أخبار عاجلة

ماذا قال "محمد الربع" بشأن تصرف ناشطة حوثية ووالدتها مع سائق التاكسي بصنعاء؟

ماذا قال "محمد الربع" بشأن تصرف ناشطة حوثية ووالدتها مع سائق التاكسي بصنعاء؟
ماذا قال "محمد الربع" بشأن تصرف ناشطة حوثية ووالدتها مع سائق التاكسي بصنعاء؟


قال الإعلامي اليمني، محمد الربع، اليوم الثلاثاء، إن البعض مستغرب من تصرف الناشطة الحوثية وأمها مع سائق التاكسي.

وأضاف، في منشور له عبر صحفته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”: لا تستغربوا فالفكر مثلما حول رجاله الى قتلة، حوّل كثير من نسائهم الى بلاطجة واسألوا وغزوته في معركة ذات المقالي”.


وتابع: “وأسألوا أمهات المختطفين كيف يتم ارسال نساء للإعتداء عليهن أثناء مطالبتهن بالإفراج عن ابنائهن، واسألوا عن خلايا النسوية لزرع الألغام في الأسواق التي قبض على بعضها”.

 


وقال: “كان لدي صديقه هنا بالفيسبوك فيها طيبه وأخلاق وكان في أحداث 2011 م تدخل تسأل عليا وتطمن لو حصل لي شي ما أن دخل الحوثي واختاروها عضوه معهم بالحوار مع أنها مش زينبيه سلاليه إلا أنها تحولت إلى وحش مبرقع، صارت كل رسائلها سبوب وشتم وتعليقاتها وعيد وتجلس تهددني بمن تسميهم رجال الله”، حد وصفه.

وبين، أنها بعد أن كانت تنشر صورها في المركز الليبي صارت تنشر صورها هي وأخوانها الصغار وهم فوق الطقم وحاملين السلاح، حتى صرت أقول معقول هي نفسها أو شيخ الجعاشن كان فاتح حساب باسم بنت”، مبدياً استغرابه من هذا الفكر الذي حولها إلى قيرعي مفترس.
وبشأن تهمة بالعمالة والموالين للعدوان أو المرتزقة ، قال الربع: “هي التهمة الذي زج بألاف اليمنيين في السجون بذريعتها وما قصة صاحب التاكسي إلا واحده من ألاف القصص التي تحدث يوميا مع المعترضين لممارسات سلطة الإنقلاب”.


وبين، أنه أحياناً إذا رفض صاحب بقالة  يبيع دين أو سواق باص طلب حساب ، أو واحد من الجيران ما دفع لجاره الحوثي او الموالين لهم مجهود حربي ، أو المقوت رفض يبيع لهم بالمبلغ الذي يريدوه، يبلغ بهم بأنهم مرتزقه أو أنهم يوزعوا شرائح ويزج بهم في السجن”.


واختتم: “إذا كان مجرد ترتيبهم للطابور في مصلحة الجوازات قتلوا اثنين بهدف إصلاح الطابور فكيف بتعاملهم مع الأخرين”.!
 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (ماذا قال "محمد الربع" بشأن تصرف ناشطة حوثية ووالدتها مع سائق التاكسي بصنعاء؟) من موقع (شبكة بو يمن)"

التالى مجلس إدارة شركة النفط بصنعاء يهدد باستقالة جماعية في مؤتمر صحفي