أخبار عاجلة
أمطار غزيرة على الساحل الشرقي - صحف نت -

تنظيم «الدولة» لا يزال يسيطر على مساحات في غرب العراق - صحف نت

تنظيم «الدولة» لا يزال يسيطر على مساحات في غرب العراق - صحف نت
تنظيم «الدولة» لا يزال يسيطر على مساحات في غرب العراق - صحف نت

السبت 2 ديسمبر 2017 01:24 صباحاً

- الأنبار ـ «القدس العربي»: لا يزال تنظيم «الدولة الإسلامية « (داعش) يسيطر على مناطق واسعة، غربي العراق، إذ أن عناصره ينتشرون غربي الموصل والأنبار، بدون أن تتمكن القوات العراقية من تطهير تلك المساحات الواسعة من الأراضي التي تمتد مئات الكيلومترات على طول الحدود، وفق ما ذكر مصدر عسكري خاص، لـ«القدس العربي».
وبين المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن «القوات العراقية سبق لها وحاولت التقدم نحو الصحراء الغربية، ولكن حجم مساحة الأراضي شتتت القوات وأضعفتها ما جعلها تقع في كمائن كان قد أعدها التنظيم، وراح ضحيتها الكثير من الجنود وعناصر الأمن العراقيون».
التنظيم، وفق المصدر «كان قد صنع أنفاقاً وأوكاراً تحت الأرض لا يمكن للقوات والطيران العراقي رصدها أو اكتشافها، وعناصره الآن يختبئون داخلها».
كما أن «الدولة»، يحاول إعادة طريقة قتاله التقليدية، حيث يقوم بتدريب جنوده في الصحراء وإرسالهم إلى المدن والبلدات لاغتيال المسؤولين وعناصر القوات الأمنية، طبقاً للمصدر الذي أوضح أن «هذا الأسلوب كان يتبعه التنظيم طيلة السنوات السابقة لحين سيطرته على بعض المحافظات العراقية منتصف 2014».
كذلك، أخذ «الدولة» مع انسحابه عدداً كبيراً من السيارات التي أخفاها في الأنفاق، ومن الممكن أن يقوم بتفخيخها وإرسالها إلى بغداد وبعض المحافظات وتفجيرها هناك، وهو ما يعتبر أكبر خطر يهدد أمن واستقرار البلاد»، تبعاً للمصدر ذاته. وتفشل أجهزة الأمن والاستخبارات في إحباط وكشف السيارات المفخخة التي دائماً ما تنفجر في الأسواق العامة وتوقع اعداداً كبيرة من المدنيين، وفق ما أكد المصدر العسكري، مضيفاً أن «التنظيم لا خيار لديه في زعزعة أمن واستقرار البلد غير الاغتيالات والسيارات المفخخة، وهي أساليبه التقليدية التي سيعود إليها بعد خسارته على الصعيد العسكري».
وتشهد مناطق غرب العراق عمليات عسكرية مستمرة ومواجهات مسلحة ضد عناصر التنظيم. كان آخرها إحباط الطيران الحربي العراقي هجوما انتحاريا لـ»الدولة» جنوب غرب الموصل، حسبما أفاد مصدر عسكري.
وقال العميد الطيار عبد القادر الشواف في القوة الجوية العراقية في تصريح صحافي إن: «انتحاريا يقود سيارة مفخخة، حاول استهداف القطعات العسكرية لقوات الرد السريع وجهاز مكافحة الإرهاب في الأطراف الصحراوية لقرية هراج التابعة لقضاء الحضر 80 كيلو مترا غرب الموصل حيث تمكنت الطائرات المروحية العراقية بمعالجة الهدف وتدميره قبل وصوله إلى القوات العراقية».
إلى ذلك، أفاد مصدر في الشرطة العراقية، أمس الجمعة، بأن ثلاثة اشخاص أصيبوا بانفجار عبوة ناسفة جنوبي بغداد.
وقال المصدر في تصريح صحافي إن «عبوة ناسفة كانت موضوعة على جانب طريق قرب علوة لبيع الفواكه والخضر في منطقة سويب، جنوبي بغداد، انفجرت، ظهر أمس ما اسفر عن إصابة ثلاثة اشخاص بجروح».
وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن «قوة أمنية طوقت مكان الانفجار ومنعت الاقتراب منه، فيما تم نقل المصابين إلى مستشفى قريب».ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن التفجير.
وكان تنظيم «الدولة» قد أعلن الثلاثاء الماضي المسؤولية عن هجوم نفذه انتحاريون قرب سوق تجارية في منطقة النهروان جنوب شرقي بغداد، وأسفر عن مقتل 8 أشخاص على الأقل وإصابة 9 آخرين بجروح.
وجاء الهجوم بعدما أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عن انتهاء الوجود العسكري لتنظيم «الدولة» في العراق.

تنظيم «الدولة» لا يزال يسيطر على مساحات في غرب العراق
مصدر عسكري: القوات الحكومية لم تتمكن من تطهيرها

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (تنظيم «الدولة» لا يزال يسيطر على مساحات في غرب العراق) من موقع (القدس العربي)

السابق مصر.. النيابة العسكرية تخلي سبيل 236 من "ألتراس زملكاوي" - صحف نت
التالى روسيا اليوم / كشف سبب معاناة الإناث من الربو أكثر من الذكور - صحف نت