أخبار عاجلة
فرار قيادات انقلابية من العاصمة صنعاء - صحف نت -
هذا ما كشفه مدير سابق في فيسبوك.. فاحذروا! - صحف نت -

فصيل من «الحشد» ينسحب من معارك الأنبار وينتشر على الشريط الحدودي مع سوريا - صحف نت

فصيل من «الحشد» ينسحب من معارك الأنبار وينتشر على الشريط الحدودي مع سوريا - صحف نت
فصيل من «الحشد» ينسحب من معارك الأنبار وينتشر على الشريط الحدودي مع سوريا - صحف نت

الأربعاء 1 نوفمبر 2017 01:26 صباحاً

- الأنبار ـ «القدس العربي»: أفادت مصادر في الحشد العشائري، غرب الأنبار، أن «فرقة العباس القتالية التابعة للحشد الشعبي قد انسحبت من ساحة العمليات القتالية، ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» للانتشار على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا في جنوب مدينة القائم.
وجاء ذلك، وفق المصادر بعد أن «أكملت مهمتها في مساندة القوات الأمنية والحشد العشائري في العمليات القتالية ضد التنظيم خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين، وتمكنها من استعادة معمل 90 التابع للشركة العامة للفوسفات في القائم، إضافة إلى مشاركتها في استعادة أجزاء مهمة من محاور عمليات قضائي راوة والقائم».
وكان قائد مجموعة في الحشد العشائري، رفض الكشف عن اسمه، قد تحدث لـ«القدس العربي» عن «تقدم سريع» حققته القوات الأمنية والحشد الشعبي بمشاركة فرقة العباس القتالية التي تتبع للعتبة العباسية المقدسة والمنضوية تحت قيادة هيئة «الحشد الشعبي» إلى جانب قيادة عمليات غرب الأنبار وقيادة عمليات الجزيرة والبادية وقوة الصاعقة التابعة للحشد العشائري في القائم المعروف باسم كتائب الحمزة التي تتشكل من أبناء عشيرة البو محل إحدى عشائر قبيلة الدليم في الأنبار».
وبين أن «العمليات القتالية التي انطلقت فجر الخميس، 26 أكتوبر/تشرين الأول، أنجزت تحرير مفرق قضاء راوة، 20 كيلومترا غرب قضاء عانه، والسيطرة على المجمع السكني في ناحية حصى والمناطق المجاورة، إضافة إلى مناطق العواني وجباب والزلة، وهي قرى زراعية على نهر الفرات، ومحطة إعادة الضخ المعروفة باسم تي وان والمجمع السكني الملحق بها». وذكر أن «المعلومات التي توفرت لديه حول الإصابات في صفوف القوات المهاجمة كانت استشهاد مقاتلين اثنين من الحشد العشائري قرب محطة تي وأن واثنين آخرين من فرقة العباس القتالية».
ووصف «» التي واجهتها القوات المهاجمة، بأنها كانت «شبه معدومة، إذ «كان تواجد مسلحي تنظيم الدولة قليل نسبيا، فيما اعتمد على بعض المفخخات التي تم التصدي لها وتفجيرها قبل الوصول إلى أهدافها، كما حصل في مفرق قضاء راوة».
وأشار إلى أن القوات الأمنية والحشد العشائري «فرضت طوقا كاملا على قضائي راوة والقائم مع قصف جوي مكثف على أطراف المدينتين لتدمير مواقع التنظيم وتحصيناته الدفاعية»، حسب قوله، مؤكدا أن «ناحية العبيدي، 25 كيلومترا شرق القائم، أصبح على مرمى حجر من نيران القوات الأمنية التي تمهد لاقتحامه بالقصف المدفعي».
وكانت فرقة العباس القتالية، قد حررت حسب المصدر، معمل 90 التابع للشركة العامة للفوسفات في القائم وفككت عشرات العبوات المزروعة، كما عالجت عدد من العجلات المفخخة في اليومين الأول والثاني من العملية العسكرية قبل انسحابها لتامين مسافات من الشريط الحدودي بين العراق وسوريا لمنع انتقال مقاتلي «الدولة» على جانبي الحدود.
وحول الخسائر في صفوف مقاتلي تنظيم «الدولة» تحدث المصدر لـ«القدس العربي» عن مقتل «ما لا يقل عن 24 إرهابيا فيما فرّ العشرات منهم».
وفي مركز قضاء القائم الذي تمت محاصرته من جميع الجهات باستثناء الجهة الغربية التي تربطه بمدينة البوكمال السورية، نقل المصدر لـ«القدس العربي» عن «هروب جماعي لقادة تنظيم الدولة إلى سوريا، فيما تم رصد آخر تجمع لهم قبل هروبهم عند الجامع الكبير وسط المدينة».
وأكد أن «وضع القرى والمناطق المحررة الآن جيد جدا والقوات الأمنية والحشد العشائري يواصلون مهامهم الأمنية وتقديم الخدمات للسكان».
إلى ذلك، أجْلت السلطات العراقية، 500 عائلة نازحة من مناطق القتال بقضاءي القائم وراوة بمحافظة الأنبار، إلى مخيم للنازحين غربي المحافظة.
وقال عذال الفهداوي، عضو مجلس محافظة الأنبار للأناضول، إن «القوات الأمنية تمكنت من إجلاء 500 عائلة من مناطق القتال في قضائي القائم وراوة غربي محافظة الأنبار».
وأضاف أن بعض العائلات تمكنت من الفرار من تلك المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم «الدولة».
وأوضح أنه «تم نقلهم إلى مخيم الكيلو 18 غربي المحافظة»، مؤكدا أن المخيم «مجهز بجميع الاحتياجات الضرورية للنازحين». وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الخميس، الماضي انطلاق عملية تحرير القائم، وراوة، في محافظة الأنبار، آخر معاقل تنظيم «الدولة» في العراق.

فصيل من «الحشد» ينسحب من معارك الأنبار وينتشر على الشريط الحدودي مع سوريا
السلطات العراقية أجلت 500 عائلة من مناطق القتال إلى مخيم للنازحين
رائد الحامد

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (فصيل من «الحشد» ينسحب من معارك الأنبار وينتشر على الشريط الحدودي مع سوريا) من موقع (القدس العربي)

السابق جيش زيمبابوي يوافق على تنظيم مسيرة مؤيدة له ومناهضة لموجابي - صحف نت
التالى رأي اليوم / القلب المحطم ربما يظل “معطوبا” للأبد