كيف تمول قطر عمليات تنظيم القاعدة في اليمن - صحف نت

كيف تمول قطر عمليات تنظيم القاعدة في اليمن - صحف نت
كيف تمول قطر عمليات تنظيم القاعدة في اليمن - صحف نت

- يشير تجاوب فرع تنظيم القاعدة في مع دولة في قضايا الرهائن والفدى، خلال الأعوام الماضية، إلى أن هذه الدولة تحظى بمكانة خاصة لدى التنظيم.

 

فرغم أن وساطات محلية وغير محلية بذلت جهودا للإفراج عن رهائن أجانب اختطفهم هذا الفرع، إلا أن التنظيم تجاوب مع قطر، دون غيرها، أكثر من ثلاث مرات.

 

في عام 2013م أطلق التنظيم سراح الرهينة السويسرية "سيلفاني ابراهاردن" بعد وساطة قادتها دولة قطر.

 

وكانت وساطات عدة قد التقطت قيادات في التنظيم للتفاوض حول إطلاق سراح الرهينة السويسرية، إلا أنها لم تنجح في ذلك.

 

وتؤكد مصادر خاصة أن القاعدة استلمت، مقابل الإفراج عن الرهينة، نحو 10 مليون دولار أمريكي.

 

وبالنسبة لتنظيم القاعدة، الذي كان حينها يعيش وضعا ماديا صعبا، عقب طرده من محافظتي وشبوة، فإن هذا المبلغ يكفي لتمويل عمليات لأعوام مقبلة.

 

ويربط كثير من المحللين بين هذا المبلغ الكبير الذي استلمه تنظيم القاعدة في اليمن من قطر، وبين الكم الهائل من العمليات التي نفذها التنظيم خلال عامي 2013 ـ 2014م، والتي تجاوزت، بحسب الإحصاءات، ما نفذه التنظيم منذ تأسيسه عام 2009م.

 

ويذهب المحللون إلى أن ما قدمته قطر كان عبارة عن دعم للتنظيم باسم الفدية ولأجل قضية إنسانية.

 

وبحسبهم، فإن التنظيم قد يكون رفض التجاوب مع الوساطات السابقة، بعد تواصل مع من كانوا همزة وصل بينه وبين قطر في الداخل، وتلقيه وعودا بمبلغ أكبر.

 

الجدير بالذكر أن قطر توسطت، فيما بعد، للإفراج عن رهائن لدى التنظيم، وكان آخرهم الفرنسية من أصل تونسي "نوران حواس".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (كيف تمول قطر عمليات تنظيم القاعدة في اليمن - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى حزب المؤتمر يبدأ اليوم أول تحرك عملي في صنعاء بدون ظهور صالح ..شاهد