أخبار عاجلة

الوفد الأمريكي في «أستانة-7» يصر على الحل السياسي واستبدال المنظومة الحاكمة في سوريا - صحف نت

الوفد الأمريكي في «أستانة-7» يصر على الحل السياسي واستبدال المنظومة الحاكمة في سوريا - صحف نت
الوفد الأمريكي في «أستانة-7» يصر على الحل السياسي واستبدال المنظومة الحاكمة في سوريا - صحف نت

الأربعاء 1 نوفمبر 2017 01:26 صباحاً

- أستانة – حلب – «القدس العربي»: قال الوفد الأمريكي ان لديه اصراراً كبيراً على الحل السياسي واستبدال المنظومة الحاكمة في سوريا مع وحدة أراضيها بكل أطيافها، لكنه لا يضع رحيل الاسد شرطاً للعملية السياسية، إلا أنه يعتقد أن رحيله هو نتيجة طبيعية لمخرجات الحل السياسي. يأتي ذلك في ختام مؤتمر أستانة-7 الذي دعا البيان الختامي له لاتخاذ إجراءات للإفراج عن المعتقلين في سوريا.
جاء ذلك خلال لقاء جمع وفد قوى الثورة مع الوفد الامريكي ومساعد وزير الخارجية للشرق الاوسط لمناقشة آخر التطورات في محاور اجتماع المنعقد في العاصمة الكازخستانية أستانة. وأكد الوفد الامريكي على أن حملة القضاء على داعش في سوريا والعراق واضحة النهاية في غضون أشهر عدة على أبعد تقدير، في حين أكد الوفد أن الولايات المتحدة لا تدعم تشكيل أي كيان كردي في الشمال السوري وترى سوريا وحدة واحدة.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لديها تفاهمات مع الروس في دير الزور بحيث لا تحدث أي تصادمات بين الطرفين، وسنشهد نهاية سريعة لداعش في تلك المنطقة، بينما حمل الدولة الروسية الخروقات المتكررة لنظام الاسد بصفتها دولة ضامنة له، معتبراً أن الفيتو الروسي لن يغير الحقائق ولا قناعة المجتمع الدولي عن حقيقة استخدام نظام الاسد للسلاح الكيميائي.
وحسب الوفد الامريكي فإن مناطق خفض التصعيد تشهد انخفاضاً كبيراً ملموساً للعنف، وتسعى لوقف الخروقات في بعض المناطق، مؤكداً على أن الصليب الاحمر والأمم المتحدة تسعى جاهدة وبشكل يومي للوصول إلى حل شامل لملف المعتقلين من خلال تعاونها مع وفد قوى الثورة العسكري الذي قد يؤتي ثماره.
كما أكد على أن المجتمع الدولي لن يعترف بمنتصر في سوريا ولن تكون هناك إعادة إعمار دون عملية سياسية شاملة ذات مصداقية ترعاها الأمم المتحدة، حيث قال لوفد قوى الثورة: أدعوكم للمشاركة بفعالية في كل اللقاءات والمؤتمرات واتخاذ قرارات مصيرية وهامة للوصول للحل السياسي لأن انخراطكم في العملية السياسية أمر رئيسي وأساسي وعلى كل الاطراف أخذ دوركم الحالي بمحمل الجدية.

وفد الثورة يجتمع بالروس

وفي سياق المشاورات جرى اجتماع بين وفد قوى الثورة السورية العسكري والوفد الروسي وذلك من أجل تبادل المزيد من النقاشات حول المسائل العالقة والملفات الخلافية بينهما. وقال عضو وفد قوى الثورة العسكري في أستانة، أنهم أكدوا للجانب الروسي خلال الاجتماع انه لا يمكن منع وصول المساعدات الانسانية وتأخيرها عن الناس والمدنيين للضغط والمساومة من اجل ملفات سياسية، لذلك تم الاتفاق على ادخال المساعدات للمناطق المحاصرة التي بدأت بالدفعة الأولى غير كافية بالأمس، لذلك طلبنا من الأمم المتحدة تسهيل دخول قافلة ثانية خلال الايام المقبلة.
ونقل الرعد عن الوفد الروسي خلال الاجتماع قولهم إنهم يعملون كل ما بوسعهم لتنفيذ ما اتفق عليه لإيصال المساعدات الإنسانية والعمل على تحضير عدة ارتال من المساعدات الاغاثية لريف حمص ودوما وجنوب دمشق. وأشار إلى أن وفد الثورة سلم الوفد الروسي ملفات تتعلق بجرائم جديدة لنظام الاسد والقوات الروسية الميدانية والخروقات المتكررة في مناطق خفض التصعيد، أهمها ملف لاستخدام الكيميائي في نفق في الرستن موثق بالصور والشهادات وبحضور ضباط روس شاهدين على ذلك، حيث أكدوا أنه سيتم تشكيل لجنة للتحقيق في الحادثة.
وأضاف، أنه تم تسليم ملف آخر يتعلق بمجزرة القريتين التي قام بها نظام الاسد بالتنسيق مع داعش وبصمت مريب للطيران الروسي في المنطقة عن تحركات داعش، وكذلك طالب وفد قوى الثورة من الوفد الروسي تنفيذ الاتفاق الذي تم توقيعه في استانا بفتح المعبر الانساني باتجاه الغوطة بشكل دائم.
وفي السياق اجتمع وفد قوى الثورة السورية العسكري مع وفد الأمم المتحدة للمرة الثانية، حيث بحث معه بعض الملفات المتعلقة بمحادثات أستانة.
وقال الرعد، إنهم قاموا بتسليم وفد الأمم المتحدة ملف يثبت تورط قادة ميدانيين روس بكيميائي نفق الرستن لإحالته إلى المحاكم المختصة، كما تم تسليم ملفين حول الأوضاع الإنسانية والميدانية في كل من الغوطة الشرقية ودير الزور، من أجل التجاوب الفوري من قبل المنظمات المختصة، إضافة إلى تسليم ملفات الخروقات للنظام السوري والروسي مدعمة بالفيديوهات، مطالباً بالتحرك الفوري لإيقافها.

