أخبار عاجلة
اليوم / مقابلات شخصية لـ 834 معلمًا بنجران - صحف.نت -
رئيس الوزراء يتلقى رسالة من تيريزا ماي - صحف نت -

"أبغض الحلال" يهدد إيران.. 9 حالات كل دقيقة (تقرير خاص) - صحف نت

"أبغض الحلال" يهدد إيران.. 9 حالات كل دقيقة (تقرير خاص) - صحف نت
"أبغض الحلال" يهدد إيران.. 9 حالات كل دقيقة (تقرير خاص) - صحف نت

- يهدد الطلاق في إيران بتفكك المجتمع بسبب ارتفاع حالاته التي تصل إلى 9 حالات كل دقيقة، حسبما أفادت به دراسة رصدت الأوضاع الاجتماعية في البلاد خلال الفترات الأخيرة، ووفق الإحصائيات الجديدة، فإن الطلاق ارتفع خلال 2015 بنسبة 9.3 في المائة مقابل تراجع الزواج بنسب كبيرة أيضا.

أزمات اجتماعية

تواجه إیران أزمات اجتماعیة متزايدة مع تراجع الاقتصاد والضغوط المادية الكبيرة على كاهل الأسر، وبات ارتفاع حالات الطلاق وتراجع حالات الزواج يشكلان واحدًا من أخطر التهديدات لبنية المجتمع الإيراني في سنوات شهدت وقوف الحكومة الإيرانية بوجه المجتمع الدولي على حساب الاهتمام بشؤون المواطن، بحسب محللين إيرانيين.

احصائيات

استندت الدراسة الجديدة التي نشرتها صحف إيرانية، إلى الإحصائيات الصادرة عن «مركز الإحصاء» و«منظمة السجل المدني» في البلاد. وقالت الدراسة إن حالات الزواج من مارس 2014 إلى مارس 2015 زادت عن 724 ألف حالة. وفي المقابل، ارتفعت حالات الطلاق إلى 163 ألفًا و569 حالة. وأظهرت الإحصائيات تراجعًا كبيرًا في حالات الزواج منذ 2010.

ومقابل الإحصائيات السلبية عن الزواج، ارتفع عدد حالات الطلاق من 37 ألفًا في 1996 إلى 163 ألفًا في 2014 (أربعة أضعاف). ووفق إحصائيات عام 2014، شهدت إيران في كل ساعة 82.6 حالة زواج مقابل 18.6 حالة طلاق.

9 حالات طلاق كل دقيقة

كشف رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان الإيراني سلمان خدادادي ، عن وقوع 9 حالات طلاق كل دقيقة في البلاد التي يبلغ عدد سكانها أكثر من 80 مليون نسمة.

وقال خدادادي: "هناك ارتفاع في معدلات الطلاق بشكل كبير، لاسيما في العاصمة طهران ، حيث وصلت إلى مستوى 50%"، مشيرا إلى "وجود تراجع ملحوظ في عمر الزيجات، مقابل ارتفاع عمر المقبلين على الزواج".

وعزا خدادادي عزوف الشباب عن الزواج إلى "صعوبات و البطالة التي تعد أكبر عائق في هذا الإطار".

وأعرب عن قلقه من انخفاض عمر الزيجات التي تنتهي بالطلاق في الأعوام الأخيرة من 5-7 أعوام إلى 3-5 أعوام.

أسباب متعددة

تتعددت أسباب الطلاق في إيران مثل غيرها من الدول، اذ ان بعضها يشمل مشكلات الاقتصادية وإدمان المخدرات والعنف البدني والخيانة. ولكن خبراء يقولون إن ارتفاع معدلاتها يشير إلى تغيّر كبير في المجتمع الإيراني.

وذكرت مواقع الكترونية اجتماعية إيرانية أن العقم هو السبب الثالث في ارتفاع حالات الطلاق، مشيرة إلى أن «مسألة العقم وعدم الإنجاب حساسة وتختلف تبعاً للظروف الثقافية من مجتمع لآخر».

وكشف تقرير جديد إن العلاقات الغرامية خارج إطار الزواج بين المراهقين الإيرانيين تزايد بشكل كبير، وذلك نقلاً عن كتاب صدر حديثاً بعنوان «سلامة المرأة والمحيط».

وقال موقع «راديو فردر» الإيراني إن مراهقين كُثر دون سن الـ18 يدخلون في علاقات قبل الزواج، و52 في المئة من البنات يعشن مع أصدقائهن الشباب في السكن الجامعي، و10 في المئة منهن لديهن علاقات غير شرعية.

وكان القضاء الإيراني حجب في العام 2014، مجلة لتشجيعها العلاقات خارج إطار الزواج إذ يعيش الطرفان تحت سقف واحد وفق ما يسمى بـ «الزواج الأبيض» في إيران، فيما ألقى مسؤولون في وزارة الشباب والرياضة اللوم على وسائل الإعلام في إثارة الاهتمام به.

وأفادت وكالة «مهر» للأنباء أن مكتب الإحصاء، أعلن أن المجال العمري للطلاق لدى الرجال يكون بين عمر الـ 30 و34، اما عند النساء بين 25 و29 عاماً.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر ("أبغض الحلال" يهدد إيران.. 9 حالات كل دقيقة (تقرير خاص) - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى حزب المؤتمر يبدأ اليوم أول تحرك عملي في صنعاء بدون ظهور صالح ..شاهد