أخبار عاجلة
روسيا اليوم / اكتشاف أثري جديد في مصر.. - صحف نت -
صفقة "إس 400": موسكو توقع أنقرة في مطب - صحف.نت -

الديلي تلغراف: القذافي حاول إغواء ابن اخ ميتران - صحف نت

الديلي تلغراف: القذافي حاول إغواء ابن اخ ميتران - صحف نت
الديلي تلغراف: القذافي حاول إغواء ابن اخ ميتران - صحف نت

الاثنين 7 نوفمبر 2016 07:32 مساءً

صُحف نِت - الكشف عن محاولة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي إغواء ابن شقيق الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران ومطالبات بوقف ازدواجية الغرب بالنسبة لليمن وإبرام صفقات بيع أسلحة للسعودية، فضلاً عن خوض الآخرين الحرب نيابة عن الرئيس السوري بشار الأسد في قتال تنظيم الدولة الإسلامية، من أهم موضوعات الصحف البريطانية.

ونطالع في صحيفة الديلي تلغراف مقالاُ لروري مولهولند بعنوان " ابن شقيق الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران يقول إن القذافي حاول يائساً إغوائي".

وقال كاتب المقال إن "السياسيين الفرنسيين لطالما تكون حياتهم الخاصة مليئة بالأخبار المثيرة، ولكن وزير الثقافة الفرنسي، وهو ابن أخ الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران، تفوق عليهم جميعا إذ كان بطلاً رئيسياً لأحد أفلام الجنس كما أنه كان على وشك أن يصبح أميرة الصحراء بالنسبة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي".

وأشار كاتب المقال إلى أن "فريردريك ميتران الذي شغل منصب وزير الثقافة الفرنسية أثار الكثير من الجدل بعد قيامه بدفع أموال للحصول على خدمات جنسية من "أولاد" في إحدى بيوت الدعارة في بانكوك"، مضيفاً إلى أن "الديكتاتور الليبي حاول استدراجه إلى خيمته".

وأردف الكاتب أن "ميتران الذي شغل منصب وزير الثقافة من عام 2009 إلى 2012 خلال فترة حكم الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، زعم أن القذافي حاول إغواءه عندما كان يعمل مراسلاً صحيفاً لإحدى محطات التلفزة الفرنسية وكان بصدد إجراء مقابلة معه في ليبيا في عام 1980".

ونقل الكاتب عن ميتران قوله "من المعروف أن القذافي مثلي الجنس"، مضيفاً بأنه "أدرك بأن القذافي كان ازدواجي الجنس بعد هذه الحادثة"، مشيراً إلى أنه " تأكد من نواياه بعدما دعاه للنوم ليلاً في خيمته، إلا أنه رفضت دعوته".

وختم الكاتب بالقول إن ميتران نشر مذكراته في كتاب صدر هذا الأسبوع.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الديلي تلغراف: القذافي حاول إغواء ابن اخ ميتران - صحف نت) من موقع (مأرب برس)"

التالى وزير الصحة الإنقلابي يسرد معلومات جديدة: الحوثيون أصدروا قرار بإقالتي بعد أن اقتحموا مكتبي وهددوني بالقتل!