البيان الختامي لـ«أستانة 7»

وأوردت وكالة الاناضول أن الدول الضامنة لمسار أستانة، الذي اختتم المؤتمر السابع منه أمس الثلاثاء، دعت إلى ضرورة اتخاذ الأطراف المتصارعة في سوريا، إجرءات لدعم الثقة فيما بينها، بما فيها الإفراج عن المعتقلين والمجتجزين، وتسليم جثث القتلى.
جاء ذلك في البيان الختامي المشترك للدول الضامنة وهي تركيا وروسيا وإيران، بنهاية مؤتمر أستانة7، والذي تلاه في الجلسة الختامية، وزير خارجية كازاخستان خيرت عبد الرحمنوف. وبذلك اختتم مؤتمر أستانة-7، دون التوصل إلى توافق بين الأطراف المشاركة، لإطلاق سراح المعتقلين، وفي إيصال المساعدات بشكل متواصل للسكان في المناطق المحاصرة.
وأوضح البيان أن «الدول الضامنة تعرب عن ترحيبها بالتقدم في تنفيذ مذكرة إنشاء مناطق خفض التوتر في سوريا بتاريخ 4 أيار/مايو على مدى الأشهر الماضية، وتؤكد على سيادة الأراضي السورية وتمسكها بسيادة ووحدة الأراضي واستقلالها».
وأشادت الدول في البيان «بانخفاض العنف على الأراضي السورية، واتخاذ كافة الإجراءات لدعم وتحديد نظام وقف إطلاق النار».
البيان أوضح أيضًا أن الدول الضامنة «تعرب عن التقدم في مكافحة الإرهاب، والقضاء على داعش، والمنظمات المرتبطة بالقاعدة، بفضل بدء تفعيل مناطق خفض التوتر، وتؤكد الدول الثلاث عزمها اتخاذ كل الإجراءات لمكافحة هذه الجماعات، سواء داخل أو خارج مناطق خفض التوتر». وشددت الدول الضامنة على «أنه لا للحل العسكري للنزاع في سوريا، وتسويته لن تكون إلا وفق عملية سياسية، على أساس تنفيذ القرار الأممي 2254، وتدعو الأطراف المتصارعة للاستفادة من الظروف المواتية الموجودة على الأرض، لتنشيط العملية السياسية في جنيف». كما وافقت الدول، حسب البيان، «على مناقشة مقترح روسيا حول عقد مؤتمر شعوب سوريا، في إطار جنيف التي أعلمت به روسيا الأطراف الموجودة».
البيان الختامي شدد على أن الدول «تعرب عن ضرورة اتخاذ الأطراف المتصارعة كل الإجراءات لدعم الثقة، بما في ذلك الإفراج عن المعتقلين والمحتجزين، وتسليم جثث القتلى، والبحث عن المفقودين، وذلك بهدف إنشاء ظروف مواتية للعملية السياسية، ودعم ثابت لوقف إطلاق النار». وأضاف: «تؤكد الدول على ضرورة مواصلة العمل على تقديم المساعدات الإنسانية لسوريا، وتوفير وتهيئة الظروف لنفاذها للمناطق المحتاجة، وفقًا لأحكام مذكرة التفاهم السابقة». وأشار البيان إلى أنه «تقرر اللقاء المقبل بشأن سوريا في أستانة بمنتصف كانون الأول/ ديسمبر المقبل».

الوفد الأمريكي في «أستانة-7» يصر على الحل السياسي واستبدال المنظومة الحاكمة في سوريا
فشل المؤتمر في الوصول إلى حل لملف المعتقلين

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الوفد الأمريكي في «أستانة-7» يصر على الحل السياسي واستبدال المنظومة الحاكمة في سوريا) من موقع (القدس العربي)

السابق الصين: سنعمل مع كوريا الجنوبية لإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية - صحف.نت
التالى روسيا اليوم / لحظة فرار منفذ هجوم منهاتن من مكان الحادث - صحف نت