أخبار عاجلة
Heavy airstrikes on military camps in the capital Sana’a -

حاول اغتصابها.. قصة "إيرانية" قتلت ضابط مُخابرات وحُكم عليها بالإعدام - صحف نت

حاول اغتصابها.. قصة "إيرانية" قتلت ضابط مُخابرات وحُكم عليها بالإعدام - صحف نت
حاول اغتصابها.. قصة "إيرانية" قتلت ضابط مُخابرات وحُكم عليها بالإعدام - صحف نت

- تنتشر في إيران عمليات الاغتصاب وزواج المُتعة المُحرم عند المسلمين بل أن هناك مدينة إيرانية تسمى مشهد تعتبر قبلة من يُريد الجنس الحرام.

 

وفي هذا التقرير يتحدث العربي عن قصة اغتصاب لفتاة إيرانية في العشرينيات من عمرها، حيث كانت واحدة من أكثر الفتيات نجاحًا في الدراسة، ولكنها تبدو أكبر سنا بسبب ما حملته حياتها القصيرة من هموم وأحزان.

 

ريحانة جباري.. فتاة إيرانية كانت صاحبة حس فني رفيع مما دفعها إلى أن تكون مهندسة ديكور, ولكنها لم تتنبأ يوما أن عملها سيكون سببًا في إنهاء حياتها، ففى عام ٢٠٠٧, وفى ذلك اليوم المشئوم, الذى ذهبت فيه مع ضابط مخابرات إيرانى إلى مكتبه بمنزله بعد أن طلب منها أن تقوم بتغيير بعض الديكورات الخاصة به.

 

ولثقتها فيه لكونه واحدا من المسئولين عن الحفاظ على الأمن وحماية المواطنين, لم تتوقع أن يكون له غرض دنيء، فما كادت ريحانة تخطو داخل منزله حتى حاول الاعتداء عليها, وقد حاولت مراراً وتكراراً أن تبعده عنها دون جدوي, حتى وجدت سكينا وسددت له عدة طعنات فى ظهره أردته قتيلا.

 

هذه القصة ليست جديدة بل كثيرا ما نسمع عن قصص مشابهة لها, ولكن الجديد ما بعد تلك القصة حيث تعاملت الشرطة والقضاء الإيرانى مع ريحانة كمذنبة وليست كضحية, بل تم اعتقالها على الفور ثم وجهت لها تهمة القتل العمد, ولم يأخذوا فى الاعتبار بتاتاً أنها ارتكبت هذه الجريمة بغرض الدفاع عن النفس.

 

 وبعد محاكمة سريعة أصدر القضاء الإيرانى عام ٢٠٠٩ حكما بالإعدام على ريحانة، الأمر الذى لاقى غضبا شعبيا ورد فعل دولى سريع من قبل منظمات حقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية, إلى جانب إطلاق عدد من المتعاطفين معها استغاثة, من خلال وسائل التواصل الاجتماعى "الفيسبوك وتويتر", من أجل تأجيل تنفيذ الحكم عليها لإعطاء فرصة لأهل ريحانة للتفاوض مع ذوى القتل من أجل العفو عنها.

 

وبالفعل استطاعت الحملة الشعبية تأجيل تنفيذ حكم الإعدام عليها, وبعد محاولات مستميتة من قبل أسرة ريحانة لإقناع ذوى القتيل بالعفو عنها, فقد قوبلت كل جهودهم بالفشل حتى استيقظ الجميع على أخبار تفيد بأنه قد تم تنفيذ حكم الإعدام على ريحانة بعد أن قضت ٧ سنوات من عمرها القصير فى سجن إيفين, ذلك السجن المشهور بالشدة فى معاملة المسجونين فيه. 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (حاول اغتصابها.. قصة "إيرانية" قتلت ضابط مُخابرات وحُكم عليها بالإعدام - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت