إيران.. إمبراطورية المخدرات والفقر والفساد! - صحف نت

إيران.. إمبراطورية المخدرات والفقر والفساد! - صحف نت
إيران.. إمبراطورية المخدرات والفقر والفساد! - صحف نت

- يستغل نظام الملالي ثروات الشعب الإيراني لتعزيز مشروعه الإرهابي العابر للقارات، الذي يعرف بتصدير الثورة الإسلامية، وتحت غطاء نشر فتن طائفية، فبحسب تقديرات أجهزة الاستخبارات الغربية تبين أن طهران تمول بين 20 إلى 30 مليار دولار سنوياً المليشيات المسلحة الموالية لها في الخارج، كما أن هناك صحفا أمريكية كشفت أن الجمهورية الإيرانية تصرف رواتب شهرية لقادة الجماعات الإرهابية منذ سنوات.

المخدرات

حسب التقارير الرسمية يشكل المدمنون وبائعون المخدرات بالتجزئة 46% من العدد الإجمالي للسجناء في إيران، حيث أن الدورة المالية السنوية لتجارة المخدرات في إيران تفوق 200 مليار ريال إيراني أي ما يعادل ستة مليارات دولار.

وتعاني المجتمعات الإيرانية من أزمات ومهالك كثيرة أبرزها الإدمان على المخدرات واقتحامه للنساء والفتيات والأطفال، وحسب تصريحات مساعدة الرئيس الإيراني لشؤون المرأة والأسرة شهيندخت مولاوردي فإن معدل إدمان الفتيات على المخدرات قد ارتفع بعد عام 2012 ،ووصل معدل إدمان الفتيات إلى 9 %من مجمل مدمني المخدرات في إيران، وذكر رئيس دائرة مكافحة المخدرات في إيران محمد مسعود زاهديان أن هناك نحو 50 ألف مدمن على المخدرات متجاهر في إيران، ومن بينهم نحو 15 ألف موجودون في العاصمة طهران، ويتنشر الإدمان على المخدرات في البيئة الصناعية أكثر من أي بيئة آخرى، وهناك ما بين 16 إلى 22 %من عمال الأعمال الصعبة مدمنون على المخدرات في إيران.

ووفقا لما أعلنت عنه زارة العمل والشؤون الاجتماعية في إيران، فإن ما بين 70 إلى 100 شخص يوميا يضافون لعدد مدمني المخدرات في البلاد، الذين وصل عددهم حسب إحصائيات غير رسمية إلى أكثر من 6 ملايين نسمة، يموت منهم العشرات يوميا بسبب الإسراف في الإدمان أو الأمراض الناتجة عن التعاطي المفرط للمخدرات، وكان ”سعيد صفاتيان“ رئيس مجموعة العمل حول خفض نسبة الإدمان التابعة لمجلس تشخيص مصلحة النظام قد أكد أن عدد المدمنين الذين ينامون في الشوارع قد ارتفع من 120 ألفا إلى 150 ألف مدمن مشرد.

وتصنف إيران على أنها من أكثر دول العالم رواجا للمخدرات، وأحد أكبر منتجي الهيروين في العالم، وبحسب تقارير دولية فإنها تعتبر أكبر مشتر للمخدرات من أفغانستان، ومن ثم تعمل على إعادة تصديرها للدول الأخرى بإشراف ضباط من الحرس الثوري.

الفقر

كشفت مركز الإحصاء، ووزارة العمل والرفاه الإيرانية أن نسبة 8% من الشعب الإيراني يعيش بأقل من 60 دولارا شهرياً أي أقل من دولارين يومياً، ونسبة الإيرانيين الذين يقبعون تحت خط الفقر المدقع نسبة 40% حسب التقديرات الحكومية، وترى منظمات المجتمع المدني في إيران والمتخصصون المستقلون أن هذا المعدل وهذه النسبة زادت بنسبة كبيرة خلال الولاية الثانية من فترة الرئيس نجاد الثانية وفى بدايات ولاية روحاني الرئاسية إلى معدلات تفوق ذلك بكثير..

لكن خبراء إيرانيين يقدرون هذه النسبة بأكثر من نسبة 60%، وذكر أن نسبة 25% من الإيرانيين يسكنون في بيوت من الصفيح بسبب عدم استطاعتهم تأمين المال الكافي لدفع الإيجار الذي يفوق مبلغه مستوى معدل الرواتب الشهرية في إيران، أي 10 ملايين ريال إيراني ما يعادل 300 دولار، وأفاد أنه حسب تقرير مركز الإحصاء الإيراني تكلفة العيش لعائلة من أربعة أشخاص في المدن الكبرى والمدن الأصغر والقرى هي 800 و600 و300 دولار على التوالي، لكن معدل الرواتب في المدن للإيراني لا يتجاوز 350 دولار شهرياً، وهذا يعني أن الأسر تواجه أكثر من 50% عجز في ميزانيتها لتغطية تكلفة اليومية، وبين أن الحالة كذلك بالنسبة إلى لعمال وهم يشكلون النسبة الأكبر في سوق العمل الإيراني اسوأ بكثير من ذلك، ومعدل الرواتب الشهرية للعمال لا يتجاوز 250 دولارا شهرياً، بمعنى أن العامل وأسرته يستطيعون العيش عشرة أيام من الشهر الكامل بهذا الراتب.

وحسب تقديرات منظمة الهلال الأحمر الإيرانية التي اشارت إلى أن بعض العوائل الإيرانية تضطر لبيع أطفالها بأسعار قليلة جداً ترواح بين 120 و300 دولار بسبب الفقر الشديد أو الإدمان، وأن بعض المؤسسات والنساء المدمنات ينجبن أطفالاً لبيعهم بهدف الحصول على مبالغ قليلة جداً بين 120 و150 دولار، رغم أنهن يعانين من الإرهاق والضعف الجسمي الحاد بسبب تعاطي المخدرات.

وأضاف أن إيران تحتل المرتبة 58 من بين دول العالم النامية البالغ عددها 82 دولة من حيث نسبة الفقر، وهذا يعود إلى ظل استمرار حكومة طهران في دعم مشروعاتها التوسعية لدعم الجماعات الإرهابية، وتعد هذه النسبة كارثة على الشعب الإيراني الذي تستحوذ بلاده على مخزون هائل من النفط والغاز وعدد من الموارد الأخرى كالفوسفات والحديد والمواد التعدينية.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (إيران.. إمبراطورية المخدرات والفقر والفساد! - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى مجلس إدارة شركة النفط بصنعاء يهدد باستقالة جماعية في مؤتمر صحفي