أخبار عاجلة

مركز دراسات يتوقع مواقف كلا من أمريكا وروسيا وأوربا والصين من "تحرير ميناء ومحافظة الحديدة"

مركز دراسات يتوقع مواقف كلا من أمريكا وروسيا وأوربا والصين من "تحرير ميناء ومحافظة الحديدة"
مركز دراسات يتوقع مواقف كلا من أمريكا وروسيا وأوربا والصين من "تحرير ميناء ومحافظة الحديدة"

- برس-متابعات.


توقع مركز دراسات يمني زيادة الدعم الأمريكي للتحالف العربي والحكومة اليمنية ليشمل خبراء تدريب للقوات المحلية، والمشاركة بدعم مباشر في تحرير محافظة وميناء غربي البلاد من المسلحين والقوات الموالية للرئيس السابق.

لكن مركز أبعاد للدراسات والبحوث (غير حكومي)، استبعد مشاركة الولايات المتحدة الأمريكيَّة بقوات برية في المعارك التي ستخوضها لمواجهة جماعة والقوات الموالية للرئيس السابق التي تسيطر على معظم المحافظات الشمالية ذات الكثافة السكانية.

وذكر أبعاد في تقييمه لحالة زيارة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس للرياض وأبعادها وفق الرؤية الأمريكيَّة الجديدة في ، أن الدعم الأمريكيَّ سيقتصر على طائرات دون طيار، وصور بالأقمار الصناعية، إلى جانب مستشارين عسكريين للقوات المحلية في اليمن، وكذا المشاركة في منع إمدادات السلاح من الوصول إلى الحوثيين، والذي تقوم بتهريبه إيران.

وقال إن فرصة إدارة الرئيس الأمريكي (دونالد ) في اليمن مُثّلى لتحقيق توجهاتها في السِّيَاسِة الخارجية، وسيمكنها ذلك من محاربة (الإرهاب) ممثلاً بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب التي تعد اليمن منطقته الساخنة، إضافة إلى كسب ثقة الحلفاء القدماء للولايات المتحدة، وتقليم أظافر إيران في المنطقة، وكذا استعادتها لنفوذها في المنطقة.

وفي التداعيات الإقليميَّة والدولية أشار "أبعاد" إلى أن الموقف الروسي يبدو جامحاً من نقطة تحرير الحديدة بدواعٍ إنسانية لذلك فإن المملكة العربية والإمارات العربية المتحدة تحركتا لمنع أي صدام محتمل بين روسيا وأمريكا في اليمن، في وقت تحاول موسكو الانتقام من قصف واشنطن لقاعدة عسكرية سورية بعد مقتل المئات بقصف للنظام السوري بغاز السارين.

ويصدر تقييم الحالة عن وحدة التحليل السياسي بالمركز، التي تشير إلى أن التدخل الأمريكي سيوصل رسائل لإيران بأن الحرب على مليشياتها قد بدأت، ولن تستطيع تقديم الكثير للحوثيين نتيجة للبعد الجغرافي بين طهران وصنعاء.

وعن موقف الاتحاد الأوروبي والصين من عملية تحرير الحديدة، توقع "أبعاد" وقوفهم مع استعادة المحافظة من أجل ضمان عدم زعزعة الأمن في خطوط الملاحة الدولية.

وعزى أسباب التقارب بين الرياض وواشنطن في عهد إدارة ترامب، إلى جهود وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس الذي يعد معارضا كبيرا لإيران.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مركز دراسات يتوقع مواقف كلا من أمريكا وروسيا وأوربا والصين من "تحرير ميناء ومحافظة الحديدة") من موقع (مأرب برس)"

التالى محافظ سقطرى: حل مشكلة الأراضي وتفعيل دور المجالس المحلية أولى خطواتنا - صحف نت