فعالية 27 ابريل يوم اعلان الحرب على الجنوب
شارع الشهيد مدرم – المعلا العاصمة

ياجماهير شعب الجنوب الابي...
ايها الصامدون في ميادين الشرف والبطولة من رجال المقاومة الجنوبية يا احرار وحرائر الجنوب السباقين في اشعال وحمل راية الحرية من خلال انطلاقتكم في موجهة الغزو والعدوان اليمني منذ اعلان الحرب والثابتين على حقوقكم المشروعة المتمثلة في استعادة ارضكم وحريتكم واستقلالكم وهويتكم الجنوبية الاصيلة ...
ان تاريخ 27 من ابريل اليوم الاسود يوم اعلان المخلوع وزبانيته من الاحزاب ورجال الفتاوى الدينية والفيد والغنيمة الحرب على الجنوب ارضا وانسانا وهوية من ميدان ال70 في ووجه حراب وخناجر الغدر والخيانة الى صدور ابناء شعب الجنوب التواقين للحرايه والعيش بكرامة على ارضه ارض الجنوب التاريخ والاصلة .
ونحن نعيش ذكرى هذا اليوم الاليم يتوجب على ابناء الامم المحبة للسلام والتعايش تجديد أدانتها له والمذابح التي نفذتها جحافل الغزو البربري من قبل ابناء الجمهورية العربية اليمنية وبمساندة من قوى الارهاب والظلام ضد شعب الجنوب المسالم . .
ايها الاحرار ان شعوب المنطقة تمر في منعطفات استراتيجية هامة وذلك من خلال الاحداث المتسارعة في الاقليم وفي العالم باسره ، وكثير من المعطيات التي يتوجب الوقوف امامها وتحليلها ودراستها بعمق لاستخلاص العبر منها والتعاطي معها وتوظيفها لصالح قضية شعبنا التواق للحرايه والاستقلال واستعادة دولته المستقلة كاملة السيادية بموجب حدودها الدولية ما قبل 22مايوعام 1990م .
ان من ابرز تلك المنعطفات كانت عاصفة الحزم المباركة التي انطلقت عشية يوم 26 مارس 2015م بفضل من الله وبتكاتف دول التحالف العربي و بمقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ، والتحام ابناء الجنوب في ساحات القتال جنبا الى جنب مع اشقائهم ابناء التحالف الذين روت دماء عدد من شهدائهم ارض الجنوب وامتزجت بدماء اخوانهم ابناء شعبنا الذين لازالت تسيل دمائهم منذ تاريخ اليوم الاسود الذي اطلقه المخلوع صالح من عاصمة التآمر صنعاء حتى الان .
ان من نتائج عاصفة الحزم والاحداث المتسارعة التي بدلت كثير من موازين القوى والتحالفات وانقذت شعبنا من جحافل الغزو والعدوان الذي جثم على صدور ابناءه طيلت 26 عام منذ اعلان المخلوع صالح الحرب في ابريل الاسود واستكمال احتلال الجنوب يوم 7/7/1994م ، وجنبت المنطقة برمتها من التوسع والاطماع اﻻيرانية التي كانت ستشكل خطر على اﻻمن والسلم الدوليين وفي حروب مذهبيه وطائفيه ﻻ تحمد عقباها.
ان عدد من الإرهاصات الثورية المبكرة التي انتجتها جماهير شعب الجنوب المقاوم التي توج نضالاته بانطلاق الحراك السلمي يوم 7/7/2007م من ساحة الحرية خورمكسر العاصمة عدن بقيادة جمعية المتقاعدين العسكرين والامنيين والمدنيين كانت النذير الاول لرفض مشاريع دولة الاحتلال اليمني القائم على تضليل دول الجوار العربي والعالم اجمع ... وقد بدا ذلك جليا عندما بدأت عاصفة الحزم عمليتها من ارض الجنوب والالتحام الاسطوري بين ابناء الجنوب وقوات التحالف العربي الشقيق التي اوقفت كثير من المشاريع العدائية تجاه شعوب المنطقة . وهزمت المشروع الفارسي وحلفاءه في المنطقة ( عفاشي )
