أخبار عاجلة
مليشيا الحوثي تشن حملة اعتقالات في صنعاء - صحف نت -
الحوثيون يمنعون ايقاد شعلة سبتمبر في إب -

أبعاد يكشف أشكال الدعم الأمريكي للتحالف في اليمن

أبعاد يكشف أشكال الدعم الأمريكي للتحالف في اليمن
أبعاد يكشف أشكال الدعم الأمريكي للتحالف في اليمن

- "أبعاد" يكشف أشكال الدعم الأمريكي للتحالف في

:

كشف مركز أبعاد للدراسات والبحوث أشكال الدعم الأمريكي المرتقب للتحالف العربي والحكومة اليمنية متوقعاً أن يشمل خبراء تدريب للقوات المحلية، والمشاركة بدعم مباشر في تحرير محافظة وميناء غربي البلاد من المسلحين والقوات الموالية للرئيس السابق .

لكن مركز أبعاد للدراسات والبحوث (غير حكومي)، استبعد مشاركة الولايات المتحدة الأمريكيَّة بقوات برية في المعارك التي ستخوضها لمواجهة جماعة والقوات الموالية للرئيس السابق التي تسيطر على معظم المحافظات الشمالية ذات الكثافة السكانية.

وذكر أبعاد في "تقييم حالة" زيارة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس للرياض في ابريل/نيسان الجاري وأبعادها وفق الرؤية الأمريكيَّة الجديدة في اليمن، أن الدعم الأمريكيَّ سيقتصر على طائرات دون طيار، وصور بالأقمار الصناعية، إلى جانب مستشارين عسكريين للقوات المحلية في اليمن، وكذا المشاركة في منع إمدادات السلاح من الوصول إلى الحوثيين، والذي تقوم بتهريبه إيران.

وتعتبر مواجهة واشنطن للمتمردين الحوثيين في اليمن تغير جذري في سياستها وهي المواجهة الأولى للولايات المتحدة مع إحدى ميليشيات إيران في المنطقة.

وقال المركز: "ستقدم الولايات المتحدة الأمريكيَّة تدخلها في اليمن على كونه دعماً للحلفاء لمواجهة التمدد الإيراني بغرض الوصول إلى مفاوضات شاملة للأطراف اليمنية المتصارعة للوصول إلى حل سياسي ينهي الأزمة في البلاد من أجل محاربة الإرهاب وسيقدم تحرير ميناء الحديدة فرصةً لوقف الأزمة الإنسانية المتصاعدة في البلاد كما أنه يجفف منابع تمويل الحرب لدى الحوثيين فالميناء الاستراتيجي يستقبل 80 بالمائة من الواردات إلى البلاد".

وقال إن فرصة إدارة الرئيس الأمريكي (دونالد ) في اليمن مُثّلى لتحقيق توجهاتها في السِّيَاسِة الخارجية، وسيمكنها ذلك من محاربة (الإرهاب) ممثلاً بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب التي تعد اليمن منطقته الساخنة، إضافة إلى كسب ثقة الحلفاء القدماء للولايات المتحدة، وتقليم أظافر إيران في المنطقة، وكذا استعادتها لنفوذها في المنطقة.

وفي التداعيات الإقليميَّة والدولية أشار "أبعاد" إلى أن الموقف الروسي يبدو جامحاً من نقطة تحرير الحديدة بدواعٍ إنسانية لذلك فإن المملكة العربية والإمارات العربية المتحدة تحركتا لمنع أي صدام محتمل بين روسيا وأمريكا في اليمن، في وقت تحاول موسكو الانتقام من قصف واشنطن لقاعدة عسكرية سورية بعد مقتل المئات بقصف للنظام السوري بغاز السارين.

وصدرت ورقة تقييم الحالة عن وحدة التحليل السياسي بالمركز، بعنوان "مواجهة الحوثيين في اليمن.. رؤية أمريكية" التي تشير إلى أن التدخل الأمريكي سيوصل رسائل لإيران بأن الحرب على مليشياتها قد بدأت، ولن تستطيع تقديم الكثير للحوثيين نتيجة للبعد الجغرافي بين طهران وصنعاء.

وقال: " بالقدر الذي ترغب فيه أمريكا بأن ترى نهاية للحرب الأهلية في اليمن، إلا أن تركيزها الرئيسي ينصب على مكافحة متطرفي تنظيم القاعدة في جنوب اليمن ووسطه، فهو هاجسها الأمني الأبرز، ويعتقد المسؤولون الأمريكيَّون أن تهديد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية أكبر من ذلك المتأتي من تنظيم الدولة، الذي تحاربه أمريكا في كل من العراق وسوريا وليبيا وأفغانستان وغيرها. ولأجل هذا التركيز فهي تحتاج إلى دولة تبسط نفوذها في اليمن لتثبيت دعائم الاستقرار ومنع استغلال الحرب الدائرة لتوسيع التنظيم لنفوذه، ولن يحقق ذلك بقاء جماعة الحوثي بالسلاح الثقيل بكونها جماعة "عقائدية" لا تقل إرهاباً عن القاعدة، وحسب تعبير قائد القيادة المركزية الأمريكية في منطقة ، جوزيف فوتيل فإن تهديد القاعدة في اليمن "أربع نجوم" مقارنة بتهديد إيران.

وعن موقف الاتحاد الأوروبي والصين من عملية تحرير الحديدة، توقع "أبعاد" وقوفهم مع استعادة المحافظة من أجل ضمان عدم زعزعة الأمن في خطوط الملاحة الدولية.

وعزى أسباب التقارب بين الرياض وواشنطن في عهد إدارة ترامب، إلى جهود وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الذي يعد معارضا كبيرا لإيران.

...

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أبعاد يكشف أشكال الدعم الأمريكي للتحالف في اليمن) من موقع (التغيير)"

السابق محافظ شبوة ينفي شائعات تسليم جثث للحوثيين - صحف نت
التالى قبيلة (آل امارم) تصدر بيان توضيحي هام وتطالب بسرعة القبض على كل من تورط بقتل ابنائها - صحف نت