أخبار عاجلة
مشروع قانون «القدس الكبرى» أمام الكنيست -

رئيس الوزراء يستقبل سفراء الدول الـ 18 الراعية للمبادرة الخليجية

رئيس الوزراء يستقبل سفراء الدول الـ 18 الراعية للمبادرة الخليجية
رئيس الوزراء يستقبل سفراء الدول الـ 18 الراعية للمبادرة الخليجية

- استقبل رئيس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر اليوم في مقر اقامته بجنيف سفراء الدول الـ 18 الراعية للمبادرة الخليجية. 

ونوه الدكتور بن دغر بجهود سفراء الدول 18 ومواقف بلدانهم في نجاح المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية التي حققت انتقال سلمي للسلطة عن طريق انتخابات حرة ونزيهة شارك فيها كل اليمنيون وأشرف عليها المجتمع الدولي وشهد لها بالنجاح. 

ونقل رئيس الوزراء شكر وتقدير القيادة السياسية ممثلة في فخامة الرئيس عبدربه منصور رئيس الجمهورية والشعب اليمني للدول الصديقة والشقيقة على دعمها السخي في اغاثة الشعب اليمني في مؤتمر الاستجابة الذي نظمته حكومتي سويسرا والسويد برعاية الامم المتحدة.

وقال رئيس الوزراء أن اقصر الحلول التي تنهي الازمة في هو الالتزام بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216 وان الخروج عن هذه المرجعيات يأسس لحرب طويلة في اليمن وهذا لن يقبله شعبنا اليمني وكنا في الحكومة الشرعية حريصون على إحلال السلام الدائم والعادل الذي يتطلع إلية شبعنا في تأسيس دولة العادلة والمساواة الذي اتفق عليها جميع اليمنيين بما فيهم الانقلابين في مؤتمر الحوار الوطني.

وأشار الدكتور بن دغر إلى ان الحكومة اليمنية التزمت بكل القرارات الدولية ودعمت مبعوث الامين العام اسماعيل ولد الشيخ إلى اليمن من اجل انهاء الأزمة ولكن كانت المليشيات الانقلابية ترفض كل القرارات الدولية ويجب على الامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي إلزام مليشيات وصالح بتنفيذ تلك القرارات وخاصة قرار مجلس الأمن الدولي 2216.

ونوه رئيس الوزراء إلى جهود الحكومة التي بذلتها من اجل تخفيف معاناة الشعب اليمني في المحافظات المحررة بتوفير الخدمات الاساسية وتسليم رواتب الموظفين في المحافظات المحررة كما ارسلت الحكومة رواتب الموظفين في بعض المناطق التي مازالت تحت سيطرة الانقلابين في ضل قلة الإمكانيات وشحة الموارد وسيطرة المليشيات المسلحة على نصف موارد البلاد.

وأكد رئيس الوزراء على ضرورة توريد جميع الايرادات إلى البنك المركزي لكي تفي الحكومة بكل التزاماتها ومسؤولياتها تجاه كل اليمنيين. 

وقال رئيس الوزراء ان ماجمعته الميليشيا في العام الماضي هو 581 مليار ريال كان يكفي لدفع رواتب الموظفين لتسعة اشهر ولكنها سخرتها لصالح مجهودها الحربي في قتل الشعب اليمني.

واشاد رئيس الوزراء بدعم الاشقاء بالمملكة العربية والإمارات العربية المتحدة وباقي دول الخليجي على دعمهم السخي المعهود للشعب اليمني وحكومته الشرعية.

وتحدث بعض سفراء الدول الـ 18 عن دعم دولهم لتحقيق السلام بحسب المرجعيات الاساسية للحل في اليمن وهي المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.. مؤكدين على دعمهم للسلطة الشرعية ممثلة في الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وحكومته.

حضر اللقاء وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح وسفير اليمن لدى سويسرا الدكتور علي محمد مجور وأمين عام رئاسة الوزراء حسين منصور.

 




"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (رئيس الوزراء يستقبل سفراء الدول الـ 18 الراعية للمبادرة الخليجية) من موقع (عدن الغد)"

السابق الحكومة اليمنية تستأجر طائرة أردنية لنقل اليمنيين العالقين بمطار القاهرة
التالى حجة.. غارات وقصف مدفعي مكثف يستهدف الحوثيين في حرض وميدي وعبس