أبرزها إنهاء «سوء الطالع» وتحرير القضاء والإعلام - صحف نت

أبرزها إنهاء «سوء الطالع» وتحرير القضاء والإعلام - صحف نت
أبرزها إنهاء «سوء الطالع» وتحرير القضاء والإعلام - صحف نت

الأربعاء 3 يناير 2018 01:14 صباحاً

- تونس – «القدس العربي»: تعددت أمنيات السياسيين التونسيين في العام الجديد، ففي حين اكتفى بعضهم، تمنّى بعض آخر أن يعم الأمن والاستقرار البلاد، أمِل آخرون بإنهاء «سوء الطالع» المتربص بالتونسيين، فيما تمنى طرف ثالث ارتقاء الطبقة السياسية إلى مستوى تطلعات التونسيين وتحرير القضاء والإعلام من قبضة السياسة.
وكتب الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة «النهضة» على صفحته في موقع «فيس بوك»: «سنة إدارية مباركة إن شاء الله ونسأل الله أن تكون سنة مليئة بالأفراح والخيرات والبركة على تونس وكل الأمة»، وأضاف الرئيس السابق ورئيس حراك تونس الإرادة» منصف المرزوقي «إن سألتم الله فاسألوه البخت. أسأله عزّ وجلّ نهاية سوء الطالع الذي يبدو وكأنه يلاحق شعبنا وأمتنا وحظّا سعيدا لكل واحد وواحدة منكم سنة 2018 وكل السنوات التي تليها».
وكتب هشام عجبوني القيادي في حزب «التيار الديمقراطي»: «أرجو لتونس الحبيبة الازدهار والتقدّم في مسار انتقالها الديمقراطي في بناء مؤسساتها، وأن ترتقي الطبقة السياسية إلى مستوى تطلّعات وآمال الشعب الكريم، ويصبح لدينا قضاءٌ مستقلٌ وعادلٌ لا يخضع للتعليمات والتجاذبات السياسية، وأن يصبح لدينا أمنٌ جمهوريٌ يؤمن أنّ احترام حقوق الإنسان واحترام الدستور والقوانين هو أوَّل خطوة في محاربة الإرهاب، ويصبح لدينا إعلام حر و موضوعي و مهني يرتقي بالوعي العام، وأن يتمّ إعلاء قيم العمل و الجدّ و البذل والتضحية والتضامن من أجل بناء تونس التي نحلم بها، وأن يكفينا الله شرّ العملاء و المتآمرين والفاسدين، وأن يعمّ السّلام في ليبيا وسورية والعراق واليمن والبحرين وأن تقترب فلسطين من التحرّر من الكيان الصهيوني الغاصب».
وكان عدد من السياسيين انتقدوا «هدية» الحكومة للتونسيين في العام الجديد بعد إعلان وزارة الطاقة زيادة أسعار الوقود، محذرين من تبعاتها الكبيرة على أسعار المواد الأساسية وتراجع المقدرة الشرائية للتونسيين.

أبرزها إنهاء «سوء الطالع» وتحرير القضاء والإعلام

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أبرزها إنهاء «سوء الطالع» وتحرير القضاء والإعلام) من موقع (القدس العربي)

السابق رأي اليوم / الـــرئـيـس المصري يعرض مؤشرات التنمية الإقتصادية فــي بلاده
التالى فرانس 24 / منظمتان حقوقيتان: المرأة السعودية لا تزال تواجه "تضييقا شديدا" رغم الإصلاحات - صحف نت