أخبار عاجلة
عكاظ / إحباط تهريب 40 ألف حبة كبتاجون - صحف.نت -

إدارة مشتركة في سنجار… وحملات التعريب في كركوك تتواصل - صحف نت

إدارة مشتركة في سنجار… وحملات التعريب في كركوك تتواصل - صحف نت
إدارة مشتركة في سنجار… وحملات التعريب في كركوك تتواصل - صحف نت

الأربعاء 3 يناير 2018 01:14 صباحاً

- كركوك ـ « القدس العربي»: دعت الحكومة العراقية، أمس الثلاثاء، مجلس قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى، إلى العودة لممارسة مهامه في المدينة، لكن المجلس وضع شروطاً للعودة.
وقال رئيس مجلس القضاء، ويس نايف، في تصريح نقله الموقع الرسمي للحزب الديمقراطي الكردستاني، إن «الحكومة العراقية دعت المجلس إلى العودة ومزاولة أعماله في القضاء، لكننا وضعنا شروطاً للعودة إلى العمل كمجلس في القضاء».
وأضاف: «شروطنا تتضمن خروج الحشد الشعبي وقوات حزب العمال الكردستاني من المدينة، كون القوتين غير شرعية وهم يقومون بتوزيع الرتب والمناصب الإدارية في المنطقة حسب أهوائهم على منتسبيهم ومناصريهم».
وقد توصل المجلس إلى قناعة بأن الإدارة المشتركة والتعاون والتنسيق بين حكومتي العراق وإقليم كردستان في ظروف كهذه يضمن نوعاً من الاستقرار، وبهذه الصيغة يتمكن المجلس من العودة والعمل من اجل تقديم الخدمات للمواطنين وإدارة أعمالهم، حيث ان هذه القوات استولت على المدينة منذ احداث ما بعد 16 تشرين الأول/ اكتوبر 2017 وفرضوا سلطاتهم غير الشرعية على المدينة والمناطق الأخرى، على حدّ قوله.
وأشار إلى أن «سعي بغداد لإعادة المجلس إلى العمل في المدينة هو لإضفاء نوع من الشرعية على سلطاتها الإدارية في القضاء، لكننا رفضنا ذلك ولن نعود دون عودة جميع الوحدات الإدارية الشرعية إلى المدينة والبدء بأعمالها».
الأوضاع في سنجار لم تختلف كثيراً عن كركوك وقضاء طوزخورماتو التابع لمحافظة صلاح الدن، والمتاخم لكركوك، إذ لا تزال تلك المناطق تشهد عدم استقرار أمني وإداري عقب «خطة فرض القانون».
وأعرب رئيس كتلة الاتحاد الإسلامي الكردستاني مثنى أمين، عن استنكاره لما وصفه قيام محافظ كركوك بالوكالة وقيادة عمليات صلاح الدين بتوجيه القوات الأمنية لاخراج الكرد من مناطق جنوب كركوك وأجزاء من صلاح الدين، عازيا السبب في ذلك إلى «تعريب» العديد من المناطق في هاتين المحافظتين.
وقال، في مؤتمر صحافي، أن «الكرد تعرضوا للظلم بعد أحداث 16 من شهر تشرين الأول/اكتوبر الماضي عقب دخول القوات العراقية إلى كركوك وصلاح الدين»، مؤكدا انه «تم تعريب العديد من مناطق كركوك واجزاء من صلاح الدين».
وتساءل «اذا كان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يدعي فرض سلطة الدولة وهيبتها، فاين هذه الهيبة من ممارسات محافظ كركوك بالوكالة راكان الجبوري وقيادة عمليات صلاح الدين، الذين وجهوا القوات الأمنية للاسهام في تعريب مناطق جنوب كركوك وأجزاء من صلاح الدين، عبر محاولتهم اخراج العائلات الكردية من مناطقهم الأصلية».
وأضاف: «ممارسات التعريب لا يمكن السكوت عنها أبداً، فالعائلات الكردية في هذه المناطق تمتلك أوراقاً ومستندات أصلية منذ العهد العثماني تؤكد عائدية عقاراتهم واراضيهم ومزارعهم»، مشيرا إلى أن «كتلته ستطرح قضية التعريب في جلسة مجلس النواب العراقي في اول جلسة مقبلة».
وأكد «حدوث حالات قتل ومنع للطلبة من العودة إلى جامعتهم ومدارسهم في كركوك وطوزخورماتو وداقوق وغيرها من المناطق، ويجب ايقاف هذه الممارسات، وإعادة قائممقام داقوق إلى منصبه»، لافتا إلى ان «أزمة التعريب والتهجير متعمدة وهنالك أوامر تصدر بهذا الخصوص».
وطالب، الحكومة الاتحادية «الإسراع في اعادة السكان الكرد إلى مناطقهم الاصلية في جنوب كركوك وصلاح الدين، وايقاف تهجيرهم وتعريب مناطقهم».
وشدد على أن «الحكومة الاتحادية تظلم الكرد وتسعى لمحاصرتهم من دون وجه حق»، مشيراً إلى أن «بغداد لم تقدم مستحقات الكرد من الموازنة رغم سيطرتها على حقول النفط في كركوك منذ 16 من شهر تشرين الأول/اكتوبر الماضي».

إدارة مشتركة في سنجار… وحملات التعريب في كركوك تتواصل

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (إدارة مشتركة في سنجار… وحملات التعريب في كركوك تتواصل) من موقع (القدس العربي)

loading...
السابق روسيا اليوم / مأساة بالإمارات.. 7 أطفال مــن أسرة واحدة يلقون مصرعهم فــي حريق بمنزلهم.. - صحف نت
التالى وست بروميتش يُعقد حسابات أرسنال بتعادل في الوقت الميت - صحف نت