أخبار عاجلة
"قيامة أرطغرل" واليمنيين -
العاهل الأردني: لن أفرط بحق ابني -

منظمة إسلامية تثير الجدل في أستراليا بسبب نصائحها قدمتها للمسافرين

منظمة إسلامية تثير الجدل في أستراليا بسبب نصائحها قدمتها للمسافرين
منظمة إسلامية تثير الجدل في أستراليا بسبب نصائحها قدمتها للمسافرين

- منظمة إسلامية تثير الجدل في أستراليا بسبب نصائحها قدمتها للمسافرين

تواجه منظمة إسلامية في أستراليا انتقادات على نطاق واسع، لتشجيعها المسافرين من المسلمين على إخفاء معلومات عن السلطات الحدودية، إذ قدمت نصائح لهم بمسح كافة المعلومات المخزنة على هواتفهم النقالة وموضوعاتهم المنشورة عبر وسائل التواصل الاجتماعي قبل السفر إلى الخارج.

ونشرت “شبكة المسلمين القانونية” في “نيو ساوث ويلز” نصائح لأولئك الأشخاص الذين يخططون للسفر إلى الخارج، ودعتهم  إلى أن يكونوا حذرين من “بياناتهم الرقمية” بشكل عام.

وتنصح المنظمة المسلمين بتفريغ الذاكرة التخزينية لهواتفهم الخاصة بما في ذلك محادثات “واتس آب” و”فيسبوك”، إضافة إلى حذف أي صور أو مقاطع فيديو يمكن أن يساء تفسيرها أو يمكن تفسيرها كتشجيع على أعمال العنف.

ونشرت نصائح السفر هذه في أحدث نسخة من دليل “الشبكة القانونية الإسلامية” لقوانين مكافحة “الإرهاب” في أستراليا، وتتضمن أيضاً 13 من النصائح الأخرى بما في ذلك كيفية حزم الأمتعة الخاصة، والتأكد من صلاحية وثائق السفر قبل الوصول إلى المطار، بالإضافة  إلى توفير معلومات عن “قوة الحدود الأسترالية” وما صلاحياتها ومسؤولياتها.

قلق أسترالي

وأثار هذا “الدليل” قلق الحكومة الأسترالية، التي تخشى من أن يشجع “الإرهابيين” المحتملين على التهرب من السلطات.

وقال وزير الهجرة وحماية الحدود الأسترالي بيتر دوتون، في تصريحات لصحيفة “الأسترالي”، إن نصائح السفر جعلته يشعر بالكثير من القلق، وإنه سيطالب بتوضيح بشأن “الهدف من تقديم هذه المشورة”.

وأضاف دوتون: “أنا قلق جداً في ظل المناخ الدولي الحالي من إمكانية استخدام هذا القانون كنوع من النصيحة والمشورة للتهرب من قوة الحدود وإخفاء أنشطة غير قانونية”.

وتابع: “إن قوة الحدود الأسترالية تحمي الأستراليين وغير الأستراليين الذين يعبرون حدودنا كل يوم على حد سواء، ومن المهم أن نوفر كل الدعم لتمكين هؤلاء الضباط للقيام بواجباتهم بفاعلية”. 

خيبة أمل

وردّت “شبكة المسلمين القانونية” في “نيو ساوث ويلز” على تعليقات الوزير دوتون بالقول “إنه أمر مخيب للآمال أن يتم تفسير النصيحة بطريقة شريرة”.

وقالت في بيانها التعقيبي إن “المشورة تتماشى مع مبادئ توجيه المسافرين الأستراليين على الحدود وتثقيفهم حتى يتمكنوا من فهم التعليمات والتقيد بها والقواعد بموجب القانون”.

وجاء في بيان المنظمة: “إن المعلومات الواردة في المنشور تتسق مع إجراءات قوات الحدود الأسترالية وإجراءات التحري عن صحيفة وقائع الحجاج المسلمين والمشورة المقدمة من مديرية الإشارات الإلكترونية الأسترالية، والسفر إلى الخارج مع جهاز إلكتروني”.


وأوضحت المنظمة أن “المنشور في كل الأحوال لا يسعى مطلقاً إلى إرشاد الأفراد حول طرق التهرب من الكشف عن الأنشطة الإجرامية، وفرض مثل هذا التفسير هو شيء شرير ومضلل ومخيّب لآمال عدد كبير من الخبراء الذين عملوا بلا كلل لملء الفجوة في المعلومات داخل المجتمع الأسترالي لتشريع مكافحة الإرهاب المعقد”.

وعلى الرغم من هذا، قالت الشبكة إنها ستقوم بتعديل المنشور لجعله “واضحاً” لأن الغرض منه “إسداء المشورة لأفراد المجتمع لكي يكونوا مدركين للأفعال غير المقصودة التي يمكن أن تعرضهم لشك لا مبرر له”.

وكان هذا الدليل، والذي يسمّى “قواعد مكافحة الإرهاب: أنت والشرطة”، قد نشر لأول مرة العام 2004 استجابة لرغبة من داخل المجتمع الإسلامي لطريقة أفضل لفهم قوانين “الإرهاب” الطارئة.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (منظمة إسلامية تثير الجدل في أستراليا بسبب نصائحها قدمتها للمسافرين) من موقع (المشهد اليمني)"

التالى قتلى وجرحى بإطلاق نار في أحد مستشفيات نيويورك