ان الحالة المعبر عنها من قبل شعب الجنوب وفي مقدمته مجمل مكونات الثورة التحررية على ساحة النضال هي حصيلة للوضع المأزوم واللازمة الخانقة التي يعيشها نظام الا دوله التي القت بضلالها على مجمل الاوضاع الحالية التي ادت الى حالة الركود وحالة الاحباط ، تتطلب رص الصفوف وتوحيد الجهود والعمل الجاد من اجل اﻻنتقال الى مرحلة جديده تخرج شعبنا في الجنوب من هذا الوضع الى حالة الفعل الثوري المتقدم ، والنهوض بقضيته العادلة والمشروعة وتحقيق كامل اهدافه في الحرية و الاستقلال.
ان اللجنة التحضيرية وهي تحيي الجماهير المحتشدة ترفع اسماء آيات الفخر والاعتزاز الى كل ابناء شعبنا الابي ..وتترحم على ارواح الشهداء الابرار الذي سقطوا منذ حرب العدوان عام 1994م مرورا بشهداء الثورة السلمية وشهداء معارك التحرير في كل محافظات الجنوب المحررة الذي روت دمائهم الطاهرة ارض الجنوب .
اننا نرفع جزيل الشكر والامتنان الى قادة التحالف العربي وفي مقدمتهم جلالة بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين والشيخ خليفه بن زايد رئيس دولة الامارات العربية المتحدة ونائبه محمد بن زايد لما قدموه من دعم ومسانده لشعب الجنوب وقضيته العادلة .
ان اللجنة التحضيرية تدعو الى التصعيد المستمر والوقوف مع الشرائح الاجتماعية التي هُدرت حقوقها والعمل بصوره جاده وعزيمه قويه على اعادة بناء مؤسسات دولة الجنوب الامنية والعسكرية والاقتصادية واﻻعلامية والثقافية واﻻجتماعيه وعلى اهمية اعادة عمالها وموظفيها الذين اجبرهم نظام الاحتلال اليمني الى التقاعد الاجباري المبكر والقسري . .و تأكيد العزم على مواصلة النضال حتى تحقيق كامل حقوق الشعب العربي في الجنوب غير منقوصة والمعبر عنها في الساحات والميادين وجبهات القتال ،ورفض كل المشاريع التي تحاول النيل من تحقيق حريته واستقلاله. والتصدي لكل المؤامرات وموجهة كل التحديات مهما كانت الصعاب والعراقيل والتضحيات..
و تحيي اللجنة الجماهير التي توافدت الى المعلا من مختلف محافظات الجنوب للتنديد والتعبير واﻻدانة للعدوان والحرب الذي فرض على الجنوب وشعبه يوم 27 ابريل 1994م وتشيد بالحراك السياسي والجماهيري في التاريخ والحضارة والهوية .
اننا ندين بأشد الالفاظ الاعمال الارهابية البربرية التي تنفذها جماعات التطرف الارهابي بحق شعبنا ،التي حصدت عشرات الارواح من ابنائنا وشبابنا.
وندعو الى مزيد من اليقظة والوقوف صفا واحد لتجسيد مبدى التصالح والتسامح الجنوبي ..
الرحمة للشهداء ، الشفاء العاجل للجرحى ، الحرية للأسرى

صادر عن/ اللجنة التحضيرية ليوم اعلان الحرب
على الجنوب ال 27 من ابريل 2017م
المعلا – العاصمة عدن



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (بيانان سياسيان في ذكرى اعلان الحرب على الجنوب) من موقع (عدن الغد)"

التالى مجلس إدارة شركة النفط بصنعاء يهدد باستقالة جماعية في مؤتمر صحفي