أخبار عاجلة
مجلس الأمن يبحث الوضع الإنساني في اليمن -

وصفت بـ"تسونامي".. ما هي أسباب زيادة حالات الانتحار في إيران؟ - صحف نت

وصفت بـ"تسونامي".. ما هي أسباب زيادة حالات الانتحار في إيران؟ - صحف نت
وصفت بـ"تسونامي".. ما هي أسباب زيادة حالات الانتحار في إيران؟ - صحف نت

- أصبحت الرغبة في الانتحار وارتفاع نسبتها حتى بين صُغار السن وتلاميذ المدارس، أمرا شائعا، وبالتالي باتت الصحة النفسية للمواطنين في إيران بوصفها أحد أهم مؤشرات الصحة العقلية والنفسية، محط تساؤل.

 

ولم يعد الانتحار خلال الفترة الأخيرة في المجتمع الإيراني أمرًا غريبًا ونادرًا، وتحول إلى حدث يومي إلى حدًا ما، حيث لا يكاد يمر يوم واحد إلا ونسمع فيه أخبارًا عن نسبة الانتحار، وطرق القيام به، في وسائل الإعلام الرسمية وغير الرسمية.

 

تسونامي

 

وأطلق بعض الخبراء على حالات الانتحار التي لا نهاية لها والأفراد الذين ينهون حياتهم طواعية، اسم «تسونامي» أو «وباء الانتحار» في إيران، حيث تفيد الإحصاءات أن معدل الانتحار في إيران هو 6 بين كل مائة ألف شخص.

 

تصدرت حالات الانتحار حرقًا والانتحار بطرق أخرى بين العمال خلال الأعوام الماضية، عناوين الأخبار والصحف؛ حيث يعد نشطاء حقوق العمال أن عقود العمل المؤقتة والأجور المنخفضة والحد الأدنى للأجور، تشكل أسبابًا لوقوع حالات الانتحار بين العمال.

 

على صعيد آخر، فإن حالات الانتحار في طهران، خصوصا بين الشباب والمراهقين، في الفترة التي تراوحت بين 20 أبريل و20 مايو، تصدرت أكثر من غيرها عناوين وسائل الإعلام وأثارت القلق.

 

أسباب الانتحار

 

من جانبه قال مُدير الرابطة العلمية الاجتماعیة في إيران مصطفى إقليما، في تصريحات صحفية، إن السبب في الانتحار في إيران هو اليأس وعدم امتلاك هدف في ، مشيرًا: "عندما يفقد الفرد أمله في المستقبل، ولا يجد سببا للاستمرار بالحياة، ويفقد كل شيء قيمته في نظره، فلا يهمه إذا ما بقي على قيد الحياة أو لا، فهو يسأل نفسه عن الهدف الذي سيبلغه في حال عمل جاهدا أم اجتهد في الدراسة؟ تؤدي كل هذه العوامل، إلى جانب عبثية كل شيء وعدم امتلاك هدف في الحياة، إلى الانتحار".

 

بينت دراسات أن رفض الواقع المعيشي في إيران ناتج عن شدة الفقر واليأس من تحسن الأوضاع بسبب سياسات نظام الملالي الخاطئة في إدارة البلاد داخليا وخارجيا، وارتباط ارتفاع معدلات الانتحار بزيادة نسب الفقر جعل ظاهرة الانتحار تدق ناقوس الخطر، حيث باتت هذه الظاهرة مؤشراً واضحاً على فشلهم في إدارة البلاد وإمكانية اندلاع حركة أو ثورة شعبية تزيح الفكر الخميني عن إدارة البلاد.

 

علاقة البطالة بالانتحار

ودون شك تعتبر البطالة أحد الأسباب الرئيسية للانتحار في إيران، ولهذا السبب بات الخبراء والمسؤولون يحذرون من مخاطر البطالة التي تتزايد يوميا.

 

ويمكن اعتبار انتشار الأمراض والاضطرابات النفسية ثاني أكبر أسباب انتشار ظاهرة الانتحار في إيران، فحسب وزارة الصحة الإيرانية  فإن 23% من الشعب الإيراني يعانون من اضطرابات نفسية، وأكثر هذه الاضطرابات النفسية شيوعا في إيران هي الاكتئاب والقلق، كما أن 95% من الإيرانيين يعانون من ضغوط معيشية.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (وصفت بـ"تسونامي".. ما هي أسباب زيادة حالات الانتحار في إيران؟ - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى نائب إعلامية الإصلاح: نرفض استخدام اليمن للإضرار بالجيران وندعو لاستراتيجية وطنية لمواجهة الإرهاب